قوات أميركية تخرج من سورية لتكشف ووجهتها الجديدة أحدث أكاذيب ترامب
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

صرّح في وقت سابق أن الجنود "قاموا بتأمين النفط وعادوا إلى الوطن"

قوات أميركية تخرج من سورية لتكشف ووجهتها الجديدة أحدث أكاذيب ترامب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قوات أميركية تخرج من سورية لتكشف ووجهتها الجديدة أحدث أكاذيب ترامب

القوات الأميركية
دمشق -سوريه24

بدأت القوات الأميركية في مغادرة المنطقة، بل والبلد بأكمله، على خلفية التحركات التركية ضد القوات الكردية شمال شرقي سورية، إلا أن وجهتها الجديدة كشفت "كذبة" الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت تقارير صحافيى إن قواتًا أميركية عبرت من سورية إلى العراق، الاثنين، من خلال معبر سحيلة الحدودي في محافظة دهوك، شمالي العراق.

وتنسجم رحلة القوات الأميركية مع ما قاله وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، لكنها تتناقض مع تصريح ترامب الذي قال فيه إن الجنود "عادوا إلى الولايات المتحدة".

وغرد ترامب على "تويتر"، قائلا: "الجنود الأميركيون ليسوا في مناطق قتال أو مناطق تشهد وقف إطلاق نار. قمنا بتأمين النفط، وأعدنا الجنود إلى الوطن!".

وعند سؤاله عن حقيقة عدم عودة القوات المنسحبة إلى الولايات المتحدة كما زعم الرئيس، رد كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني: "حسنٌ. هذا ما سيحدث في نهاية المطاف".

وأضاف في تصريحات لبرنامج "فوكس نيوز صنداي": "كانت أسرع طريقة لإبعادهم عن الخطر إرسالهم للعراق".

والسبت قال إسبر إنه من المتوقع أن تنتقل كل القوات الأميركية المنسحبة من شمال سورية، وعددها قرابة الألف، إلى غرب العراق لمواصلة الحملة على تنظيم "داعش" و"للمساعدة في الدفاع عن العراق"، فيما لم يذكر أي شيء عن عودتها إلى الوطن.

وأظهرت لقطات مصورة مدرعات تحمل قوات إلى العراق في إطار الانسحاب الأميركي من سورية، وشوهدت أكثر من 100 مدرعة خلال عبورها.

 

وأبلغ مصدر أمني كردي عراقي، أن القوات الأميركية عبرت إلى منطقة كردستان العراق، وأضاف أن نحو 30 مقطورة وعربة هامر تحمل معدات قد انتقلت إلى جانب عربات تنقل جنودا.

واتفقت تركيا في محادثات مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الخميس، على وقف هجومها بشمال شرقي سورية لمدة 5 أيام، لإتاحة الوقت أمام المقاتلين الأكراد للانسحاب من "منطقة آمنة" تستهدف أنقرة إنشاءها قرب حدودها مع سورية.

وتهف الهدنة إلى تخفيف أزمة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المفاجئ هذا الشهر، سحب القوات الأمريكية من شمالي سورية، في خطوة قوبلت بانتقادات في واشنطن ودول أخرى بوصفها خيانة للحلفاء الأكراد الذي قاتلوا على مدى سنوات إلى جانب القوات الأميركية ضد المتشددين.

بدأت القوات الأميركية في مغادرة المنطقة، بل والبلد بأكمله، على خلفية التحركات التركية ضد القوات الكردية شمال شرقي سورية، إلا أن وجهتها الجديدة كشفت "كذبة" الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت تقارير صحافيى إن قواتًا أميركية عبرت من سورية إلى العراق، الاثنين، من خلال معبر سحيلة الحدودي في محافظة دهوك، شمالي العراق.

وتنسجم رحلة القوات الأميركية مع ما قاله وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، لكنها تتناقض مع تصريح ترامب الذي قال فيه إن الجنود "عادوا إلى الولايات المتحدة".

وغرد ترامب على "تويتر"، قائلا: "الجنود الأميركيون ليسوا في مناطق قتال أو مناطق تشهد وقف إطلاق نار. قمنا بتأمين النفط، وأعدنا الجنود إلى الوطن!".

وعند سؤاله عن حقيقة عدم عودة القوات المنسحبة إلى الولايات المتحدة كما زعم الرئيس، رد كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني: "حسنٌ. هذا ما سيحدث في نهاية المطاف".

وأضاف في تصريحات لبرنامج "فوكس نيوز صنداي": "كانت أسرع طريقة لإبعادهم عن الخطر إرسالهم للعراق".

والسبت قال إسبر إنه من المتوقع أن تنتقل كل القوات الأميركية المنسحبة من شمال سورية، وعددها قرابة الألف، إلى غرب العراق لمواصلة الحملة على تنظيم "داعش" و"للمساعدة في الدفاع عن العراق"، فيما لم يذكر أي شيء عن عودتها إلى الوطن.

وأظهرت لقطات مصورة مدرعات تحمل قوات إلى العراق في إطار الانسحاب الأميركي من سورية، وشوهدت أكثر من 100 مدرعة خلال عبورها.

وأبلغ مصدر أمني كردي عراقي، أن القوات الأميركية عبرت إلى منطقة كردستان العراق، وأضاف أن نحو 30 مقطورة وعربة هامر تحمل معدات قد انتقلت إلى جانب عربات تنقل جنودا.

واتفقت تركيا في محادثات مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الخميس، على وقف هجومها بشمال شرقي سورية لمدة 5 أيام، لإتاحة الوقت أمام المقاتلين الأكراد للانسحاب من "منطقة آمنة" تستهدف أنقرة إنشاءها قرب حدودها مع سورية.

وتهدف الهدنة إلى تخفيف أزمة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، المفاجئ هذا الشهر، سحب القوات الأمريكية من شمالي سورية، في خطوة قوبلت بانتقادات في واشنطن ودول أخرى بوصفها خيانة للحلفاء الأكراد الذي قاتلوا على مدى سنوات إلى جانب القوات الأميركية ضد المتشددين.

وقد يهمك أيضا:

بنس يتباحث مع أردوغان لحثه على وقف الهجوم في سوريا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات أميركية تخرج من سورية لتكشف ووجهتها الجديدة أحدث أكاذيب ترامب قوات أميركية تخرج من سورية لتكشف ووجهتها الجديدة أحدث أكاذيب ترامب



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 03:17 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

وصلة غزل بين دينا الشربيني وابنة عمرو دياب

GMT 13:30 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:53 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

عبايات مناسبة للسعوديات بأسلوب الفاشينيستا

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24