تراشق في التصريحات بين قيادات حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

في ظل جهود مصر لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي

تراشق في التصريحات بين قيادات حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراشق في التصريحات بين قيادات حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة

قيادات حركتي فتح وحماس
رام الله ـ سورية 24

تحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، عن ملف المصالحة الفلسطينية.

وأكد الشيخ في تصريح له، أن المدخل الحقيقي للمصالحة الفلسطينية هو "إنهاء كل مظاهر الانقلاب الذي قامت به حركة حماس عام 2007." وقال الشيخ: "لا شراكة وطنية في حكومة وحدة أو في أطر منظمة التحرير الفلسطينية قبل زوال كل مظاهر الانقلاب".

وأضاف أن حوار الطرشان الذي يتم منذ ١١ عاما، وصيغ تبادل الأوراق، باتت ممجوجه ومضيعة للوقت وتكرس الانقسام وتقتل فرص المصالحة الحقيقية. وأوضح أن المطلوب، قرار جدي وتوفر إرادة حقيقية عند حماس في إنهاء انقلابها وتسليم الصلاحيات والمسؤوليات لحكومة الوفاق الوطني التي شكلت باتفاق معهم وبمباركة الكل الفلسطيني.

يشار إلى أن الشيخ كان أحد أعضاء وفد حركة فتح الذي كان في القاهرة خلال اليومين الماضيين، وأجرى مباحثات مع المسؤولين المصريين حول المصالحة الفلسطينية مع حماس.

وعلقت حركة حماس ، على تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ بشأن المصالحة الفلسطينية ، والتي قال فيها إنه لا شراكة مع حماس قبل إنهاء "مظاهر انقلابها" في قطاع غزة.

وقالت حماس على لسان القيادي فيها سامي أبو زهري : "على فتح التوقف عن القفز عن الحقائق"، مبيناً أن "حماس فازت بالأغلبية وفتح هي التي سقطت في العملية الانتخابية وحاولت مصادرة فوز حماس عبر الانقلاب عليها والذي لازالت تمارسه".

وأكد أبو زهري أن الطريق الوحيد أمام فتح هو الاعتراف بالآخر، واحترام الشراكة، والتخلي عن سياسة العنجهية التي تمارسها في علاقتها مع المجموع الوطني.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراشق في التصريحات بين قيادات حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة تراشق في التصريحات بين قيادات حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24