بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني غاليليو
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

فيما تدرس إطلاق قمر صناعي لنظم الملاحة خاص بها

بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني "غاليليو"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني "غاليليو"

بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني "غاليليو"
لندن -سليم كرم

تدخل فكرة بناء شراكة أمنية عميقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي مرحلة شك جديدة، حيث حذرت بروكسل الدول الأعضاء في الاتحاد بأن الحكومة البريطانية لا يمكن الوثوق بها للتعامل مع بيانات الجريمة الحساسة.

وأثارت الخطوة المثيرة للاستفزاز التي قام بها فريق التفاوض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التابع للمفوضية الأوروبية، أسئلة في أوساط المسؤولين البريطانيين بشأن ما إذا كانت أوروبا جادة بالفعل بشأن العلاقات الجيدة الدائمة والمستقرة مع المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

بريطانيا تحذر من عدم وفاء الاتحاد الأوروبي بتعهداته

وحذرت المملكة المتحدة من فشل بروكسل الوفاء بوعدها الذي قطعته خلال اتفاق مشروع قانون خروج  بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من خلال إخراج الشركات البريطانية من نظام الملاحة عبر القمر الصناعي "غاليليو" والذي تبلغ قيمته 10 مليار يورو.

ويهدد التحذير من التسوية المالية البالغة 45 مليار يورو، بمزيد من المفاوضات بشأن"غاليليو"، الذي أصبح نقطة اشتعال رئيسية في مفاوضات خروج بريطانيا التي أعيد فتحها في بروكسل هذا الأسبوع.

ويغضب الوزراء البريطانيون من الخطوة التي تقودها فرنسا؛ لتجميد الشركات البريطانية  وعقود بملايين الجنيهات الاسترلينية، في خطوة يقولون إنها تتناقض مع تأكيدات واضحة قُدمت إلى بريطانيا خلال مفاوضات مشروع قانون الخروج البريطاني.

المال مقابل المشاركة الأمنية

ووافقت بريطانيا خلال تلك المفاوضات، على عدم طلب تسديد حصتها من الأصول الفضائية للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك أكثر من مليار جنيه استرليني من الاستثمار في غاليليو، على أساس أن المملكة المتحدة ستكون جزءًا من النظام في ظل شراكة أمنية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال ثلاثة من كبار المسؤولين في "وايتهول" في هذا السياق، "إن المملكة المتحدة تدرس موقفها من استعادة "تكاليفها الغارقة" في برنامج غاليليو، في الوقت الذي تتوقف فيه إعادة فتح التسوية المالية لبريطانيا.

وقال مسؤول بريطاني كبير وصف المستشار فليب هاموند، بالغاضب جدًا من محاولات الاتحاد الأوربي الضغط على بريطانيا في برنامج يعتمد بشدة على التكنولوجيا البريطانية "ندرس جميع خياراتنا، بما في ذلك المالية".

مناقشة غاليليو في بروكسل هذا الأسبوع

وقال مصدر آخر "إن المفاوضين البريطانيين سيثيرون القضية مباشرة مع نظرائهم في الاتحاد الأوروبي في محادثات في بروكسل هذا الأسبوع"، موضحًا "سنذكرهم بما تم الاتفاق عليه في التسوية المالية، وهو أن تكاليف المملكة المتحدة تم استبعادها على أساس أنه سيكون بإمكاننا الوصول إلى غاليليو، وليس لإعادة فتح الحديث عن الأموال".

وقدمت المملكة المتحدة عرضًا غير مشروط للاتحاد الأوروبي بشأن أمنها، لكن الوزراء أصبحوا غاضبين على نحو متزايد بسبب النهج المتشدد في بروكسل، والذي ينظر إليه على أنها محاولة عارية من الفرنسيين لسرقة الأعمال من بريطانيا، كما يجادلون بأن ذلك سيضر بقدرة المملكة المتحدة على المساعدة في أمن الاتحاد الأوروبي، وفي نهاية المطاف، يمكن أن يكلف حياة الآخرين.

الاتحاد الأوروبي يواصل موقفه المتشدد

وحذر ديفيد ديفيس وزير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في مقابلة مع وسائل الإعلام الألمانية، في الأسبوع الماضي، من أن عرض المملكة المتحدة غير المشروط  لدعم أمن الاتحاد الأوروبي سيقتصر فقط على نهج الاتحاد الخاص، مضيفًا "لدينا مصالح مشتركة، نواجه نفس التهديدات المحلية والخارجية، ولذلك قدمنا عرضًا غير مشروط للتعاون الأمني المستقبلي"، موضحًا أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي ألا يطبق الآن شروطًا لذلك.

ويواصل الاتحاد الأوروبي اتخاذ موقف متشدد، حيث استخدم ميشيل بارنييه، كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي، خطابًا الأسبوع الماضي لرفض الاعتراضات البريطانية، وقال في مؤتمر معهد الاتحاد الاوروبي للدراسات الأمنية "قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن غاليليو ظلت سارية المفعول منذ فترة طويلة وهي معروفة جيدًا للمملكة المتحدة، بخاصة، لا يمكن لبلدان ثالثة وشركاتها المشاركة في تطوير المسائل الأمنية الحساسة، مثل تصنيع وحدات الأمن في استراتيجية الحد من الفقر".

بريطانيا ترفض حجج الاتحاد الأوروبي

واتخذ وزراء المملكة المتحدة بالفعل خطوات للرد على موقف الاتحاد الأوروبي، الذي يستشهد بمبررات قانونية لاستبعاد بريطانيا لأن القواعد الحالية لغاليليو، التي وقعت عليها المملكة المتحدة، تستثني مشاركة الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وستُمنح بريطانيا إمكانية الوصول إلى تطبيقات غاليليو العسكرية عالية الأمان، والتي يطلق عليها اسم الخدمة العامة المنظمة، وفقًا للشروط ذاتها التي تطبقها الولايات المتحدة من دون الوصول إلى رموز أو تكنولوجيا المصادر.

ولا يقبل الجانب البريطاني حجج الاتحاد الأوروبي بأنه قانونيًا لا يمكن الحصول على العناصر الأساسية لغاليليو، لأن المملكة المتحدة دولة غير عضو، حيث إذا أرادت الكتلة الأوروبية أن تكون بناءة، ستجد طريقة لذلك.

وكتب غريغ كلارك وزير التجارة ردًا على ذلك، إلى الاتحاد الأوروبي ليحذر من أن إزالة تقنية التشفير في المملكة المتحدة ستؤخر المشروع لمدة ثلاث سنوات بتكلفة تبلغ نحو مليار يورو، كما أنه تم طرح خطط لبناء نظام منافس مع أستراليا.

وأفادت تقارير أن هاموند حاول تشجيع الشركات البريطانية على عدم قبول الدعوات لنقل التكنولوجيا الحساسة إلى شركات الاتحاد الأوروبي، في خطوة قالت صحيفة فاينانشيال تايمز إنها تهدف إلى "تخريب" غاليليو.

بريطانيا تستعد لإطلاق نظام أمني خاص بها

وأعلنت وسائل إعلام بريطانية أن المملكة المتحدة تدرس إطلاق قمر صناعي لنظم الملاحة خاص بها بعد تقييد الاتحاد الأوروبي استخدامها لعدد من العناصر الأساسية في برنامج "غاليليو" الأوروبي للملاحة، مشيرة إلى أن الخطوة تأتي على خلفية تخوف بروكسل من حصول بريطانيا على معلومات أمنية مهمة عن دول المجموعة الأوروبية عقب مغادرة المملكة المتحدة بصفة رسمية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني غاليليو بريطانيا تحذر بروكسل من عدم الوفاء بوعدها الخاص بالنظام الأمني غاليليو



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24