قمة اسطنبول الرباعيَّة حول سورية تبدأ أعمالها في قصر وحد الدين بحذر
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

مقتل 41 عنصراً من "قوات سورية الديمقراطية" في هجمات لـ"داعش" في دير الزور

قمة اسطنبول الرباعيَّة حول سورية تبدأ أعمالها في قصر "وحد الدين" بحذر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قمة اسطنبول الرباعيَّة حول سورية تبدأ أعمالها في قصر "وحد الدين" بحذر

قوات سورية الديمقراطية
اسطنبول ـ سورية24

انعقدت في  إسطنبول، عصر اليوم السبت، قمة رباعية ، حول سورية تجمع زعماء تركيا وألمانيا وفرنسا وروسيا ، وفي أجندتها الرئيسية تعزيز وقف إطلاق النار في إدلب وجهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة. وقد بدأت القمة أعمالها في "قصر وحد الدين"، ويشارك فيها كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، إضافة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وسبق الاجتماع الرباعي لقاء تركي روسي موسع جمع الرئيس التركي أردوغان ونظيره الروسي بوتين في إسطنبول، وحضره عن الجانب التركي وزير الخارجية تشاووش أوغلو، ووزيرا الدفاع خلوصي أكار والخزانة والمالية براءت ألبيراق، وعن الجانب الروسي وزير الدفاع سيرغي شويغو، ووزير الخارجية سيرغي لافروف، ومستشار بوتين يوري أوشاكوف.

وقبيل اللقاء ألقى الرئيسان التركي والروسي نظرة على مضيق بوسفور من نافذة قصر وحيد الدين وتبادلا أطراف الحديث معا. واستغرق اللقاء الذي جرى بعيدا عن الإعلام 45 دقيقة.

ويشكل الوضع في إدلب، شمال غربي سورية، والتوصل إلى تسوية سياسة شاملة عبر منصتي (أستانة وجنيف)، أبرز محاور نقاشات القمة. ومن المنتظر أن يصدر عن القمة بيان مشترك، يؤكد تنسيق الجهود في هذا الإطار. ويحضر القمة ممثلون عن "المجموعة المصغرة" ومسار أستانة. و"المجموعة المصغرة" شكلها المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في أغسطس/آب الماضي، وتضم الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، وألمانيا، ومصر، والسعودية، والأردن.

ودعا الرئيس أردوغان، في 29 تموز/يوليو الماضي، إلى عقد القمة، على خلفية تصاعد التوتر في إدلب، وتزايد المخاوف من وقوع مأساة فيها، بعد أن حشد النظام السوري وداعموه قوات عسكرية على مشارفها. وكثفت تركيا جهودها الدبلوماسية لتجنيب إدلب، التي تضم نحو 4 ملايين مدني، كارثة إنسانية، تكللت بالتوصل إلى اتفاق مع روسيا، منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل مناطق النظام عن مناطق المعارضة في إدلب. إلا أن أنقرة أكدت المضي في عقد القمة الرباعية لتعزيز اتفاق إدلب، وتعزيز حشد وتنسيق الجهود للدفع نحو حل سياسي نهائي للأزمة.

مواقف فرنسا وألمانيا وروسيا

أكدت فرنسا، في أكثر من تصريح رسمي، أن وقف إطلاق النار في إدلب "هش"، وبحاجة إلى تعزيز. كما اعتبرت أن القمة الرباعية تشكل "فرصة" لدعم تشكيل لجنة لصياغة الدستور في سوريا.

في المقابل، دعا مسؤولون ألمان وفرنسيون روسيا إلى إظهار موقفها بشكل واضح، وتحمل المسؤولية بصفتها حليفة نظام الأسد.

بدورها، أفادت موسكو أن نتائج القمة قد لا تشكل نقطة تحول في مسار الأزمة، إلا أنها تشكل منصة مهمة لتبادل الآراء وتعزيز التعاون بين الدول الأربع.

"جينس ليرك"، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية "أوتشا"، قال في 19 أكتوبر/تشرين أول الجاري، إن القمة تأتي "في الوقت المناسب"، وإن "اجتماع اللاعبين الكبار يشكل تطورًا إيجابيًا".  وأضاف: "نأمل أن تساهم الخطوة في إيجاد حل سياسي وسلمي للأزمة في إدلب، وعموم سورية".

ميدانياً، قتل 41 عنصراً من "قوات سورية الديمقراطية"، في هجمات عدة شنها تنظيم "داعش" ليل الجمعة السبت في محافظة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" إن "داعش" "شنّ هجمات واسعة منذ مساء الجمعة وحتى فجر السبت ضد مواقع تقدمت فيها قوات سورية الديمقراطية" في آخر جيب يسيطر عليه المتطرفون في أقصى ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود العراقية.

وتخللت الهجمات تفجيرات انتحارية بالأحزمة الناسفة، وفق المرصد الذي رجح ارتفاع عدد قتلى قوات سورية الديمقراطية لوجود جرحى والكثير من المفقودين.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة اسطنبول الرباعيَّة حول سورية تبدأ أعمالها في قصر وحد الدين بحذر قمة اسطنبول الرباعيَّة حول سورية تبدأ أعمالها في قصر وحد الدين بحذر



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24