أردوغان يعترف بأنه يحارب الجيش الوطني الليبي ويعلن عن سقوط قتلى
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

"الوفاق" تدعو واشنطن لإنشاء قاعدة عسكرية للتصدّي لنفوذ روسيا

أردوغان يعترف بأنه يحارب الجيش الوطني الليبي ويعلن عن سقوط قتلى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أردوغان يعترف بأنه يحارب الجيش الوطني الليبي ويعلن عن سقوط قتلى

الرئيس رجب طيب أردوغان
طرابلس - سورية 24

بدأت خيوط السياسية التركية في ليبيا تتكشف شيئا فشيئا، وبتصريحات مباشرة من الرئيس رجب طيب أردوغان نفسه، والسبت، ولأول مرة قال أردوغان علانية إنه يحارب الجيش الوطني الليبي بقيادة قائده خليفة حفتر، وأوضح أمام حشد من مؤيديه بأنه أرسل من سماهم "مقاتلين من الجيش الوطني السوري" إلى ليبيا، كما اعترف بسقوط  قتلى في صفوف الجنود الأتراك ضمن العمليات الجارية في العاصمة طرابلس.وبنص كلماته قال الرئيس التركي: "نحن نقاتل ضد قوات خليفة حفتر، ذهبنا إلى ليبيا بمقاتلين من الجيش الوطني، ومازلنا مستمرين في قتالنا، كما سقط  عدد من القتلى في صفوف الجنود الأتراك، وفي المقابل قتل المئات من مؤيدي حفتر"، على حد تعبيره، كما دافع أردوغان عن تحركات بلاده الإقليمية في كل من سوريا وليبيا مشددا على أهميتها قائلا: " إن تدخلنا في ليبيا وسوريا ومياه البحر الأبيض المتوسط ضروري جدا، وإذا لم نتدخل فسندفع ثمنا باهظا في المستقبل،  وستكون العواقب وخيمة"، مضيفا: "جيشنا موجود في كل مكان".

وبحسب مراقبين، فإن اعتراف أردوغان الصريح بالتدخل في ليبيا، بمثابة تحد  للمجتمع الدولي ولمقررات مؤتمر برلين الداعية إلى تحقيق الاستقرار، ووقف إرسال المقاتلين الأجانب وعدم التدخل في الشؤون الليبية، ووفقا لمصادر ليبية فإن عدد قتلى الجيش التركي بلغ 5 ضباط، لقوا حتفهم جميعا في العاصمة طرابلس.وكانت مصادر ليبية قد أكدت، في وقت سابق، مقتل ضابطين تركيين يحمل أحدهما رتبة رفيعة ومترجما سوريا، في قصف على ميناء طرابلس البحري، في 18 فبراير الجاري.

وفي 10 يناير الماضي تحدثت مصادر مسؤولة في ليبيا عن مقتل 3 ضباط أتراك آخرين، وإصابة 6 في معارك طرابلس، قبل إعلان وقف إطلاق النار 12 يناير الماضي، وأوضحت المصادر أن الجثامين الثلاثة نقلت على متن طائرة تابعة لشركة الأجنحة المملوكة للإرهابي عبد الحكيم بلحاج، أمير الجماعة الليبية المقاتلة، فرع تنظيم القاعدة- إلى إسطنبول، عبر مطار معيتيقة.وفي السياق، دعا وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، الولايات المتحدة إلى إقامة قاعدة عسكرية في بلاده للتصدي "لتوسع النفوذ الروسي في إفريقيا"، على حد قوله، معربًا عن أمنياته بأن تشمل إعادة تمركز القوات الأميركية في إفريقيا تواجدا داخل ليبيا.

وزعم باشاغا، في تصريحات أدلى بها لوكالة "بلومبيرغ" الأميركية، السبت، أن الهدف وراء الدعم الروسي المزعوم للجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر هو اعتبار موسكو لليبيا بوابة لزيادة نفوذها في القارة الإفريقية بأكملها.

يأتي ذلك فيما أعلنت الغرفة الأمنية لمدينة زوارة، التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس، حالة النفير العام لمواجهة قوات الجيش الوطني الليبي في هذه المنطقة.

وطالبت غرفة زوارة، كما تسمى، وفق بيان نشرته على صفحتها في "فيسبوك"، بالتجهيز للمواجهة استعدادا لعملية عسكرية يمكن أن يطلقها الجيش الليبي في هذه المنطقة.التطورات تأتي عقب اعتراف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا.

وبعد نفي استمر أشهرًا، قال أردوغان للصحافيين في إسطنبول "تركيا متواجدة هناك عبر قوة تجري عمليات تدريب. هناك كذلك أشخاص من الجيش الوطني السوري"، في إشارة إلى مقاتلي المعارضة الذين كان يطلق عليهم سابقًا اسم "الجيش السوري الحر" الذين تدعمهم أنقرة.

 وعلى الجانب الآخر، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بـ"الجيش الوطني الليبي" خالد المحجوب في حديثه لوسائل الإعلام الروسية، إن "16 قتيلا من الجيش التركي سقطوا على أيدي القوات المسلحة الليبية حتى الآن ونعد الرئيس التركي بالمزيد".

وأعلنت الغرفة الأمنية لمدينة زوارة، التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس، حالة النفير العام لمواجهة قوات الجيش الوطني الليبي في هذه المنطقة. وطالبت غرفة زوارة، كما تسمى، وفق بيان نشرته على صفحتها في "فيسبوك"، بالتجهيز للمواجهة استعدادا لعملية عسكرية يمكن أن يطلقها الجيش الليبي في هذه المنطقة.

قد يهمك ايضا

النظام التركي يهدد القوات السورية بـ" الطريقة الصعبة" للانسحاب من إدلب

الحزب الشيوعي السلوفاكي يدين دعم النظام التركي لللإرهاب في سورية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يعترف بأنه يحارب الجيش الوطني الليبي ويعلن عن سقوط قتلى أردوغان يعترف بأنه يحارب الجيش الوطني الليبي ويعلن عن سقوط قتلى



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام

GMT 14:57 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المحلي المغربي يواجه رديف ليبيا ببركان

GMT 23:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

أجمل ساعات الماس لهذا العيد

GMT 11:20 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

إثيوبيا تبدأ فحص "كورونا الصين" في مطار أديس أبابا
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24