منظمة العفو تتَّهم الحوثيين بعسكرة مستشفى الثورة في الحديدة
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

حوَّلوه الى مواقع لقناصتهم وطردوا المرضى والجسم الطبي منه

منظمة العفو تتَّهم "الحوثيين" بعسكرة "مستشفى الثورة" في الحديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمة العفو تتَّهم "الحوثيين" بعسكرة "مستشفى الثورة" في الحديدة

منظمة العفو الدولية
عدن ـ عبد الغني يحيى

حذَّرت "منظمة العفو الدولية"، من قيام "المتمردين الحوثيين" بتحويل مركزٍ طبي في مدينة "الحديدة" اليمنية إلى موقع للقناصة، وهي علامة على أن "الجماعة المدعومة من إيران تقوم بعسكرة المستشفيات، وتستخدم المدنيين كدروع بشرية". وجاء التقرير في الوقت الذي دقت فيه أكثر من 12 مجموعة من منظمات الإغاثة ناقوس الخطر بشأن "الأثر الكارثي" لتجدُّد القتال بين المتمردين والجيش اليمني الشرعي المدعوم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية على في المدينة الواقعة على البحر الأحمر.

وقبل يوم واحد فقط، حذرت الأمم المتحدة من أن عشرات الأطفال الجائعين الذين عولجوا في "مستشفى الثورة"، وهو أكبر مستشفى في مدينة الحديدة، كانوا "معرضين لخطر الموت" لأن المبنى كان على بعد أمتار قليلة من خط المواجهة. وفي اليوم ذاته، تعرضت عيادة تابعة لمنظمة "أنقذوا الأطفال" في جزء آخر من المدينة لإطلاق النار، مما أدى إلى تدمير صيدلية كانت تحتوي على أدوية تنقذ الحياة.

وأعلنت "منظمة العفو الدولية"، أن "مسلحين من الحوثيين في شاحنة صغيرة أجبروا العاملين على الخروج من مستشفى في منطقة "22 مايو" في الحديدة يوم الجمعة، ووضعوا فريقا من القناصة على سطح المبنى، مما يحولهم إلى هدف محتمل للغارات الجوية في انتهاك للقانون الدولي.

وقالت مديرة حملات الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية سماح حديد: "إن هذا تطور مقلق ويمكن أن تكون له عواقب مدمرة على العاملين الطبيين في المستشفى وعشرات المرضى المدنيين، بما في ذلك العديد من الأطفال، الذين يعالجون هناك". وأكدت أن " المستشفيات ليست مواقع للعمليات العسكرية، إنها للمرضى والمصابين الذين لهم الحق المطلق في الحصول على علاج طبي آمن في جميع الأوقات، ويجب السماح للعاملين الطبيين بتنفيذ أعمالهم لانقاذ حياة الناس".

وأصبحت الحديدة ساحة قتال هو الأعنف وفقا لبعض التقديرات، بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والجيش اليمني وقوات التحالف الذي تقوده السعودية، هذا القتال الذي بدأ منذ ثلاث سنوات ونصف وتسبب في تدمير اليمن، الذي أصبح الآن على حافة المجاعة وفي قبضة أكبر أزمة إنسانية في العالم، من حيث الأعداد.

وسبق أن حذرت الأمم المتحدة من أن 13 مليون شخص قد يموتون من الجوع إذا استمر القتال؛ فيما  يعتمد حوالي 23 مليون شخص على المساعدات من أجل النجاة.

اندلع القتال لأول مرة في ربيع عام 2015 عندما شنت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها من دول الخليج، ولاسيما الإمارات العربية المتحدة، حملة قصف لإعادة الرئيس اليمني المعترف به عبد ربه منصور هادي، والذي أطاح به "الحوثيون" عندما تمكنوا من السيطرة على البلاد قبل أشهر. وبعد ما يقرب من أربع سنوات لا يوجد أمل كبير في إنهاء الصراع.

وأصدرت أكثر من 30 جمعية خيرية محلية ودولية بيانا مشتركا يوم الخميس، يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار. وحذر بيان منفصل وقعته 14 جمعية خيرية، بينها منظمة "إنقاذ الطفولة" ومنظمة "كير" الدولية، من استخدام المدنيين كدروع بشرية في الحديدة مع اشتداد القتال خلال الأيام القليلة الماضية.

وقُتل أكثر من 150 شخصا أثناء قصف التحالف الخليجي للمتمردين الحوثيين بقذائف وطائرات هليكوبتر حربية وغارات جوية في اندفاع واضح نحو الاستيلاء على المدينة الاستراتيجية قبل انتهاء المهلة التي حددتها الولايات المتحدة لفرض وقف إطلاق النار. ففي نهاية الشهر الماضي، دعت إدارة الرئيس دونالد ترامب جميع الأطراف إلى الموافقة على هدنة خلال "الثلاثين يومًا المقبلة" من أجل إعادة تفعيل عملية السلام التي انهارت في سبتمبر/أيلول الماضي.

وعلى الرغم من التصعيد الهائل في أعمال العنف، أكد مسؤولو التحالف العربي في مقابلات مع صحيفة "ذي اندبندنت" أنهم لم يشنوا هجومًا كاملًا ولكنهم فقط أنشأوا "مواقع دفاعية". وأضافوا أن التحالف ملتزم تمامًا بمحادثات السلام إذا ما شارك الحوثيون ووافقوا على التخلي عن أسلحتهم.

ومع ذلك، تعهد زعيم المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي يوم الأربعاء بعدم الاستسلام، حتى لو كان عددهم أقل، إذ قال في خطاب متلفز: "هل يعتقد العدو أن اختراق هذه المنطقة أو تلك، أو الاستيلاء على هذه المنطقة أو تلك، يعني أننا سنقتنع أننا يجب أن نستسلم ونسلم مواقعنا؟"، وأضاف "هذا لا يحدث ولن يحدث أبدا."

وفي البيان المشترك للمنظمات الخيرية يوم الخميس، حذرت جماعات حقوق الإنسان من أن المدنيين محاصرون الآن في الحديدة. وجاء في البيان أن "معظم الطرقات محاصرة الآن بسبب القتال، مما يعوق بشدة قدرة المنظمات الإنسانية على نقل المساعدات والإمدادات إلى المحتاجين في جميع أنحاء اليمن، ويمنع السكان من الفرار إلى بر الأمان".

وفي اليوم ذاته، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن "محادثات السلام المنتظرة، لا يمكن أن تكون ذريعة لتجاهل قوانين الحرب". وأضافت: لقد "نفدت منا الكلمات لوصف مدى البؤس في هذا الموق، لقد حان الوقت لرؤية بصيص من الأمل في اليمن.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة العفو تتَّهم الحوثيين بعسكرة مستشفى الثورة في الحديدة منظمة العفو تتَّهم الحوثيين بعسكرة مستشفى الثورة في الحديدة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24