مُنظّمة العفو الدولية تطلق مشروعًا جديدًا للتحقيق في تدمير مدينة الرقة
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

سيُتيح لأي شخص لديه هاتف محمول أو كمبيوتر المساهمة في الأبحاث

مُنظّمة "العفو الدولية" تطلق مشروعًا جديدًا للتحقيق في تدمير مدينة الرقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مُنظّمة "العفو الدولية" تطلق مشروعًا جديدًا للتحقيق في تدمير مدينة الرقة

قصف التحالف الدولي على مدينة الرقة
الرقة - نيرمين برو

أطلقت منظمة العفو الدولية مشروعًا جديدًا يعتمد على مشاركة الآلاف من النشطاء للحصول على البيانات.

أطلق المشروع الجديد لمنظمة العفو الدولية تحت اسم "تعقب الضربات" يوم الأربعاء 21 تشرين الثاني/نوفمبر، ليكون بمثابة المرحلة الثانية من التحقيق المعمق للمنظمة بالشراكة من شركة "آيرورز" في المدى المروع للإصابات المدنية الناجمة عن أربعة أشهر من قصف التحالف الدولي على مدينة الرقة شمال سورية.

وأكّد الموقع الرسمي لمنظمة العفو الدولية، أن التحقيقات والتحليلات الميدانية التي أجرتها منظمة العفو الدولية، قدمت منذ انتهاء المعركة في تشرين الأول /أكتوبر 2017، أدلة على احتمالية وقوع انتهاكات للقانون الإنساني الدولي (قوانين الحرب) ارتكبها التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

ودفعت هذه الأدلة التحالف إلى تعديل إحصاءات عدد القتلى المدنيين بزيادة بنسبة 300%.

وأوضحت المنظمة أن مشروع "تعقب الضربات" سيتيح لأي شخص لديه هاتف محمول أو كمبيوتر محمول المساهمة في الأبحاث الحيوية لمنظمة العفو الدولية بشأن نمط الدمار المدني، بما في ذلك الانتهاكات المحتملة لقوانين الحرب، التي عجز التحالف أو كان غير راغب في الاعتراف بها حتى الآن.

وتُظهر بيانات الأمم المتحدة أن أكثر من 10 آلاف مبنى في الرقة قد دُمرّت أو تضررت خلال المعركة في 2017.

ويساعد مشروع "تعقب الضربات"في حصر الإطار الزمني لتدمير كل من هذه المباني، من أشهر إلى أسابيع، أو حتى أيام. وسيتتبع المتطوعون أحد المباني عبر جدول زمني لصور الأقمار الصناعية أثناء المعركة، والحث عن التغييرات، وتسجيل التواريخ قبل وبعد تدمير المبنى.

ويتوقّع أن يشارك ما بين ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف ناشط إلكتروني في المشروع الذي يستمر لمدة شهر. ولضمان جودة البيانات، فإن الهدف هو فحص كل مبنى تم تدميره عدة مرات من قبل متعقبين عدة

يعتبر مشروع "تعقب الضربات" الأحدث في سلسلة من مشاريع أطلقتها منظمة العفو الدولية تستعين فيها بالجماهير للحصول على البيانات، ويطلق عليها حملة محللي البيانات. فمنذ أن بدأت هذه الحملة، في يونيو/حزيران 2016، أنجزت منظمة العفو الدولية بنجاح أربعة مشاريع، وحشدت أكثر من 50 ألف ناشط إلكتروني من 150 دولة، وقد قام المتطوعون بتفحص كميات هائلة من البيانات، وقاموا بمعالجة أكثر من 1.5 مليون مهمة.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُنظّمة العفو الدولية تطلق مشروعًا جديدًا للتحقيق في تدمير مدينة الرقة مُنظّمة العفو الدولية تطلق مشروعًا جديدًا للتحقيق في تدمير مدينة الرقة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24