مجلس الأمن يطالب أطراف النزاع في سورية بـالامتثال لوقف الأعمال العدائية
آخر تحديث GMT20:44:34
 العرب اليوم -

بهدف إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المناطق المُحاصرة

مجلس الأمن يطالب أطراف النزاع في سورية بـ"الامتثال لوقف الأعمال العدائية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس الأمن يطالب أطراف النزاع في سورية بـ"الامتثال لوقف الأعمال العدائية"

مجلس الأمن الدولي
جنيف ـ سامي لطفي

طالب مجلس الأمن أطراف النزاع في سورية، بـ"الامتثال لوقف الأعمال العدائية" طبقًا لمنطوق القرار 2401، الهادف إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المناطق المُحاصرة، وتلك التي يصعب الوصول إليها، في وقت أكد فيه وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك، أنه لم يبقَ في مخيم اليرموك إلا "أقل من مائة لاجئ" من مئات آلاف الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون هناك.

وخلال إحاطة له أمام أعضاء مجلس الأمن، بشأن تنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بالوضع الإنساني في سورية، قال لوكوك إنه "خلال الشهرين الماضيين، قدمت الأمم المتحدة وشركاؤها المساعدة في المناطق التي تستضيف النازحين من الغوطة الشرقية"؛ لكنه أضاف أن هذه المساعدات يجب أن تمتد الآن إلى الغوطة الشرقية نفسها؛ حيث بدأ الناس هناك في محاولة إعادة بناء حياتهم.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة لم يسمح لها بالوصول إلى هذه المنطقة إلا مرة واحدة، داعيًا الحكومة السورية إلى تسهيل الوصول إليها. وأكد أن الوضع الأمني لا يزال غير مستقر في مناطق أخرى، بما في ذلك في عفرين والرقة وإدلب وفي مخيم اليرموك بريف دمشق، مما يشكل تحديات أمام المساعدات الإنسانية. وبالإضافة إلى ذلك، لا تزال هناك صراعات شرسة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك وفي الضواحي الجنوبية لدمشق، حيث نزح نحو ستة آلاف شخص خلال الشهر الماضي، معظمهم من اللاجئين، مضيفًا أنه "في الأسبوع الماضي، تم إجلاء المقاتلين والمدنيين" من هناك. ونسب إلى وكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى (أونروا)، أن "أقل من مائة لاجئ لا يزالون الآن في المخيم".

ووصف الوضع في إدلب بأنه "مثير للقلق"، بسبب استمرار "الغارات الجوية والاشتباكات بين الجماعات المسلحة، والاكتظاظ الشديد، والخدمات الأساسية المدمرة بشدة"، ما "يعمق معاناة النازحين الذين فروا إلى هناك، والمجتمعات المضيفة".

وفي الرقة، تواصل الأمم المتحدة وشركاؤها تقديم المساعدات الإنسانية. وفي الوقت نفسه، رغم عودة نحو 135 ألف شخص إلى الرقة، فإن سلامة السكان المدنيين تبعث على القلق، بسبب العدد الكبير من المتفجرات الخطرة على الأرض. وعبر عن قلقه "خصوصًا بشأن تواصل الهجمات على المرافق الطبية والأفراد". فخلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، "جرى توثيق 92 هجومًا، شملت 89 حالة وفاة، و135 إصابة". وكشف أن "التحقيق جارٍ في عدد من حالات استهداف المرافق الطبية"، معبرًا عن "قلقه" من ذلك، وواعدًا بالعودة إلى مجلس الأمن في حال التثبت من صحة هذه المعلومات.

واستهدفت، وفق الأمم المتحدة، أربع منشآت صحية، بعد إبلاغ روسيا والولايات المتحدة بمواقعها، اثنتان منها في الغوطة الشرقية، هما مستشفى في مدينة عربين في مارس (آذار)، ومستشفى أطفال في مدينة دوما مطلع أبريل (نيسان)، فضلًا عن مستشفيين في بلدة الزعفرانية في شمال حمص في أبريل. وترأس روسيا مع الولايات المتحدة مجموعة الأمم المتحدة للعمل الإنساني في سورية؛ لكنها قدمت أيضًا دعمًا عسكريًا حاسمًا لقوات الرئيس بشار الأسد لاستعادة الغوطة الشرقية.

وأكد لوكوك أنه "لا يزال هناك أكثر من مليوني شخص في مناطق يصعب الوصول إليها في أماكن مثل ريف حمص الشمالي ودوما وجنوب دمشق"، واصفًا إياهم بأنهم "من أكثر الناس بؤسًا في البلاد". وكشف أن المساعدات أوصلت إلى نحو 169 ألف شخص هذه السنة، أي "أقل من 20 في المائة من الناس الذين نود الوصول إليهم". وطلب دعم مجلس الأمن من أجل "ضمان الوصول الآمن دون عوائق، والمتواصل، كي نتمكن من مساعدة الناس، مثل أولئك الذين يصعب الوصول إليهم، والذين هم في أمسّ الحاجة".

وقالت المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة كارين بيرس "نحن قلقون للغاية" بشأن التقارير حول حشود القوات النظامية في درعا، مضيفة أن "المهم أن يلتزم الروس واجباتهم في منطقة خفض التصعيد الجنوبية".

وقال المندوب الفرنسي فرنسوا دولاتر، إن الوضع الإنساني في سورية "لا يزال ينذر بالخطر"، لافتًا إلى أن إيصال المساعدات الإنسانية "لا يزال مقيدًا إلى حد كبير". وأضاف أنه "يجب أن نفعل كل ما في وسعنا، لمنع وقوع كارثة إنسانية جديدة في إدلب".

وعلى إثر الجلسة، تلت رئيسة مجلس الأمن للشهر الجاري المندوبة البولونية جوانا فرونيشكا، بيانًا أفادت فيه بأن أعضاء المجلس "كرروا مطالبتهم أطراف النزاع بالامتثال لوقف الأعمال العدائية، وفقًا لمنطوق القرار 2401، من أجل الالتزام التام بالقانون الإنساني الدولي، بما في ذلك دور العاملين الصحيين والإنسانيين، ومن أجل حماية المدنيين، واتفقوا على تكثيف الجهود من أجل الوصول الإنساني الدوري وغير المعرقل، والدائم والآمن".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن يطالب أطراف النزاع في سورية بـالامتثال لوقف الأعمال العدائية مجلس الأمن يطالب أطراف النزاع في سورية بـالامتثال لوقف الأعمال العدائية



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

5 وجهات سياحية جذابة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 15:14 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

2020 تعرفي علي موضة ألوان ديكورات

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

عبايات خروج موضة ٢٠١٩

GMT 03:54 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

إليكَ أجمل 9 وجهات سياحية في سلطنة عُمان

GMT 08:21 2020 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

عز الدين بيزان الإبن على خطى والده في أهلي طرابلس

GMT 08:10 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

"أطلس برو" أحدث سيارة كروس من "جيلي" الصينية

GMT 08:39 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

منّة فضالي تكشف عن موعد عرض مسلسل "رحيل زهرة"

GMT 16:03 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عبايات وقفاطين قطيفة باللون الأخضر لحفلات نهاية العام

GMT 06:19 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

منة عرفة تبدي رغبتها في عرض " شقة فيصل " خلال الفترة المقبلة

GMT 12:43 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على ديكور منزل أفريل لافين المعروض للبيع

GMT 11:25 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"Rose Kabuki" من "Christian Dior" عطرٌ رقيق يعزّز ذكرياتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24