عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية

بعد إعلانها خالية من التطرف والمتطرفين بعد دخول الجيش السوري

عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية

مدينة حرستا بريف دمشق
دمشق ـ سورية 24

بعد إعلان مدينة حرستا بريف دمشق خالية من الإرهاب والإرهابيين مئات العائلات اختارت البقاء في كنف الدولة بعد أن ذاقوا لسنوات ظلم الإرهابيين خلال سنوات سطوتهم على المدينة وأهلها .

وخلال جولة لموفد سانا في حرستا ولقائه عدداً من هذه العائلات أوضح هؤلاء أنه مع دخول الجيش العربي السوري إلى المدينة أصبح الوضع أكثر آمناً وعادت المياه إلى مجاريها بعد أن كانت التنظيمات الإرهابية تستولي على المواد الغذائية وجميع المساعدات الإغاثية وعملت على إخفائها ضمن مستودعات خاصة بها وهي تكفي لأشهر وسنوات طويلة”.

ويروي أحد المواطنين حول معاملة التنظيمات الإرهابية وممارساتها بحق المدنيين بالقول: “إن الإرهابيين كانوا يضطهدون المواطنين ويجبرونهم على العمل بالسخرة في حفر الأنفاق أو الحراسة أو أعمال النقل مقابل كميات قليلة من الطعام فضلاً عن الاعتداء علينا بالضرب على خلفية تصنيف المدنيين بين حرستاني ودوماني وعربيني كما كنا نعمل على جمع المواد البلاستيكية وبيعها حتى نحصل على قوت يومنا وهو عبارة عن وجبة واحدة ظهر
كل يوم بينما كان يستولي الإرهابيون على المساعدات التي يتم إيصالها إلى المدينة”.

ومن الممارسات التي لم تعد غريبة على أهل الغوطة الشرقية والتي أكدوها في شهادات وروايات سابقة بعد خروجهم من نير التنظيمات الإرهابية هي حرمان المرضى من الدواء الضروري الذي يحتاجونه ليجد المريض نفسه ضمن مناطق سيطرة الإرهابيين في صراع مع المرض إلى أن يبلغه الموت نتيجة سرقة هذه التنظيمات للأدوية المتوفرة أساساً ضمن مستودعات يسيطرون عليها وإثباتاً لهذه الممارسات يروي أحد المدنيين لـسانا ما حصل مع طفله الرضيع بالقول: “توفي لي طفل له من العمر 9 أشهر لأن الحواجز التي نصبها الإرهابيون بين المناطق السكنية منعتني من الخروج إلى مدينة دمشق لإسعافه أو إلى أي نقطة طبية كما منعوا عنه الدواء إلى أن فارق الحياة بين يدي”.

إرهابيو حرستا وخلال فترات وجودهم داخل المدنية وسطوتهم على كل شيء فيها كانوا يعمدون أيضاً إلى بث حالة من الذعر والخوف لدى أهالي المدينة عبر تخويفهم من دخول الجيش العربي السوري الأمر الذي سقط جملة وتفصيلا اليوم حيث يقول أحد المواطنين: “كل ما أشاعه الإرهابيون كان مجرد إدعاءات وكذب وافتراء فالجيش العربي السوري مد لنا يد العون منذ دخوله إلى المدينة.. ويسهم في إدخال المواد الغذائية وجميع المستلزمات الضرورية للأهالي”.

وكانت مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق أعلنت مساء يوم الجمعة الماضي خالية من أي وجود إرهابي بعد إخراج الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للمصالحة إلى محافظة إدلب الذين رضخوا أمام انتصارات الجيش وقبلوا بالانسحاب إلى إدلب وبالتوازي مع خلو المدينة من الإرهاب والإرهابيين عمدت الجهات المعنية إلى إدخال فرن متنقل لإنتاج الخبز إضافة إلى توزيع الخبز والمواد الغذائية مجاناً على الأهالي ريثما يتم تركيب الفرن كما تم افتتاح المقر المؤقت لناحية شرطة حرستا .

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية عائلات حرستا في ريف دمشق تتمسك بالبقاء وتكشف ويلات السنوات الماضية



خلال حضورها العرض الأول لفيلم "سكاي سكريبر"

نيف كامبل تتألق بفستان ذهبي مطرز خطف الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 09:46 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

"السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018
 العرب اليوم - "السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018

GMT 10:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم
 العرب اليوم - النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم
 العرب اليوم - "كواليا" الأسترالي يستعيد مجده بعد تعرّضه للإعصار

GMT 00:08 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

الهند تقدم ألف منحة دراسية للطلبة السوريين

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:25 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

قطع أثاث عصرية وعملية تناسب الشقق الصغيرة

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ

GMT 04:06 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سارة عليوي تُوضِّح سبب الهجوم على "صيف بارد"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24