إدانات واسعة لهجوم قوات الأمن على المتظاهرين السلميين وسط العاصمة اللبنانية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

سقط عدد مِن الجرحى نتيجة المواجهات ونُقِل عدد منهم إلى المستشفيات

إدانات واسعة لهجوم قوات الأمن على المتظاهرين السلميين وسط العاصمة اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إدانات واسعة لهجوم قوات الأمن على المتظاهرين السلميين وسط العاصمة اللبنانية

الاحتجاجات في لبنان
بيروت - سورية 24

ندّدت منظمات حقوقية محلية ودولية، الأربعاء، بما تعرض له المتظاهرون السلميون في العاصمة اللبنانية بيروت، الليلة الماضية، مما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وقالت منظمة العفو الدولية إن "الاعتداء العنيف الذي تعرض له المتظاهرون السلميون في منطقة فردان في بيروت منتصف ليل أمس من قبل عناصر بلباس أمني وأخرى بلباس مدني أثناء مرور مواكب المتظاهرين السيارة يستدعي تحقيقا فوريا لمحاسبة المعتدين"، وأشارت المنظمة إلى أنها "رصدت منذ اندلاع الاحتجاجات في أكتوبر الماضي الاستخدام المفرط للقوة من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية ضد المتظاهرين السلميين".

واعتبر مركز الدفاع عن الحريات الثقافية والإعلامية "سكايز"، ومقره بيروت، أن ما حصل "انتهاك خطير للحريات في لبنان".

ورأى المركز أن "الاعتداءات تتواصل على الصحافيين والمراسلين والمصورين والناشطين وعلى المتظاهرين السلميين منذ بداية الاحتجاجات في لبنان، وتتفاوت تلك الاعتداءات في ضراوتها وشراستها بحسب المعتدين وانتماءاتهم المختلفة".

واعتبرت مجموعة "لحقي" التي تنشط في الحراك اللبناني أن ما حصل "بلطجية قوى المنظومة اعتدوا على المواطنين خلال مسيرات سليمة في بيروت، في الوقت الذي تستمر فيه التوقيفات التعسفية والممارسة البوليسية في كافة المناطق في محاولة لكم الأفواه".

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت الليلة الماضية مواجهات قال متظاهرون إنهم تعرضوا فيها للضرب من قبل عناصر أمنية أثناء مسيرة.

وأفاد مراسل "سكاي نيوز" في بيروت بأن المواجهات بين الطرفين اندلعت عندما وصلت المسيرة إلى محيط منازل الوزراء والنواب في أرجاء المدينة، مما أدى إلى جرح عدد من الأشخاص وتحطيم عدد من السيارات.

وتظهر لقطات مصورة عناصر أمنية يعتقد بأنها تنتمي إلى شرطة مجلس النواب، تعتدي على المواطنين والمتظاهرين في منطقة فردان في بيروت، بالقرب من مقر إقامة رئيس البرلمان نبيه بري.

وقام العشرات من العناصر الأمنية بتحطيم زجاج السيارات بالعصي بشكل عشوائي والتعرض بالضرب للمواطنين والمتظاهرين في المنطقة، بحسب شهود عيان.

وقال ناشطون إنه أثناء توجههم إلى منزل وزير الأشغال السابق غازي العريضي للاعتراض على سياسة وزارة الأشغال التي ساهمت بإغراق اللبنانيين بالأمطار، حضرت عناصر أمنية واعتدت على العشرات منهم بشكل "وحشي" وفقا ما قالوا، وسقط عدد من الجرحى نتيجة المواجهات، حيث تم نقل عدد من الأشخاص إلى المستشفيات.

قد يهمك أيضا:

رئيس الحكومة اللبنانية يُوضِّح تفاصيل الاتفاق على موازنة 2020 والإجراءات المطلوبة

الرئيس عون يتصل بالبطريرك الراعي للمرة الثانية خلال 24 ساعة

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدانات واسعة لهجوم قوات الأمن على المتظاهرين السلميين وسط العاصمة اللبنانية إدانات واسعة لهجوم قوات الأمن على المتظاهرين السلميين وسط العاصمة اللبنانية



GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 08:53 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 00:53 2019 الثلاثاء ,06 آب / أغسطس

الوليد الحلاني يستعدّ لطرح عمل غنائي جديد

GMT 15:23 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

طرق وفوائد سكراب الكركم للبشرة وطرق تحضيره في المنزل

GMT 21:55 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

جرحى باشتباكات في بيروت.. والأمن يعتقل العشرات

GMT 08:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

عشرات حالات التسمم بتلوث مياه الشرب في وادي بردى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24