صحافية مستقلة تروي كواليس الانقسامات السورية وسط التعاطف والتعصب
آخر تحديث GMT04:28:12
 العرب اليوم -

اعتبرت أن الطائفية وانقسام الحلفاء وتراجع أميركا من أسباب الاحتدام

صحافية مستقلة تروي كواليس الانقسامات السورية وسط التعاطف والتعصب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحافية مستقلة تروي كواليس الانقسامات السورية وسط التعاطف والتعصب

رانيا أبوزيد صحافية مستقلة من أكثر المراقبين الأجانب شجاعة في وسط الحرب
دمشق ـ نور خوام

تعد معظم الحروب جريمة، وسلسلة من النهب والتجاوزات بعضها محسوب، والآخر انتهازي، وكثير منها مسألة روتينية، يحيط بها الجميع بداية من المشاركين بالكرامة إلى التضليل والأكاذيب، والحرب في سورية تشكل مثالا يُحتذى به في عصرنا على ما سبق ذكره، حتى مع استمرارها للوقت الراهن.

ومنذ أن بدأت الاضطرابات في سورية في عام 2011، كانت رانيا أبوزيد، وهي صحافية مستقلة تتحدث العربية بطلاقة، وواحدة من أكثر المراقبين الأجانب شجاعة في وسط الحرب، تدرس فظائعها وتعقيداتها من خلال السفر بداخلها، وعلى طول الطريق، طورت مجموعة من المصادر تُحسد عليها من العديد من الجهات، وينقل كتابها الأول "لا عودة إلى الوراء: الحياة والخسارة والأمل في سورية في زمن الحرب" هذه الشبكة لتعقب تصاعد النزاع من الاحتجاجات غير المؤكدة إلى الحرب الإقليمية المستعصية، وكل ذلك من خلال الشخصيات التي توظف الأشياء بنبرة شخصية.

وتقول أبو زيد "تأتي الحرب فجأة، دون دعوة، وتجلب معها طبيعية جديدة، لديها إيقاعها الخاص، ومنطقها الخاص، إنها دنيوية تختبر المرء من خلال المشاعر الزائدة، وفي بعض الأحيان المشحونة، ويستمر الإيقاع اليومي للحياة، كما يجب، ولكن مع توتر مستمر مستمر، تحول خط الأساس بشكل دائم مع العلم بأن حدث واحد مفاجئ في أي وقت يضرب على الباب، أو قذيفة مدفعية، ورصاصة قناصة يمكن أن يحدث كل شيء، وشائعة الموت تريح الحياة".

وتقدم فكرة "لا عودة للخلف" جولة قاتمة لأمة تتفكك، مليئة بالعنف والغدر، مليئة بالمشاهد الكئيبة، ويبدو أن الشخصيات البارزة تختفي، وتزعمها عمليات الاغتيال أو الضربات الجوية أو السجون (قد تكون الأبراج المحصنة هي الكلمة الأفضل) التي يتعرضون فيها لأشكال من التعذيب التي كانت تنتهج البلطجة العادية ووصلت إلى مستويات جديدة مبتكرة، وأحد شخصيات أبوزيد المركزية هي، سليمان طلاس فرزات، المحتج المحتجز، وهو مليء بالقسوة التي يعج بها والنابعة من قسوة حراسه، والشخصية الأخرى هي، حنين، وهي طفلة من الطائفة العلوية مصابة بمرض الربو، يختطفها الجهاديون، الذين يستخدمون الأطفال كوسيلة ضغط لتبادل السجناء، أما سارة، وهي شقيقة محمد، أمير بتنظيم "القاعدة"، عاشت بالقرب من الرهائن قبل الحرب، وجمعت القليل من التعاطف، قالت لأبوزيد "اعتدت أن يكون لدي أصدقاء علويون، لم أفكر أبدا في أنني أريد أن أعيش بعيدا عن العلويين أبدا، ولكن الآن أنا أفعل ذلك، أنا خائفة منهم وهم خائفون منا، هناك دماء بيننا".

وساعد هذا النوع من الفساد الأخلاقي وبروح الطائفية الذاتية على انتشار العنف في سورية، وهي تبطئ في وضع نهاية للحرب القائمة، وحتى الحلفاء المحتملين انقلبوا على بعضهم البعض، لأن التنافس بين المجموعات التي تسعى إلى سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، خلق حروبا خلال الحرب، بما في ذلك الاقتتال بين الأشقاء المتشددين الذين وصفهم أيمن الظواهري، زعيم القاعدة، بـ "شلال الدم".

ويوجد دعم مُحرج وغير فعال قدمته الولايات المتحدة، ويظهر هذا العنصر في تصوير أبوزيد لإحباط حركة "حزم "، وهو تحالف المتمردين الممول من الولايات المتحدة والذي جمع معلومات استخباراتية عن أنشطة ومواقع جبهة النصرة وتنظيم "داعش"، وكلاهما تم تصنيفهما من قبل الولايات المتحدة كجماعات متطرفة.

ولعدة أشهر لم تتصرف الولايات المتحدة بشأن المعلومات الاستخبارية، ثم عندما بدأت في مهاجمة المواقع الجهادية في سورية في عام 2014، لم تعط حزم أي تحذير، تاركة مقاتليها وعملائها عرضة للانتقام، وسرعان ما تمكنت جبهة النصرة من التغلب على حزم، فاستسلمت بسلاحها المملوك من الولايات المتحدة للمنظمة التابعة لتنظيم القاعدة، وهي عملية تشبه ما حدث بشكل متكرر منذ عام 2001 في أفغانستان والعراق، حيث اضطر العديد من شركاء الأميركيين للهروب والهزيمة من ساحة المعركة، ويشارك أحد نشطاء "حزم" في نقد شديد لواشنطن، حيث قال لأبوزيد "إن روسيا أكثر شرفا وجديرة بالثقة من الولايات المتحدة، لأنها على الأقل تقف إلى جانب حليفها".

وكانت الصحافية لفترة وجيزة في نيويورك هذا الشهر، جلست لمناقشة تقريرها، وقالت "لقد غطيت الأحداث في سورية منذ البداية، قبل أن يبدو الاحتجاج محتملا، كيف اخترت شخصيات من العديد من الأشخاص الذين قابلتهم؟، انتهى بي الأمر مع هذه الشخصيات لأنني شعرت أنها على الرغم من كونهم أفراد، فإن كل واحدة من قصصهم تضيء حقائق أكبر، أردت أن استخدم الشخصيات وتجاربهم كمركبات، على سبيل المثال، لشرح ما حدث لكتيبة الجيش السوري الحر أو أسلمة الانتفاضة، لذلك اخترت شخصيات من شأنها أن تساعد القارئ على فهم عناصر معينة من الصراع السوري.

وينير "لا عودة إلى الوراء" تجارب ووجهات نظر الشخصيات النسائية، بما في ذلك الفتيات اللواتي بلغن سن الرشد خلال الحرب، فهذه الأصوات ليست بارزة في التقارير الإخبارية، كما توضح أبوزيد "أردت أن أدرج أكبر عدد ممكن من الأصوات حتى أتمكن من تقديم صورة كاملة قدر استطاعتي، قضيت وقتا أطول مع الرجال، لأنهم الرجال الذين يشنون الحروب، لكن النساء ركزت على روايتها، حيث الطفلة التي كانت في التاسعة من عمرها في عام 2011، لتحكي قصة عائلتها من النساء الأقوياء جدا، لأنني أردت التأكد من أنه حتى في قصص الحرب يوجد من يستمع لصوتك".

ويغطي الكتاب في الغالب ما يحدث للطائفة السنية، ولكن هناك أقسام تغطي العلويين والأقسام التي تغطي وجهة نظر الحكومة، وكان من الصعب للغاية في سورية أن تتنقل بين الجانبين، لكن تمكنت أبوزيد من فعل ذلك، ولكن أيضا وصفت كجاسوسة لعملها في المناطق التي يسيطر عليها المتمردين، وعلمت أنها مطلوبة من قبل ثلاث وكالات استخباراتية سورية وأنها منعت من دخول البلاد، وأجبرها هذا على التركيز على جانب المتمردين، وكانت على جبهة اللاذقية مع المتمردين في أغسطس / آب 2013، وبعد وقت قصير من مداهمة تلك القرى، عادت إلى العاصمة اللبنانية بيروت، حيث رتبت لمقابلة طلال وغيرهم من العلويين الذين اختطفت عائلاتهم في الغارة، وبقيت على اتصال مع أفراد العائلة هؤلاء، وقامت بإدارة رحلتين إلى الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة في 2013 و2016 وذهبت إلى منازلهم.

وسُمح لها بالدخول إلى العاصمة السورية دمشق لعقد مؤتمر في عام 2016، وتسللت بعيدا وذهبت في طريقها إلى الحي العلوي، وتابعت هذا الجانب من القصة من منازل بعض هذه العائلات العلوية التي كانت لا تزال تأمل أن يتم إطلاق سراح أحباءهم الأسرى، وكان من الصعب جدا الوصول إلى هذا الجانب، واستغرق الأمر سنوات.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافية مستقلة تروي كواليس الانقسامات السورية وسط التعاطف والتعصب صحافية مستقلة تروي كواليس الانقسامات السورية وسط التعاطف والتعصب



GMT 10:58 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

يسرا اللوزي حامل وتغيب عن دراما رمضان 2020

GMT 09:17 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

ماء الشوفان لخسارة الوزن

GMT 17:47 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

فساتين خطوبة 2019 من تصميم العالمي إيلي صعب

GMT 09:21 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فنانة تونسية ترتدي "فستانًا فاضحًا" في أسبوع الموضة

GMT 13:31 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

حمزة العيلي ينضم إلى أسرة مسلسل "سيف الله" في رمضان 2020

GMT 04:51 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

زوجة ميسي تُظهر جمالها بفستان "مُثير"

GMT 14:20 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

بدء عرض مسلسل "كأنه امبارح" علي قناة "mbc4"

GMT 10:40 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

"سورية 24" يرصد أفضل 10 أفلام "بوليوود" حققت إيرادات في 2018

GMT 08:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء وهبي تُشعل حفلة رأس السنة بـ"جمبسوت شفَّاف"

GMT 16:56 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعلّمي طريقة تطبيق صبغة الشعر الأشقر الرمادي بخطوات سهلة

GMT 13:39 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

بقلم : بسام فرج

GMT 14:52 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أفضل 15 موقعًا للديكور والتصميم الداخلي

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24