وزير الخارجية الأميركي يكشف عن قلقه من النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة
آخر تحديث GMT04:52:50
 العرب اليوم -

خلال زيارته إلى اسرائيل ضمن أول جولاته للشرق الأوسط

وزير الخارجية الأميركي يكشف عن قلقه من النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير الخارجية الأميركي يكشف عن قلقه من النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو
واشنطن - عادل سلامة

بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو زيارته إسرائيل أمس الأحد، معربًا عن قلق من "النشاطات المزعزعة للاستقرار والخبيثة" إلى إيران في المنطقة، ومن "تصعيد خطر لتهديداتها"، مشددًا على أن واشنطن تقف مع تل أبيب "في هذه المعركة".

وتزامن ذلك مع إعلان فرنسا وبريطانيا وألمانيا تمسكها بالاتفاق النووي المُبرم بين إيران والدول الست، بوصفه "السبيل الأفضل لاحتواء خطر امتلاكها سلاحاً نوويًا"، وشددت الدول الثلاث على وجوب "التعامل مع عناصر مهمة لا يشملها الاتفاق"، متعهدة التعاون مع الولايات المتحدة لـ"مواجهة تحديات تطرحها" طهران.

وأبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي أن الاتفاق "غير قابل للتفاوض بأي شكل"، وأضاف "مستقبل الاتفاق بعد العام 2025 تحدده القرارات الدولية، وإيران لا تقبل أي قيود خارج تعهداتها".

وأعلن قصر الإليزيه في بيان له، أن ماكرون ونظيره الإيراني تحدثا عبر الهاتف لأكثر من ربع ساعة أمس، واتفقا على العمل سوياً في الأسابيع المقبلة للحفاظ على الاتفاق النووي، موضحًا أن ماكرون اقترح توسيع المناقشات لتشمل "3 مواضيع إضافية لا غنى عنها"، مشيرًا إلى برنامج الصواريخ الباليستية، وأنشطة طهران النووية بعد عام 2025، و"الأزمات الإقليمية الرئيسة" في الشرق الأوسط.

وأتت تصريحات بومبيو بعد لقائه في القدس المحتلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي حضّ على "وقف ايران وسعيها إلى امتلاك قنبلة نووية وعدوانها"، وأضاف "نحن ملتزمون وقفها معًا".

وأضاف "أضخم تهديد للعالم ولدولتينا، ولكل البلدان، هو مزاوجة الإسلام المتطرف بالأسلحة النووية، تحديداً محاولة إيران امتلاك هذه الأسلحة. أجرينا حديثاً مثمراً جداً في هذا الصدد".

ووصف نتنياهو بومبيو بأنه "صديق حقيقي" لإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات بين الدولة العبرية والولايات المتحدة أقوى مما كانت أي وقت.

أما الوزير الأميركي فأعلن بعد اللقاء ان بلاده "لا تزال قلقة بشدة من التصعيد الخطر لتهديدات إيران تجاه إسرائيل والمنطقة، وطموحها الى الهيمنة على الشرق الأوسط"، ولفت إلى أن "التعاون القوي مع الحلفاء المقربين، مثل "إسرائيل"، أمر حاسم لجهودنا لمواجهة النشاطات المزعزعة للاستقرار والخبيثة لإيران في الشرق الأوسط، وفي أنحاء العالم".

وشدد بومبينو على أن "الولايات المتحدة مع إسرائيل في هذه المعركة"، مكرراً أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "سينسحب" من الاتفاق النووي "إذا لم نتمكّن من إصلاحه".

وأعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ان ترامب "لم يتخذ قراراً بعد في شأن الاتفاق النووي، سواء لجهة البقاء او الانسحاب" منه، علماً ان الرئيس الأميركي سيعلن موقفه في هذا الصدد، في 12 أيار/ مايو المقبل.

وأضاف بولتون ان ترامب "يدرس" اقتراح ماكرون بدء مفاوضات في شأن اتفاق جديد موسع، وزاد "انه أمر يهمّ الرئيس ويستحق التفكير فيه".

وأعلن مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها أجرت اتصالين هاتفيين بماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا مركل، بعدما زارا الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وحاولا إقناع ترامب بعدم الانسحاب من الاتفاق النووي.

وأضاف أن القادة الثلاثة "ناقشوا أهمية الاتفاق النووي، بوصفه السبيل الأفضل لاحتواء خطر امتلاك ايران سلاحاً نووياً، وتوافقوا على ان أولويتنا، بوصفنا مجتمعاً دولياً، تبقى منعها من تطوير سلاح نووي"، وتابع أن الأطراف الثلاثة "توافقوا على ان الاتفاق لا يشمل عناصر مهمة علينا ان نتعامل معها، خصوصاً الصواريخ الباليستية، وماذا سيحصل بعد انتهاء مفعول الاتفاق، إضافة الى نشاط ايران المزعزع للاستقرار في المنطقة".

وأضاف أن القادة الثلاثة "تعهدوا، مع إقرارهم بأهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الأصيل، مواصلة العمل معاً، ومع الولايات المتحدة عن كثب، في شأن كيفية مواجهة التحديات التي تطرحها ايران، لا سيّما (ما يتعلّق) بالملفات التي يمكن ان يشملها أي اتفاق جديد".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجية الأميركي يكشف عن قلقه من النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة وزير الخارجية الأميركي يكشف عن قلقه من النشاط الإيراني الخبيث في المنطقة



GMT 10:58 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

يسرا اللوزي حامل وتغيب عن دراما رمضان 2020

GMT 09:17 2019 الأحد ,07 تموز / يوليو

ماء الشوفان لخسارة الوزن

GMT 17:47 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

فساتين خطوبة 2019 من تصميم العالمي إيلي صعب

GMT 09:21 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فنانة تونسية ترتدي "فستانًا فاضحًا" في أسبوع الموضة

GMT 13:31 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

حمزة العيلي ينضم إلى أسرة مسلسل "سيف الله" في رمضان 2020

GMT 04:51 2019 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

زوجة ميسي تُظهر جمالها بفستان "مُثير"

GMT 14:20 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

بدء عرض مسلسل "كأنه امبارح" علي قناة "mbc4"

GMT 10:40 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

"سورية 24" يرصد أفضل 10 أفلام "بوليوود" حققت إيرادات في 2018

GMT 08:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء وهبي تُشعل حفلة رأس السنة بـ"جمبسوت شفَّاف"

GMT 16:56 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعلّمي طريقة تطبيق صبغة الشعر الأشقر الرمادي بخطوات سهلة

GMT 13:39 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

بقلم : بسام فرج

GMT 14:52 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أفضل 15 موقعًا للديكور والتصميم الداخلي

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24