انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي

القوات الحكومية السورية تقصف أماكن في درعا البلد وحي طريق السد في مدينة درعا

انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي

قوات الاحتلال الإسرائيلي
دمشق ـ نور خوام

هزّت انفجارات القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، ناجمة عن استهداف صاروخي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على مواقع القوات الحكومية السورية وحلفائها بالقرب من مدينة البعث في ريف القنيطرة الأوسط، ولا معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية، وسط تحليق لطائرات إسرائيلية في سماء الجولان المحتل على الحدود مع القنيطرة.

 وكان المرصد السوري نشر أنه واصلت أعداد الخسائر البشرية ارتفاعها، نتيجة الضربات الصاروخية التي استهدفت منطقة الكسوة في القطاع الجنوبي الغربي من ريف دمشق، والتي نفذتها القوات الإسرائيلية مستهدفة مستودعات ومنصات صواريخ إيرانية، حيث ارتفع إلى 15 على الأقل من ضمنهم 8 إيرانيين  عدد العناصر الذين قتلتهم الضربات الصاروخية على المنطقة، فيما لا يعلم إلى الآن إذا ما كن البقية من الحرس الثوري الإيراني أم من ميليشيا موالية لإيران، كما قضى رجل وزوجته بالقرب من مكان القصف، ولا يعلم ظروف وفاتهما، فيما إذا كانت نتيجة حادث مروري، أم تصادف مرورهم مع لحظة القصف ما تسبب بوفاتهما، كما لا تزال أعداد الخسائر البشرية قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين.

وجاءت هذه الضربات بعد 9 أيام من أخرى مماثلة استهدفت مواقع للنظام ولإيران في مناطق سورية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط خسائر بشرية ومادية كبيرة نتيجة الاستهداف الصاروخي على اللواء 47 الخاضع لسيطرة قوات إيرانية والقوات الحكومية السورية في ريف حماة الجنوبي، ووثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 26 عنصرًا بينهم 4 سوريين والبقية من جنسيات عربية وآسيوية غالبيتهم الساحقة من الإيرانيين، قتلوا جميعًا نتيجة الاستهداف الذي جرى مساء الأحد الـ 29 من شهر أبريل / نيسان الجاري.

ولم تشاهد طائرات تحلق في سماء المنطقة في الوقت الذي جرى فيه القصف، إذ استهدف القصف مستودعات صواريخ أرض – أرض تعود للميليشيات الإيرانية، الأمر الذي أحدث انفجارات كبيرة في المنطقة، ترافقت مع اندلاع النيران فيها، فيما لا يزال عدد القتلى مرشح للارتفاع نظرًا لوجود أكثر من 60 جريحاً ومفقوداً، وجراح بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، كما كان قصف صاروخي مماثل استهدف منطقة مطار النيرب العسكري في محافظة حلب مساء اليوم ذاته.

ويذكر أن انفجارات عنيفة هزت بادية حمص الشرقية قبيل فجر يوم الاثنين الـ 9 من شهر نيسان / أبريل الماضي من العام 2018، تبين أنها ناجمة عن استهداف صاروخي للمنطقة، استهدفت حرم ومحيط مطار الـ T4 العسكري بريف حمص الشرقي والتي تسيطر عليه القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، حيث سقطت صواريخ حينها، وعلم المرصد السوري أن الصواريخ حينها، هذه خلفت عدداً من القتلى والجرحى، إذ قتل ما لا يقل عن 14 من القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، حيث يتواجد في منطقة مطار التيفور والذي يعد قاعدة عسكرية، يتواجد حزب الله وقوات إيرانية والقوات الحكومية السورية، كما خلف الاستهداف تدمير آليات في المنطقة.

وكذلك يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر في الـ 10 من شباط / فبراير الماضي من العام 2018، أن 6 عناصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات سورية وغير سورية بينهم عناصر من القوات الحكومية السورية، فارقوا الحياة في الضربات التي نفذتها الطائرات الإسرائيلية على عدة مناطق سورية، إذا استهدفت هذه الضربات بثلاث جولات متتالية منذ فجر اليوم السبت الـ 10 من شباط / فبراير الجاري، كل من المنطقة الواصلة من أطراف مطار التيفور العسكرية إلى منطقة البيارات في ريف حمص الشرقي، ومنطقة الديماس في ريف دمشق الشمالي الغربي، والحدود الإدارية بين درعا وريف دمشق.

وأصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، فيما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان في التاريخ ذاته، سلسلة استهدافات طالت مناطق في ضواحي العاصمة وريفها، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف الطائرات الإسرائيلية أطراف مطار التيفور إلى منطقة البيارات في بادية حمص، حيث يتواجد في المنطقة المستهدفة قوات إيرانية وحزب الله اللبناني والقوات الحكومية السورية السوري، وأسفر الاستهداف عن جرحى في صفوف القوات الحكومية السورية وحلفائها وسط معلومات عن مقتل بعضهم متأثرين بجراحهم، عقبتها جولة جديدة من عمليات الاستهداف الإسرائيلي والتي طالت مناطق في الضواحي الجنوبية الغربية للعاصمة بالقرب من الحدود الإدارية مع المحافظات الجنوبية السورية، وتلاها استهداف مناطق تتواجد فيها مواقع القوات الحكومية السورية وحلفائها في منطقة الديماس على طريق دمشق – بيروت بالقرب من الحدود السورية – اللبنانية، في حين ترافق القصف الإسرائيلي مع أصوات انفجارات ناجمة عن قصف من قبل الدفاعات الجوية التابعة للنظام، فيما شوهدت طائرات إسرائيلية تحلق في الأجواء السورية عقب الاستهدافات الثلاثة.

وتم رصد خروقات متواصلة في هدنة الجنوب السوري ضمن الاتفاق الأميركي – الروسي – الأردني، والمطبق منذ الـ 9 من تموز / يوليو من العام الماضي 2017، حيث قصفت القوات الحكومية السورية أماكن في درعا البلد وحي طريق السد بمدينة درعا، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص هم مواطنتان اثنتان وطفل، كذلك سقطت قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في مدينة درعا، دون معلومات إلى الآن عن خسائر بشرية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي انفجارات تهزّ القطاع الأوسط من ريف القنيطرة ناجمة عن غارات الاحتلال الإسرائيلي



خلال حضورها العرض الأول لفيلم "سكاي سكريبر"

نيف كامبل تتألق بفستان ذهبي مطرز خطف الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 09:46 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

"السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018
 العرب اليوم - "السالوبيت" أفضل اختيار لإطلالة عملية في عروض صيف 2018

GMT 10:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم
 العرب اليوم - النباتات في بيئة داخلية تساعد على خفض ضغط الدم
 العرب اليوم - "كواليا" الأسترالي يستعيد مجده بعد تعرّضه للإعصار

GMT 00:08 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

الهند تقدم ألف منحة دراسية للطلبة السوريين

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:25 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

قطع أثاث عصرية وعملية تناسب الشقق الصغيرة

GMT 00:20 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

نالبندوف يسعى لزيادة السائحين في شرم الشيخ

GMT 04:06 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

سارة عليوي تُوضِّح سبب الهجوم على "صيف بارد"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24