مجلس الجامعة العربية يقيم الدورة العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب الثلاثاء المقبل
آخر تحديث GMT14:26:56
 العرب اليوم -

تتصدر قضية اللاجئين في ضوء ما تتعرض له "الأونروا" من حملة ممنهجة قائمة الأولويات

مجلس الجامعة العربية يقيم الدورة العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب الثلاثاء المقبل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس الجامعة العربية يقيم الدورة العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب الثلاثاء المقبل

مجلس الجامعة العربية
القاهرة ـ محمد الشناوي

أعلنت الجامعة العربية أنه تقرر عقد الدورة العادية 150 لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العرب، الثلاثاء المقبل برئاسة السودان، خلفًا للمملكة العربية السعودية، على أن يسبقها اجتماع لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين يومي الأحد والاثنين المقبلين.

وأكد السفير محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، في تصريح صحافي، أن هذه الدورة تكتسب أهمية كبيرة نظرًا للتطورات التي تشهدها الأوضاع في المنطقة ومحاولات إنهاء دور وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بالإضافة إلى التحضيرات الخاصة بالمشاركة في الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

قضية اللاجئين

وقال عفيفي إن قضية اللاجئين، في ضوء ما تتعرض له "الأونروا" من حملة ممنهجة، ستتصدر عنوان جلسة خاصة لمجلس الجامعة بناء على طلب الأردن، يتحدث خلالها المفوض العام للوكالة بيير كرينبول، وسيحتل موضوع وقف المساهمات الأميركية في ميزانية الوكالة حيزا كبيرا من المناقشات. وأضاف عفيفي أن المفوض العام للأونروا سوف يعرض إحاطة كاملة خلال الاجتماع حول الوضع المالي للوكالة والموقف الحالي لها، علما بأن هناك اتصالات عربية تجري حاليا للنظر في كيفية التعامل مع الموقف.

وأوضح عفيفي أن هناك بنودًا أخرى سيتم مناقشتها خلال الاجتماع على رأسها تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في سورية وليبيا واليمن، وعدد من القضايا الاجتماعية من بينها استراتيجية مواجهة العنف الجنسي لدى النساء.

300 ألف تلميذ فلسطيني يعانون مستقبلا غامضا

وحذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، من أن 300 ألف تلميذ فلسطيني يعانون مستقبلا غامضا بسبب الهجمة الشرسة التي تتعرض لها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، مؤكدًا أن تلك الهجمة تستهدف تصفية قضية اللاجئين من دون أي اعتبار للتبعات الإنسانية والانعكاسات الاجتماعية والسياسية الخطيرة لهذه السياسة.

وجاء ذلك في كلمة أبو الغيط أمام الجلسة الافتتاحية للدورة العادية 102 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري، والتي عقدت في مقر الجامعة في القاهرة، برئاسة العراق. وأشار أبو الغيط إلى أن نحو مليوني تلميذ في داخل سورية، وقرابة 700 ألف تلميذ سوري من أبناء اللاجئين، خسروا حقهم في التعليم بسبب النزاع المستمر بلا أفق للحل منذ سبع سنوات. وحذر من خطورة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها بعض الدول العربية.

الأزمات العربية أفرزت حمولة ثقيلة من المشكلات الاجتماعية

وتابع "الأزمات العربية أفرزت حمولة ثقيلة من المشكلات الاجتماعية والأعباء الإنسانية التي ستتحملها دولنا ربما لعقود ولن تنوء بهذه الحمولة الدول التي ضربتها الأزمات فحسب، وإنما ستمتد آثارها إلى كافة الدول العربية تقريباً، سواء في صورة مباشرة أو غير مباشرة". وأكد أن أزمات اللاجئين وإعادة الإعمار واستعادة الحياة الطبيعية للمدن التي دمرها الإرهاب والصراعات تتطلبُ جهداً استثنائياً ورؤية شاملة لتغيير صورة المنطقة العربية من منطقة أزمات، إلى بؤرة للأمل والإنجاز.

وأكد أن القيادات والشعوب العربية قادرة على مجابهة تحديات التنمية حتى مع هذه الصعوبات الهائلة التي يفرضها انعدام الاستقرار والاضطراب الذي لا يزال يضرب بعض مناطق العالم العربي، ونوه إلى وجود خطط اقتصادية وتنموية طموحة تتبناها الكثير من الحكومات العربية.

ودعا إلى مواجهة البطالة والتي ما زالت، أكبر تهديد على الاستقرار الاجتماعي والسياسي للدول العربية، موضحا أن العاطلين عن العمل في العالم العربي بلغوا 17 مليوناً، بطالة الإناث تزيد على 43 في المائة، فيما المتوسط العالمي لا يتجاوز 12 في المائة، ومتوسط معدل البطالة في العالم العربي يتجاوز 10 في المائة، بينما هو 5.8 في المائة على المستوى العالمي، الأمر الذي يقرع أجراس الخطر.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الجامعة العربية يقيم الدورة العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب الثلاثاء المقبل مجلس الجامعة العربية يقيم الدورة العادية على مستوى وزراء الخارجية العرب الثلاثاء المقبل



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24