عناصر من داعش بين صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

فرّ بعضهم إلى صف أنقرة بعد قرار التنظيم بتخفيض الرواتب

عناصر من "داعش" بين صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عناصر من "داعش" بين صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية

سلسلة الكشف عن وجوه "داعشية"
دمشق - سورية 24

تتوالى سلسلة الكشف عن وجوه "داعشية" باتت ضمن صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية، أحدثها ما برز من معلومات جديدة حول شخص يدعى (ن.ص.ح)، من أبناء مدينة الميادين، وقد بايع تنظيم "داعش" عام 2014، وتم نقله ضمن صفوف التنظيم إلى منطقة الأنبار في العراق، ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن مصادر وصفها بالموثوقة قولها إن هذا الشخص قدم طلبا إلى قادته في داعش لنقله إلى دير الزور، وتمت الموافقة على نقله و فرزه إلى جبهة مطار دير الزور عام 2017.وأضاف أنه بعد خفض التنظيم رواتب عناصره إلى 50 دولارا، تمكن من الهرب إلى منطقة الباب بالتنسيق مع نجل خالته القيادي بفصيل (أحرار الشرقية) وهو فصيل موالٍ لتركيا، وهناك انضم إلى ذلك الفصيل وشارك في الهجوم التركي في شمال شرق سورية، وهو مقيم حاليا في مدينة عفرين.

عشرات الدواعش وبدأت تركيا وفصائل موالية لها هجومًا ضد المقاتلين الأكراد شمال شرقي سورية، في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سيطرت خلاله على منطقة حدودية بطول نحو 120 كيلومترًا، وثإلى ذلك علقت هجومها في 23 تشرين الأول/أكتوبر بعد وساطة أميركية ثم اتفاق مع روسيا على أن تسهل موسكو انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من منطقة بعمق 30 كيلومترًا من الحدود مع تركيا. كما تم الاتفاق على تسيير دوريات مشتركة قرب الحدود.

وكان المرصد أطلق حملة للكشف عن عناصر تنظيم داعش السابقين الذين انضموا إلى صفوف الفصائل الموالية لتركيا حيث حصل على معلومات عن عشرات العناصر الذين سبق أن كانوا أعضاء في تنظيم داعش، قبل أن يهربوا من مناطق سيطرة التنظيم أو يتركوه بعد هزيمته، من أجل الانضمام إلى الفصائل الموالية لتركيا.يذكر أن عدة دول أوروبية كانت تحدثت في وقت سابق عن انتهاكات نفذتها تلك الفصائل المدعومة من أنقرة. كما دان الاتحاد الأوروبي سابقًا عمليات التهجير التي سببتها العملية التركية شمال سورية، متحدثًا أيضتًا عن انتهادات المسلحين المقاتلين ضمن القوات التركية بحق المدنيين الأكراد في المنطقة.

قد يهمك ايضا:

قوات سورية الديمقراطية تتهم تركيا بارتكاب جريمة حرب في عين العرب

مظلوم عبدي يكشف أنّ الرئيس التركي يستهدف توطين غرباء في بعض المدن السورية

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عناصر من داعش بين صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية عناصر من داعش بين صفوف الفصائل الموالية لتركيا في سورية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 02:21 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

فستان الفنانة كارول سماحة يضعها في موقف مُحرج

GMT 06:44 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 09:46 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

نور عبدالمجيد تناقش "أنت منى" في "النيل الثقافية" الأربعاء

GMT 19:23 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

صاحب "سيلفي الغوريلا" يروي تفاصيل مثيرة

GMT 07:48 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

12 موديل فساتين سهرة للمحجبات باللون الأسود

GMT 08:50 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أحمد عز يبدأ تصوير "كيرة والجن "في كانون الثاني

GMT 13:06 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجيب ساويرس يوجّه رسالة إلى الفنانة هيفاء وهبي

GMT 05:42 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سر فقد الكثيرون في العصر الحجري أصابعهم
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24