إيران تنتظر حزمة إجراءات اقتصادية من أوروبا وتتمسك بشروطها
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

بهد تهديدات بومبيو بـ "أقوى عقوبات في التاريخ"

إيران تنتظر حزمة إجراءات اقتصادية من أوروبا وتتمسك بشروطها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إيران تنتظر حزمة إجراءات اقتصادية من أوروبا وتتمسك بشروطها

صاروخ بستي "كيام" تم تصنيعه في إيران
طهران ـ مهدي موسوي

وافقت إيران والقوى الكبرى، يوم الجمعة، على التحرك سريعًا؛ لإحداث توازن في الاتفاق النووي الخاص بها، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وتجديد العقوبات، وسط ضغط طهران على أوروبا باتخاذ إجرائتها الاقتصادية بحلول 21 مايو/ آيار.

عقد الاجتماع الأول من دون حضور واشنطن

ورفع اتفاق عام 2015 بين إيران وقوى العالم، العقوبات الدولية من على طهران، ومقابل ذلك، وافقت إيران على تقييد أنشطتها النووية، وزيادة الوقت المخصص لحاجتها إنتاج فنبلة نووية، إذا اختارت فعل ذلك.

وتكافح الدول الأوروبية، منذ انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي هذا الشهر، واصفًا اياه بالمعيب، لضمان أن إيران تحصل على أرباح اقتصادية تقنعها بالبقاء في الاتفاق، ولكن هذا يثبت الصعوبة التي تواجهها الشركات الأوروبية المهددة بالعقوبات الأميركية، حال استمرت في التعاون مع طهران.

وعقدت الدول الأخرى الأطراف في الاتفاق، بريطانيا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والصين، اجتماعًا رسميًا، يوم الجمعة، دون حضور الولايات المتحدة، لأول مرة منذ إعلان ترامب، ولكن الدبلوماسيون يرون احتمالات محدودة لإنقاذ الاتفاق.

 

إيران تنتظر الإجراءات الأوروبية الاقتصادية

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس أرشاكي، في هذا السياق، إلة الصحافيين بعد الاجتماع "في الوقت الحالي نتفاوض، لنرى ما إذا كان بإمكانهم تزويدنا بحزمة يمكن أن تعطي إيران بالفعل فوائد رفع العقوبات، ثم الخطوة التالية هي إيجاد ضمانات لهذه الحزمة."

وتهدف المحادثات بين كبار المسؤولين إلى بلورة حزمة التدابير للحفاظ على تدفق النفط والاستثمارات، وتشمل تلك التدابير حظر الشركات التي مقرها الاتحاد الأوروبي من الامتثال للعقوبات الأميركية المعاد فرضها، وحث الحكومات على إجراء تحويلات إلى البنك المركزي الإيراني لتجنب الغرامات وإنشاء قنوات تمويل بديلة.

وقال مسؤول إيراني كبير في وقت سابق "نتوقع الحصول على الحزمة الاقتصادية بحلول نهاية مايو/ آيار، كما  أن طهران على بعد أسابيع من اتخاذ قرار بشأن الانسحاب من الاتفاق."، مضيفًا أن الإجراءات الأوروبية ستحتاج إلى ضمان عدم توقف صادرات النفط، وأن إيران ستستطيع الوصول إلى نظام الرسائل المصرفية الدولية من سويفت.

وأضاف المسؤول "إن المشاركين أكدوا يوم الجمعة أن الصفقة لن تكون فورية، حيث تحتاج إلى مزيد من الوقت، وسيجتمع وزراء البلدان المتبقية في الاتفاق، في الأسابيع المقبلة".

إيران تتمكسك بشروطها

ولم تعيد واشنطن فرض العقوبات فحسب بل بدأت في جعلها أكثر تشددًا، حيث هدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إيران يوم الأثنين بـ "أقوى عقوبات في التاريخ" إذا لم تغير سلوكها في الشرق الأوسط.

وقال دبلوماسي أوروبي "كان يبدو وأن بومبيو مبالغًا في ردة فعله"، مضيفا" سنحاول التمسك بالصفقة، لكن ليس تحت عدم اليقين".

وحدد المرشد الإيراني الأعلى، آية الله علي خامنئي، شروطًا يوم الأربعاء، لإيران كي تبقى في الصفقة، ومنها أنه ما لم تضمن أوروبا أن مبيعات النفط الإيرانية لن تعاني، فإن طهران ستستأنف أنشطة التخصيب المحظورة حاليًا، فالصفقة تسمح لإيران بالتخصيب، ولكن تحت قيود مشددة.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي "لقد كنا واضحين جدًا في أننا لا نستطيع تقديم ضمانات، لكن يمكننا تهيئة الظروف اللازمة للإيرانيين للاستمرار في الاستفادة من رفع العقوبات بموجب خطة العمل المشتركة (JCPOA)، وحماية مصالحنا والاستمرار في تطوير الأعمال المشروعة مع إيران."

وتستفيد إيران من الاتفاقية بشكل أقل مما كانت تتوقعه في البداية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى العقوبات الأميركية المتبقية التي تعيق المستثمرين الغربيين الرئيسيين من التعامل مع طهران، حيث خرجت بعض الشركات الغربية بالفعل من إيران، وقال بعضها إنه يضطر للمغادرة بسبب العقوبات الأميركية الجديدة.

واستنكر ترامب الاتفاقية التي وقعها سلفه باراك أوباما، لأنها لا تمنع إيران من صناعة الصواريخ البالستية أو تُقيد دورها في حروب الشرق الأوسط، ومن جانبه، رض خامنئي أي مفاوضات جديدة بشأن برنامج الصواريخ البالستية الإيرانية أو أنشطة طهران الإقليمية.

وتشترك الدول الأوروبية في بعض المخاوف الأميركية، لكنها تقول إن تدمير الاتفاق النووي يجعل التعامل مع طهران أكثر صعوبة، وقالوا إنه طالما أن طهران تفي بالتزاماتها، فإنها ستلتزم بالصفقة.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تنتظر حزمة إجراءات اقتصادية من أوروبا وتتمسك بشروطها إيران تنتظر حزمة إجراءات اقتصادية من أوروبا وتتمسك بشروطها



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24