منظمة أطباء بلا حدود تؤكد أن أكثر ألف فلسطيني مهدد ببتر أعضائه في قطاع غزة
آخر تحديث GMT21:22:34
 العرب اليوم -

بعد إصابتهم بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي في مسيرات العودة

منظمة أطباء بلا حدود تؤكد أن أكثر ألف فلسطيني مهدد ببتر أعضائه في قطاع غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمة أطباء بلا حدود تؤكد أن أكثر ألف فلسطيني مهدد ببتر أعضائه في قطاع غزة

منظمة "أطباء بلا حدود"
غزة - منيب سعادة

أكدت منظمة "أطباء بلا حدود"، إن نحو ألف من الفلسطينيين الذين أصيبوا بنيران جيش الاحتلال على امتداد السياج الأمني المحيط بقطاع غزة، خلال المواجهات في الأشهر الأخيرة، قد تتسبب لهم إعاقات دائمة، واصفة الوضع الصحي في القطاع ب "حالة صحية طارئة بطيئة".

وأضافت المنظمة الدولية التي تقدم الرعاية الصحية لآلاف الفلسطينيين منذ اندلاع المواجهات في شهر آذار مارس الماضي، أن غالبية الجرحى الذين عالجتهم أطباء بلا حدود في الفترة ما بين 30 مارس/آذار و31 أكتوبر/تشرين الأول والبالغ عددهم 3117 جريحاً – من بين إجمالي من أفادت وزارة الصحة الفلسطينية أنهم أصيبوا بالرصاص الحي وعددهم 5866 جريحاً – أصيبوا في منطقة الساق، ونتيجة لذلك يعاني 50 في المائة منهم من كسور مفتوحة، بينما يعاني كثيرون آخرون من ضرر بالغ في الأنسجة الرخوة.

وأشارت إلى أن هذه الإصابات حرجة وخطيرة ولا تشفى بسرعة، وتشير خطورتها وعدم توفر العلاج الملائم في النظام الصحي المشلول في غزة إلى ارتفاع خطر الالتهاب،  لا سيما لدى مصابي الكسور المفتوحة

وأكدت المنظمة أن غزة تفتقر حالياً لإمكانية تشخيص التهابات العظام، إلا أن منظّمة أطباء بلا حدود -ومن خلال خبرتها- تتوقع أن نحو 25 في المائة من مصابي الكسور حصلت لديهم التهابات، مع احتمال أن يكون الرقم الفعلي أكبر بكثير، ما يعني أن يكون، من بين 3000 مصاب بكسور مفتوحة، أكثر من ألف شخص من سكّان غزة يعانون من هذه الالتهابات.

وقدرت أن ما لا يقل عن 60 في المائة من إجمالي عدد الجرحى الذين تلقّوا العلاج لدى جميع مقدمي الرعاية الصحية في غزة، والذي يبلغ 3520 جريحاً، سيحتاجون إلى المزيد من العمليات الجراحية والعلاج الطبيعيّ والتأهيل، وأن نسبة كبيرة من هؤلاء الجرحى سيحتاجون إلى جراحة تقويمية من نوع ما كي تلتئم إصاباتهم جيداً، إلا أن الالتهابات غير المعالَجة سوف تحول دون ذلك.

وشددت على إن هذا العبء يفوق قدرة النظام الصحي في غزة بوضعه الحالي وإثر سنوات الحصار العشرة التي تركته ضعيفاً، مشيرة إلى أن العدد الكبير من الإصابات كهذه  لا يؤثر فقط في المصابين، بل يُجهد كذلك القدرة على تقديم الرعاية الصحية في غزة.

وحذرت المنظمة، من أن هذه الجروح إذا لم تعالَج فوراً ، ستؤدي إلى إعاقة جسدية ترافق الكثيرين طيلة حياتهم، وإذا لم تتم معالجة الالتهابات فإنّ النتيجة قد تكون البتر أو حتى الوفاة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة أطباء بلا حدود تؤكد أن أكثر ألف فلسطيني مهدد ببتر أعضائه في قطاع غزة منظمة أطباء بلا حدود تؤكد أن أكثر ألف فلسطيني مهدد ببتر أعضائه في قطاع غزة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 13:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 15:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 15:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 15:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة السورية القديرة منى واصف التي تموت كل يوم"

GMT 07:56 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

أفضل اتجاهات موضة ثقب الأذن لعام 2020 حسب الخبراء

GMT 05:59 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

السلطات البريطانية تعثر على حوت أحدب نافقا شرقي لندن

GMT 20:08 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أول ظهور لحنان مطاوع بعد الولادة في "معكم منى الشاذلي"

GMT 21:26 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

نادي أحد السعودي ينوي الاستغناء عن عدد من لاعبيه

GMT 17:33 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

7 أطعمة طبيعية تعزز الرغبة الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24