الكنيست الاسرائيلي يصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى إلى مستوطنة
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

بهدف توسيع المركز السياحي المعروف باسم "عير دافيد"

"الكنيست الاسرائيلي" يصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى إلى مستوطنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الكنيست الاسرائيلي" يصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى إلى مستوطنة

"الكنيست الاسرائيلي"
القدس -سورية 24

 كشفت مصادر إعلامية عبرية، الثلاثاء، أن "الكنيست" صادق بالقراءتين الثانية والثالثة، ليلة الإثنين، على مشروع قانون يسمح ببناء منازل ووحدات سكنية في مسطحات الحدائق العامة والوطنية، ما يعني السماح بتوسيع ما يسمى بـ"المركز السياحي" المعروف باسم "عير دافيد" أو "مدينة داوود" في حي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى وتحويله إلى مستوطنة واسعة.

ولفتت صحيفة "هآرتس" العبرية، إلى أن مشروع القانون لم يذكر بشكل مباشر بناء حديقة "عير دافيد الوطنية" في سلوان، ولكن القانون تم تصميمه ليناسب المخطط الاستيطاني الذي حُضِّر من وراء الكواليس من قبل جمعية "إلعاد" الاستيطانية، التي تحرك مشاريع استيطانية في سلوان ومحيط المسجد الأقصى، وكذلك تشرف على تشغيل "عير دافيد".

ونقلت "هآرتس" عن المبادرين لمشروع القانون، قولهم إنه من المستحيل في الوقت الحالي إقامة وتطوير أحياء سكنية في المناطق المحددة كمنتزهات عامة ووطنية، وعليه أتى مشروع القانون الذي حظي بدعم 63 نائبًا وعارضه 41، بهدف حماية السكان في مناطق "الحدائق الوطنية" والعمل على التطور والتوسع للسكان، على حد قولهم.

وقال رئيس لجنة الداخلية، عضو "الكنيست" عن الليكود يوآف كيش، في كلمته في الكنيست "القانون جاء ليساعد جمعية إلعاد التي تقوم بعمل مقدس، ويجب على جميع "شعب" (إسرائيل) أن يحييكم على المهمة التي قمتم بها لتجديد عير دافيد" , قالت عضو الكنيست عن "المعسكر الصهيوني"، يايل كوهين باران، التي عارضت القانون في لجنة الداخلية بالكنيست، في الجلسة "دعونا نضع الأمور على الطاولة ونوضحها، الحديقة الوطنية أسوار القدس أعلن عنها في العام 1972، البلد الوحيد الذي تواجد هناك هو سلوان، ولم يكن هناك مستوطن يهودي، وكان جميع السكان فلسطينيين، لذلك جاءت الحديقة إلى البلد الفلسطيني".

وأشار عضو الكنيست، نحمان شاي، مخاطبًا من بادر لمشروع القانون "حافظوا على الحدائق العامة والمتنزهات الوطنية والمحميات الطبيعية كمنتزهات وطنية ومحميات طبيعية، ولا تبنوا هناك، لكننا نعرف الفكرة الأساسية لمشروع القانون هو البناء في "عير دافيد".

يشار إلى أن "عير دافيد" هي جزء من المشروع الاستيطاني في القدس القديمة والذي أتى ضمن مخطط "الحديقة الوطنية" حول أسوار القدس التي أقيمت داخل التجمعات الفلسطينية حول الأقصى والتي يقطنها حوالي 100 ألف فلسطيني، فيما تم الدفع من قبل جمعية "إلعاد" الاستيطانية بالمئات من المستوطنين للاستيلاء على العقارات والسكن في قلب الأحياء الفلسطينية لتثبيت ما يسمى مشروع الحدائق والمتنزهات الوطنية التي تديرها الجمعية الاستيطانية "العاد"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكنيست الاسرائيلي يصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى إلى مستوطنة الكنيست الاسرائيلي يصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى إلى مستوطنة



GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 08:53 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 00:53 2019 الثلاثاء ,06 آب / أغسطس

الوليد الحلاني يستعدّ لطرح عمل غنائي جديد

GMT 15:23 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

طرق وفوائد سكراب الكركم للبشرة وطرق تحضيره في المنزل

GMT 21:55 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

جرحى باشتباكات في بيروت.. والأمن يعتقل العشرات

GMT 08:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

عشرات حالات التسمم بتلوث مياه الشرب في وادي بردى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24