تقرير حقوقي عن عفرين السورية يوثق حالات القتل والخطف والتخريب
آخر تحديث GMT20:34:51
 العرب اليوم -

تقرير حقوقي عن "عفرين" السورية يوثق حالات القتل والخطف والتخريب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير حقوقي عن "عفرين" السورية يوثق حالات القتل والخطف والتخريب

سورية
دمشق - سورية24

أصدرت منظمة حقوقية سورية تقريرا عن الوضع في مدينة عفرين التي تسيطر عليها تركيا، جاء فيه أن المدينة شهدت العام الماضي مقتل 58 شخصا واختطاف أكثر من 900 شخص وقطع أكثر من 72 ألف شجرة. وقالت منظمة حقوق الإنسان ـ عفرين، في تقرير عما وصفته بانتهاكات حقوق الإنسان في المدينة التي تسيطر عليها فصائل موالية لتركيا منذ سيطرة تركيا عليها عام 2018، إن عفرين شهدت 987 حالة خطف في عام 2020، بينها 92 امرأة، وقطع أكثر من 72 ألف شجرة، إضافة إلى تدمير وسرقة 50 موقعا أثريا. أما الإحصاءات المتعلقة بالأعوام الثلاثة الماضية، ومنذ سيطرة تركيا على المدينة في مارس عام 2018، فتشير إلى أضعاف تلك الأرقام:

تقول المنظمة إن أكثر من 604 مدنيين قتلوا خلال تلك السنوات، منهم 498 قتلوا نتيجة القصف التركي والفصائل التابعة لأنقرة، وأشارت إلى أنها وثقت تعرض 696 شخصا لجروح نتيجة ذلك القصف، منهم حوالي 303 أطفال، أما حوادث الألغام والمفخخات فبلغت 207 حالات. وعن حالات الاختطاف التي تصفها بأنها أصبحت "تجارة رابحة" فتقول المنظمة إنها وثقت أكثر من 7343 حالة اختطاف خلال السنوات الثلاث الفائتة من السيطرة التركية على المدينة، وأن مصير أكثر من نصفهم ما زال مجهولا، وتشير إلى أن بعض المدنيين تعرضوا لاختطاف متكرر بهدف طلب "فدية مالية".

وتقول المنظمة إن مئات الآلاف من أهالي المدينة نزحوا عنها وتقدر أعداد النازحين منذ مارس 2018 حتى اليوم بنحو 300 ألف، وتشير إلى أن النزوح ما زال مستمرا.تقول المنظمة إنها وثقت قطع ما يزيد عن 314400 شجرة زيتون وأشجار حرجية أخرى "وذلك للاتجار بحطبها"، وتشير إلى أن ما يزيد عن ثلث المساحة المخصصة للزراعة المقدرة بـ 11 ألف هكتار، تعرضت للحرق، خلال السنوات الثلاث الماضية. وتقول المنظمة إنه تم الاستيلاء على الآلاف من منازل المهجرين وأن العشرات منها تم تحويله إلى سجون ومعتقلات ومقرات تابعة لعناصر الفصائل المسلحة التابعة لتركيا.وتقول المنظمة إن أغلب المواقع الأثرية في عفرين مثل "معبد عين دارا، النبي هوري، كهف الدودرية، قبر مار مارون"، تعرضت للتدمير خلال الهجمات على المدينة، وأن معظم تلال المدينة الأثرية البالغة 75 تلا أثريا، تعرضت للحفر والتنقيب، بحثاً عن الآثار واللقى الأثرية.

وتوضح المنظمة أنه وحسب إحصاء لمديرية آثار عفرين فقد "تم تخريب وتدمير أكثر من (28) موقعا أثريا ومستودعا، وأكثر من (15) مزارا دينيا لمختلف المذاهب والأديان بالإضافة إلى تجريف العديد من المقابر وتحويل إحداها إلى سوق للماشية".وقالت المنظمة إن تركيا تسعى ومنذ ثلاثة أعوام إلى "تغيير هوية عفرين ومعالمها وصبغها بالهوية التركية عبر تغيير أسماء الشوارع والميادين والمرافق العامة والمستشفيات ورفع العلم التركي فوق المدارس والمرافق العامة". وتسوق المنظمة بعض الأدلة على ذلك ومنها تغيير أسماء الساحات الرئيسية في مركز المدينة، إذ أطلقت أسماء: "ساحة أتاتورك" "دوار غصن الزيتون"، كما غيرت أسماء بعض القرى غير فقرية "قسطل مقداد" تحولت إلى "سلجوق أوباسي"، وقرية "كرزيله" إلى "جعفر أوباسي".

وأشارت إلى أن تغيير أسماء الأماكن الاستراتيجية ترافق مع "وضع العلم التركي وصور (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان في كل مكان وعلى لوحات الدلالة في كل قرية وناحية ومركز مدينة، فضلا عن تعليم اللغة التركية في المدارس ووضع العلم التركي على ألبسة التلاميذ". وفي ختام تقريرها قالت المنظمة إنها تناشد الأمم المتحدة والمنظمات الدولية للضغط على الحكومة التركية "لوقف اعتداءاتها بحق كافة المواطنين السوريين عامة وعفرين خاصة والضغط عليها لسحب كافة قواتها من الأراضي السورية والسماح للمهجرين بالعودة إلى ديارهم ودعوة المنظمات الحقوقية والإنسانية ووسائل الإعلام للدخول الى عفرين لتوثيق انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الموالية له ونقل صورة ما يجري على الأرض للعالم".

قد يهمك ايضا :

خبر سيئ لأردوغان بخصوص "قناة إسطنبول"

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعلن تشكيل "مديرية قوات الدعم" تتبع رئاسة الجمهورية

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير حقوقي عن عفرين السورية يوثق حالات القتل والخطف والتخريب تقرير حقوقي عن عفرين السورية يوثق حالات القتل والخطف والتخريب



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهرة - سورية 24

GMT 17:36 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021

GMT 16:32 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات
 العرب اليوم - جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات

GMT 17:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
 العرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 11:52 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة

GMT 17:30 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الأخضر" لون الطبيعة في ديكورات غرف نومك
 العرب اليوم - الأخضر" لون الطبيعة في ديكورات غرف نومك

GMT 17:20 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ميغان وهاري يعتزلان مواقع التواصل نهائيا بسبب "التنمر"
 العرب اليوم - ميغان وهاري يعتزلان مواقع التواصل نهائيا بسبب "التنمر"

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 11:05 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

درة تؤكد أن مهرجان الجونة شرف لكل من يشارك به

GMT 14:45 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "نيسان" اليابانية تطلق أول سيارة "مجنزرة" غير حربية

GMT 08:20 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأشكال لتصميمات ورق الحائط في 2019

GMT 06:15 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة أيتن عامر تكشف عن بطل مُسلسلها الجديد

GMT 10:17 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتاة من حي الصفيح تفوز بلقب ملكة جمال فنزويلا

GMT 00:03 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

تعرفي على أكثر 10غرف نوم رومانسية للمشاهير

GMT 08:37 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

فساتين خطوبة بالشراشيب تخفي البطن البارز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24