عريقات يطالب المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

أكد أن العام 2018 شهد انهياراً في القيم الأخلاقية والإنسانية

عريقات يطالب المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عريقات يطالب المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات
رام الله - منيب سعادة

طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الأربعاء، المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي بشأن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية. وقال عريقات إنه "لا بد أن تفتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية".

واعتبر صائب عريقات أن العام 2018 "شهد انهياراً في القيم الأخلاقية والإنسانية باستمرار الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين. وقال إن القيادة الفلسطينية ستواصل استخدام حقها في مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى لمواجهة الاستيطان الإسرائيلي وجهود تنفيذ قرار مجلس حقوق الإنسان الدولي بكشف أسماء الشركات التي تتعامل مع الاستيطان.

وكانت السلطة الفلسطينية سلمت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا في 22 مايو/أيار الماضي طلب الإحالة للحالة في فلسطين حول الجرائم الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية في خطوة تعد الأولى من نوعها.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية إن "صمت المجتمع الدولي على التغول الاستيطاني المتواصل وعدم تنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالاستيطان وفي مقدمتها القرار 2334 (الصادر في ديسمبر 2016)، وعدم مساءلة إسرائيل "بات يُشكل تواطؤا، إن لم يكن جريمة بحد ذاتها".

وأدانت الوزارة في بيان صحفي لها، تجريف السلطات الإسرائيلية أكثر من 15 دونماً من الأراضي الزراعية في جنوب الخليل، واقتلاع عشرات أشجار الزيتون وتجريف ما يقارب 120 دونماً من أراضي قرية ظهر المالح المعزولة خلف جدار الفصل جنوب غرب جنين وتدمير شارع معبد داخلها لصالح توسيع مستوطنة "شاكيد".

كما أدانت "عمليات التغول الاستيطاني غير المسبوقة التي تشهدها منطقة الأغوار المحتلة عامة في استباحة علنية للأراضي الفلسطينية والتي تهدف إلى بناء حزام استيطاني كبير على امتداد الحدود الفلسطينية، من خلال بناء ما يزيد على 12 مستوطنة وبؤرة استيطانية بشكلٍ يترافق مع أوسع عملية تطهير عرقي للتجمعات البدوية الفلسطينية".

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن "الانحياز الأميركي المُطلق للاحتلال وتبني واشنطن لسياساته الاستيطانية الاستعمارية التوسعية شجع اليمين الحاكم في إسرائيل على التمادي في تنفيذ مشاريعه التهويدية في أرض فلسطين".

ويعد ملف الاستيطان أبرز أوجه الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي وأحد الأسباب الرئيسية لتوقف آخر مفاوضات للسلام بين الجانبين قبل منتصف عام 2014 الماضي.

قد يهمك ايضا : 

عريقات يعتبر ما جرى في الأمم المتحدة انتصارًا للوحدة الفلسطينية

صائب عريقات يُؤكّد على محاولة الإدارة الأميركية تصفية القضية الفلسطينية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عريقات يطالب المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال عريقات يطالب المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيقاً رسمياً حول الاستيطان والاحتلال



GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24