اختفاء خاشقجي يثير جدلًا واستنكارلاستغلال قضيته سياسًيا
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تنديد بمحاولات دول ومنابر إعلامية اتهام السعودية

اختفاء خاشقجي يثير جدلًا واستنكارلاستغلال قضيته سياسًيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اختفاء خاشقجي يثير جدلًا واستنكارلاستغلال قضيته سياسًيا

السعودي جمال خاشقجي
الرياض ـ سعيد الغامدي

في وقت تواصل الاهتمام باختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي بعد خروجه من قنصلية بلاده في اسطنبول، تواصلت التحقيقات التي قالت أنقرة، إنها تتعاون مع الرياض فيها , واستنكرت مصادر مواكبة للملف محاولات الاستغلال السياسي من دول وجهات إعلامية لاستهداف السعودية، عبر اتهامات مفبركة وسيناريوهات مختلقة.

وكشف مصدر مطلع على تطورات التحقيقات لـ"الشرق الأوسط"، عن أن "كل السيناريوهات المختلفة التي يجري تداولها لا تستند إلى أدلة" , ولاحظ "أن هناك ارتباكًا في صفوف الجهات التي تحاول استغلال واقعة الاختفاء لاستهداف المملكة، بخاصة أنها تنسج يوميًا روايات متضاربة، تارة عن خطف خاشقجي ونقله إلى المملكة، وتارة أخرى عن سيناريو مقتله المزعوم في القنصلية".

ولفت إلى أنه "رغم تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن توقعاته الإيجابية فيما يخص القضية، ثم تصريحات مستشاره الذي أشار بإصبع الاتهام إلى طرف ثالث رجّح أن يكون الدولة العميقة في تركيا، فإن جهات معادية للسعودية اعتبرت ما جرى مناسبة للنيل من المملكة فاستبقت النتائج وراحت تختلق اتهامات متناقضة لا تصمد أمام أبسط تمحيص منطقي ولا سند لها من الواقع" , وأعرب عن أمله بانتهاء محنة خاشقجي وعائلته.

وكانت عائلة خاشقجي شددت على رفضها تسييس قضيته واستغلالها من قبل أطراف لا تهتم لمصير الصحافي المختفي ولا تأثير ما يجري على عائلته، مشددة على ثقتها في السلطات السعودية , واعتبر المستشار القانوني معتصم خاشقجي، أنه "تم استغلال قضية اختفاء جمال وتسييسها بطريقة سيئة وغير مهنية وغير أخلاقية، ونسوا أن هناك أولاداً وأحفاداً لجمال... نحن متألمون كثيرًا مما يحدث, الجميع نسي جمال وأهله وعائلته، وكلٌ يتحدث في أجنداته وأموره وأبعاد لا أهمية لها الآن. المهم الآن هو سلامة هذا الرجل".

ووضع دبلوماسي عربي تحدث إلى "الشرق الأوسط" حملة الاتهامات المختلقة ضد السعودية في سياق "محاولة استهداف ورش التطوير التي تشهدها المملكة اقتصاديًا واجتماعيًا, بعدما فشلت الأطراف المتضررة من هذه التحولات في تعطيلها بطرق أخرى أنفقت عليها مليارات الدولارات".

ولم يستبعد "لجوء هذه الأطراف، التي يحفل تاريخها بالمؤامرات والاغتيالات، إلى أفعال متهورة لمحاولة النيل من السعودية وإلصاق التهم بها" , وأوضح أن "تنظيم الإخوان المتطرف ومن يقفون خلفه في أضعف حالاتهم الآن، بخاصة بعد تراجع مشروعهم في المنطقة والخسائر التي تكبدوها في دول عدة بعد فورة الربيع العربي" , ورأى أن هذه الأطراف استنفرت الشبكات المرتبطة بها في المنطقة وخارجها، ولا سيما في المنابر الإعلامية، لتوظيف ما جرى في النيل من المملكة.

وأشار إلى "أن هذه الأطراف، وعلى رأسها قطر والتنظيم الدولي لجماعة "الإخوان"  ومنابرهما الإعلامية، فقدت أي مصداقية لدى الرأي العام في المنطقة وخارجها، بخاصة بعد الأدوار المشبوهة التي لعبتها خلال الربيع العربي منذ عام 2011، ولم تعد أكاذيبها تنطلي على أحد سوى جمهورها المعتاد".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختفاء خاشقجي يثير جدلًا واستنكارلاستغلال قضيته سياسًيا اختفاء خاشقجي يثير جدلًا واستنكارلاستغلال قضيته سياسًيا



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24