تقرير يبيّن أن داعش فقد 98 من الاراضي التي كان يسيطر عليها في سورية
آخر تحديث GMT14:15:38
 العرب اليوم -

هزيمته هناك ستشكل حوافز لاثبات وجوده واستعراض عضلاته في مناطق أخرى

تقرير يبيّن أن "داعش" فقد 98% من الاراضي التي كان يسيطر عليها في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير يبيّن أن "داعش" فقد 98% من الاراضي التي كان يسيطر عليها في سورية

تنظيم داعش
واشنطن ـ يوسف مكي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نهاية عام 2018 ، هزيمة "داعش" في سورية وقال إنه "سيقوم بسحب جزء من القوات الأميركية المتمركزة في البلاد. وعبر توتير، قال ترامب في وقت سابق "اولادنا ورجالنا يعودون جميعا والان. لقد فزنا."

 أقرأ أيضًا : جونغ أون يستعد لإجراء لقاء مع ترامب مطلع 2019

وتسبب قرار ترامب بالإنسحاب الجزئي في صدمة لصانعي السياسة وحلفاء الولايات المتحدة على حد سواء، وأسفرعن استقالة وزيرالدفاع جيمس ماتيس. ومنذ هذا القرار ، اتسمت تصريحات العديد من المسؤولين والسياسسين الأميركين بالتناقض ، مثل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والذي قال إن القتال ضد "داعش" مستمر بالفعل، وإن أميركا لن تتوقف حتى تتم هزيمة "داعش" وإبعاد إيران عن سورية.
وقال بومبيو في كلمته ألقاها في الجامعة الأميركية في القاهرة الأسبوع الماضي في إطار جولته في الشرق الأوسط : "هذا ليس تغييراً في المهمة. إننا لا نزال ملتزمين بالتفكيك الكامل لتهديد داعش والقتال المستمر ضد الإسلام الراديكالي بكل أشكاله"

لكن السؤال هو: هل هزم "داعش" حقا ؟ . تجيب "بزنس انسايدر" في تقرير نشرته أمس، إن " داعش فقد بالفعل  حوالي 98٪ من الأراضي التي كانت تسيطر عليها في سورية في 2014 و 2015". فالقوات الأميركية تمكنت في الآونة الأخيرة ، من الاستيلاء على منطقة "هجين" ، وهي أكبر منطقة حضرية يسيطر عليها التنظيم المتطرف على نهر الفرات.

ويقول التقرير الذي وضعته لميا بلوم ، وهي الأستاذة بجامعة ولاية جورجيا التي كتبت عدة مقالات وتقارير عن الإرهاب والتطرف،: "إن الإعلان عن هزيمة "داعش" في المنطقة ، تسبب في تحفيز غير مقصود لعناصره لإثبات وجوده وإستعراض عضلاته في أجزاء أخرى من العالم. كما تسبب ، في انتقال حوالي 6000 أو 7000 من مقاتلي "داعش" الذين كانوا في سورية إلى أماكن أخرى في المنطقة. كما أدَّت هزيمه "داعش" في المنطقه الى  تحويل الانتباه عن مشاكل  محتمله في المناطق التي استقبلت مقاتلي داعش"

ويشير تقرير "بزنس إنسايدر" الى أنه على الرغم من قول إدارة ترامب أنها ستسحب قواتها ، إلا أن المعركة ضد "داعش" مستمرة. ومع ذلك ، هدَّد الرئيس ترامب "بتدمير تركيا اقتصاديًا" إذا ما هاجمت الميليشيات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في سورية، مما يهدد الاستقرار في المنطقة.

وقالت ميا بلوم إن وجود القوات الأميركية في سورية قد أوقف الهجمات من تركيا ضد الأكراد. لان الأكراد هم أكثرحلفاء الولايات المتحدة الذين يمكن الإعتماد عليهم  ضد "داعش" في المنطقة.


وفي ظل هذا الصراع السياسى ، تساءل كولن كلارك من شركة الاستشارات الأمنية  "صوفيان" عما إذا كانت تركيا ، دون مشاركة الولايات المتحدة ، تستطيع القتال ضد الأكراد أو القتال ضد "داعش". واوضح كلارك: "أن الجيش التركي قد لا يتمكن من خوض حرب على جبهتين."

ويقول التقرير انه على الرغم  من صعوبه تحديد ثروة التنظيم الارهابي على وجه الدقه، فان المحللين قدروا ان ثروه التنظيم تتراوح بين 400 مليون دولار إلى مليار دولار .

وقال كلارك اننا ننظر الى الرقم الخاطيء لاننا لا نركز بشكل كاف على ديون الجماعه ومع الحصار الذي تتعرض له وفقدانها 99% من الاراضي التي كانت تسيطر عليها فقد اصبح لديها مالٌ اقل بكثير مما تحتاجه للانفاق على البنيه التحتيه واداره التنظيم، ولكنها تستطيع برأس مال صغير شنَّ عمليات منخفضة المستوى في أجزاء من سورية والعراق مثل تنظيم "القاعدة" الذي تمكن من تنفيذ "هجمات 11 سبتمبر" بأقل من نصف مليون دولار.

وتشير الدكتورة ميا بلوم إلى أن العديد من الهجمات في الخارج ليست مكلفة لإنجازها. وتقول : "في الحقيقة ، لا يتطلب الأمر الكثير من المال لتفجير شاحنة في مجموعة من الناس".
ويعتقد كل من بلوم وكلارك أن الخطر الأعظم الذي يمثله "داعش" - بغض النظر عن مواردها المالية في المستقبل - أنه سيكون مصدر الهام للبعض للقيام باعمال فظيعه تحت اسمه

قد يهمك أيضًا  :

لقطات فيديو تُظهر معركة إخراج "داعش" مِن آخر معاقله في سورية

ترامب يكلف بولتون تنسيق الانسحاب من سوريا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يبيّن أن داعش فقد 98 من الاراضي التي كان يسيطر عليها في سورية تقرير يبيّن أن داعش فقد 98 من الاراضي التي كان يسيطر عليها في سورية



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24