تأهُّب كُردي لتحرك تركي مرتقب يستهدف نواة قوات سورية الديمقراطية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

اعتبره قيادي أنه ضمن خطة أنقرة لغزو المنطقة

تأهُّب كُردي لتحرك تركي مرتقب يستهدف نواة قوات سورية الديمقراطية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تأهُّب كُردي لتحرك تركي مرتقب يستهدف نواة قوات سورية الديمقراطية

قوات سورية الديمقراطية
دمشق - سورية 24

أحكم الأكراد في سورية قبضتهم وتوعدهم لأنقرة وسط مخاوف من تحرك تركي مرتقب يستهدف القضاء على وحدات حماية الشعب الكردية، نواة  قوات سورية الديمقراطية، التي تقاتل تنظيم داعش المتشدد شمال شرقي سورية بدعم من الولايات المتحدة.

وأكد مسؤول كردي سوري بارز، أن مقاتليه مستعدون لمواجهة القوات التركية إذا دخلت شمال شرقي سورية، مضيفًا أنه من الواضح من تصريحات أنقرة الأخيرة أن لدى تركيا خطة لغزو المنطقة.

وقال الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، شاهوز حسن، للأسوشيتد برس، في مكالمة هاتفيه من سوريا امس الثلاثاء: "نستعد لمواجهة التهديدات التركية من خلال المقاومة".

وجاءت تصريحات حسن، بعد وقت قصير من رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاء مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذي كان يحاول أخذ ضمانات من تركيا بعدم التعرض للأكراد في ضوء الانسحاب الأميركي من سورية 

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لن يكون هناك "تنازل" في حملة أنقرة ضد ما وصفها بـ"الجماعات الإرهابية" في سورية. وقال إن استعدادات أنقرة في هذا الصدد "اكتملت إلى حد كبير".

وعبر حسن عن أمله أن تتضح نتائج زيارة بولتون إلى تركيا في الأيام القليلة المقبلة. وقال إن أكراد سورية على اتصال بالروس والحكومة السورية، ويمكنهم التوصل إلى اتفاق مثل الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي، عندما دخلت قوات الحكومة السورية منطقة قريبة من بلدة منبج الشمالية التي هددت تركيا بالهجوم عليها.

وأضاف حسن: "حتى الآن لم يحدث تدخل عسكري (تركي)، لكن إذا حدث ذلك أعتقد أننا سنكون مستعدين لمواجهته، فضلا عن العمل السياسي والدبلوماسي مع جميع الأطراف."

وتعتبر تركيا القوات الكردية، المعروفة باسم وحدات حماية الشعب، "جماعة إرهابية"، مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا. وحزب الاتحاد الديمقراطي هو الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب.

ويبرز القتال في شرقي سورية التهديد الذي ما زال يشكله تنظيم داعش، رغم تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن هزيمة التنظيم في هذه المناطق.

وقد واجه ترامب بسبب تصريحاته اعتراضات من مستشاريه للأمن القومي، أدت إلى استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس والمبعوث الأميركي الخاص إلى التحالف الدولي لمكافحة داعش.

وأعلن بولتون قبل أيام أن الانسحاب الأميركي من سورية لن يكون فوريا، كما أعلن ترامب في البداية، وهو ما أكده ترامب لاحقا أيضا.

قد يهمك أيضا

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

تركيا تخطط لعبور شرق نهر الفرات في شمال سورية قريبًا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأهُّب كُردي لتحرك تركي مرتقب يستهدف نواة قوات سورية الديمقراطية تأهُّب كُردي لتحرك تركي مرتقب يستهدف نواة قوات سورية الديمقراطية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 01:19 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

موديلات فساتين زفاف 2020 متنوعة لكل العرائس

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:54 2020 الثلاثاء ,26 أيار / مايو

8 عادات يومية خاطئة تُسبب ظهور "الكرش"

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل "الكوشات" التي يمكنك اعتمادها لتزيين حفل الزفاف

GMT 06:31 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لفات حجاب بطرق مختلفة في 2020 من مدوّنة الموضة نبيلة

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

اكتشف سبب ونسبة استخدامك لـ"الكذب" حسب برجك

GMT 14:16 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

جهود جبارة لتطوير المناطق العشوائيات في 4 محافظات في مصر
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24