بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا في إدلب
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

أكّدا على ضرورة إتمام هذه الخطوة في منتصف تشرين الأول المقبل

بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا في إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا في إدلب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان
موسكو - سورية 24

أسفرت جولة محادثات صعبة جمعت أمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان عن الاتفاق على إنشاء منطقة عازلة تفصل بين المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة في إدلب والقوات النظامية المتمركزة في محيط المدينة.

وأعلن الرئيسان في مؤتمر صحافي عقب جلسة محادثات مطولة، أن الاتفاق اشتمل على آليات للمراقبة، وأجندة زمنية لضمان تنفيذ الاتفاق ، و على الرغم من أن الكرملين كان قد أبلغ الصحافيين أن جلسة المحادثات بين الرئيسين ستستمر لمدة ساعتين، وسيعقد بعدها بوتين وأردوغان مؤتمرًا صحافيًا، فإن المحادثات استمرت أكثر من 4 ساعات، ما عكس محاولة الطرفين تذليل النقاط الخلافية ، وكانت وسائل إعلام روسية قد وصفت القمة بأنها محاولة "الفرصة الأخيرة" لتقريب وجهات النظر بين روسيا وتركيا ، وأعلن بوتين، في المؤتمر الصحافي، أن الطرفين اتفقا على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا، على أن يتم إنجاز هذه الخطوة مع حلول منتصف الشهر المقبل.

 واشتمل الاتفاق على آلية لتسليم السلاح الثقيل والمتوسط في إدلب ، وقال بوتين إن هذا الجزء يجب أن يتم تنفيذه حتى موعد التاسع من ديسمبر / كانون الأول المقبل، وإن المقصود هو تسليم السلاح الثقيل لكل المجموعات الموجودة في إدلب، ولفت إلى أن الشرطة العسكرية الروسية ستتولى، بالتعاون مع القوات التركية، الإشراف على تنفيذ الاتفاق الذي تمت صياغته على شكل مذكرة وقعها وزيرا الدفاع في البلدين في أثناء المؤتمر الصحافي المشترك ، وشدّد بوتين على أن الاتفاق يمنح فرصة واسعة لدفع التسوية السياسية، مؤكدًا التزام موسكو وأنقرة بتعزيز مسار آستانة، وقال إن "هذا التوجه يحظى بدعم الحكومة السورية" ، معلنًا أن موسكو "ستقوم بإجراء محادثات مع الحكومة السورية بشأن هذا الموضوع في أسرع وقت"، وزاد أن كلًا من روسيا وتركيا تنويان تعزيز تعاونهما في إطار آستانة، وعبر منصة جنيف، تحت إشراف الأمم المتحدة، للتوصل إلى تسوية سياسية في سورية، مشيرًا إلىى حرص البلدين على دفع النقاشات بشأن تأسيس اللجنة الدستورية في سورية، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأكّد أردوغان أنّ الاتفاق يشدد على توفير كل الشروط الملائمة للحيلولة دون قيام أي طرف بأعمال استفزازية في المنطقة العازلة، وقال إنّ الاتفاق حال دون تطور الوضع نحو سيناريو كارثي ، في إشارة إلى استبعاد الخيار العسكري للحسم في إدلب، ولفت إلى أنه أبلغ بوتين أن "الأراضي التي تقع تحت سيطرة المتطرفيين لا تنحصر في إدلب"، في إشارة إلى القوات الكردية التي قال إنه لا بد من القضاء عليها ، وكان بوتين قد أبدى حرصًا في بداية اللقاء على عدم السماح للملفات الخلافية بإحداث شرخ في العلاقة بين البلدين، وقال إن "هناك الكثير من المسائل، وهناك أيضًا قضايا معقدة نعمل على حلها"، وخاطب أردوغان مشيراً أنه "مسرور جدًا لرؤيتكم، ليس فقط لتبادل الآراء بشأن هذه المجموعة من القضايا، بل وللبحث عن حلول للمسائل التي لا تزال عالقة" ، وزاد الرئيس الروسي أن "علاقاتنا تتطور بشكل سريع وإيجابي، بما في ذلك العلاقات التجارية / الاقتصادية التي تنمو بوتيرة سريعة، بالإضافة إلى تعاوننا في المسار الأمني، خاصة في المنطقة، وعلى الساحة الدولية "، لافتًا إلى "ضرورة إيجاد حلول مشتركة لمجموعة من المسائل المعقدة المطروحة على طاولة البحث"، في إشارة إلى الملف الخلافي بشأن إدلب.

و شدّد الرئيس التركي على أهمية القمة، وقال "أعتقد أن العالم كله، وليس المنطقة وحدها، يوجه أنظاره إلى لقاء الإثنين ، والبيان الختامي الذي سيعلن بعد محادثاتنا سيمنح الأمل للمنطقة"، وكان إردوغان قال لصحيفة تركية، قبل توجهه إلى روسيا، إنّ "دعوات أنقرة لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب السورية التي تسيطر عليها المعارضة تؤتي ثمارها، بعد أيام من الهدوء النسبي، لكن هناك حاجة لمزيد من العمل" ، وأوضح الرئيس التركي أن بلاده "تتحمل عبئًا سياسيًا وإنسانيًا"، مع استمرار الحرب في سورية، مشيرًا أن أي موجة نزوح جديدة ستتجه إلى تركيا.

وكان الكرملين مهد للقاء بأن بوتين سيبحث مع نظيره التركي سبل التسوية السورية، وجملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي وقت سابق، أشار وزير الخارجية سيرغي لافروف إلى أن المحادثات ستركز على الوضع في إدلب، في ضوء ما خرجت به قمة طهران الثلاثية أخيرًا، التي بحثت سبل حل مشكلة إدلب ، وعلى صعيد آخر، قال المندوب الروسي الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ميخائيل أوليانوف، إن الملف السوري الذي فتحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يحتوي على أي دليل يؤخذ به ضد سورية ، ورأى أن سورية تعد مثالًا واضحًا على كيفية تلفيق ملفات بانتهاكات اتفاقات منع انتشار أسلحة الدمار، معتبرًا أن اتهامات الغرب لدمشق تعكس إصراراً على ممارسة الابتزاز، والتفسير المتحامل والمسبق للمعلومات التي لا علاقة لها بالضمانات، موضحاً أن "الأمر يبدو وكأنه تجربة لاختبار مفهوم الضمانات على مستوى الدول، ويبدو واضحًا جدًا أنه ومنذ فترة محددة، بات حتى التقيد الصارم بالتزامات عدم الانتشار لا يحمي من الاتهام بانتهاكها، في حال وجود سبب ودوافع سياسية لذلك".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا في إدلب بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة عازلة بمسافة 15 كيلومترًا في إدلب



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24