المعارضة السوريَّة تحذر من أخطار جدية تهدِّد تنفيذ اتفاق سوتشي في شمال سورية
آخر تحديث GMT16:27:03
 العرب اليوم -

"البنتاغون" ينفي استخدام ذخائر محرَّمة بعد اتهام التحالف باستخدام الفوسفور الأبيض

المعارضة السوريَّة تحذر من أخطار جدية تهدِّد تنفيذ "اتفاق سوتشي" في شمال سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المعارضة السوريَّة تحذر من أخطار جدية تهدِّد تنفيذ "اتفاق سوتشي" في شمال سورية

"اتفاق سوتشي" الروسي التركي
دمشق ـ نور خوام

رفض التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، الكشف عن طبيعة الذخائر التي يستخدمها التحالف لضرب سورية، ومع ذلك ادَّعى متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" لوكالة "نوفوستي" الروسية، أن "هذه الذخائر تمتثل للمعايير الدولية". وأعلنت أن "التحالف لن يناقش علنا استخدام أنواع محددة من الأسلحة والذخيرة في العمليات الجارية" في سورية.

وذكرت وكالة "سانا" السورية الرسمية، نقلاً عن مصادر محلية، أن قوات التحالف شنَّت السبت، غارة جوية على مدينة "هجين" في ريف محافظة دير الزور، باستخدام الفوسفور الأبيض المحظور بموجب اتفاقيات دولية. ووفقا لقناة الإخبارية الرسمية السورية، أسفرت الضربة عن وقوع ضحايا وإصابات بين المدنيين، وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الائتلاف الأميركي ذخائر محظورة في سورية.

حذّرت مصادر في المعارضة السورية من أن "اتفاق سوتشي" الروسي التركي، أمام أخطار جدية، وذلك عشية انتهاء المهلة المحددة لانسحاب التنظيمات المتشددة من المنطقة العازلة المنزوعة السلاح في إدلب. وأوضحت المصادر نفسها أن تلك الأخطار تتعلق بالمنافسة على إدارة المناطق المحررة، رابطة "تقدم التنفيذ بمدى مهارة الجانب التركي وتحلّيه بالصبر والحكمة".

وأقرَّ مصدر قيادي في "الجيش الحر"، بأن "المرحلة الحالية هي أصعب من مرحلة تطبيق المنطقة المنزوعة السلاح". وأكد في حديث لـ"الحياة"، أن "الخطر الأبرز هو خروج التنظيمات المصنّفة إرهابية من المنطقة المنزوعة السلاح وإعادة انتشارها في باقي مناطق إدلب"، محذراً من أن "روسيا والحكومة السورية قد تتذرعان بوجود هذه التنظيمات لاستهداف المنطقة من جهة، أو صدام قريب للتنظيمات المتشددة التي تنامت قوتها وقد تسعى إلى تخريب الاتفاق".

وأشار مصدر آخر إلى أن من الأخطار "مدى تجاوب حكومة الإنقاذ المرتبطة بـ"جبهة النصرة"، مع الحكومة الموقتة التابعة للائتلاف السوري المعارض". وقال: "من الصعوبات في تنفيذ الاتفاق تحديد مصير وجود التنظيمات المصنّفة إرهابية من دون أن تحلَّ نفسها، خصوصاً في ظل الالتزام التركي تأمين فتح الطريقيْن الدولييْن من حلب الى كل من حماة واللاذقية". وخلص المصدران إلى أن "المرحلة المقبلة تحتاج إلى سياسات مختلطة تتراوح بين السياسة الناعمة، والتحلي بالصبر والحكمة".

وأقر مصدر في فصائل الشمال المقربة من تركيا بصعوبة المرحلة المقبلة، لكنه قال إن تنفيذ بنود الاتفاق اللاحقة يتطلب مهارة في إدارة ملف التفاوض مع هيئة تحرير الشام والفصائل والكتل العسكرية والسياسية في المناطق المحررة. وأوضح أن "الجانب التركي يجب أن يدير في شكل جيد ملف المحاصصة في الإدارة والقيادة في المناطق المحررة بعد انسحاب عناصر التنظيمات المتشددة إلى داخل إدلب، مشيراً إلى أن كل طرف موجود على الأرض يرغب في تحقيق أكبر مكاسب ممكنة. وخلص إلى أن "هذا الوضع الناشئ يفتح على إمكان التنفيذ من الأطراف المتنافسة، لكنه في الوقت ذاته يفرض ضغوطاً على تركيا لإدارة الملف بحكمة وهدوء".

وقال مدير المكتب الإعلامي في الحكومة السورية الموقتة ياسر الحجي، في اتصال أجرته معه "الحياة"، إن "من أولويات حكومتنا تشكيل مجالس في المناطق المحررة، وبدأ فعلاً العمل على هذا الموضوع"، معرباً عن أمله في أن "تستطيع حكومتنا إنشاء مجالس في إدلب وريفها في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الجيش الحر". وفي ما يخص حكومة الإنقاذ، قال الحجي: "نحن لا نعتبر أن لها جسماً اعتبارياً، ويجب على حكومة الإنقاذ حل نفسها حتى يتمكن أهلنا في إدلب من تشكيل مجالس محلية مدنية لتقديم الخدمات بدعم من الحكومة الموقتة".

وفي الرياض، تعقد الهيئة السورية للتفاوض اليوم الأحد، اجتماعاً يُنتظر أن يحسم الرد على الدعوة الروسية لزيارة وفد من الهيئة لموسكو. وقال الناطق باسم الهيئة السورية للتفاوض يحيى العريضي، إن "زيارة موسكو ستناقش بعمق لجهة جدواها وقيمتها، وإن كانت نافعة أم ضارة". وأشار إلى أن النقاشات ستأخذ بالاعتبار الموقف الروسي المتنصل من استحقاقات الحل السياسي على أساس القرارات الدولية، لافتاً إلى أن المفاوضات عادة تخاض مع العدو المباشر، وروسيا ليست أقل من ذلك.

وكان وفد من الهيئة زار روسيا قبل عقد مؤتمر سوتشي بداية العام الحالي، وقال العريضي إنه في حال التوافق على الزيارة، فإن الوفد سيعمل على إقناع روسيا بالتزام القرارات الدولية، وأن طريقة العمل الروسية الحالية لن تفضي إلى حل في سورية. وكشف أن جدول الأعمال يتضمن... مناقشة وضع الهيئة في ظل مطالب شعبية بتغييرها او إعادة هيكلتها او إزاحة شخصيات منها، وأخيراً مناقشة وضع اللجنة الدستورية.

في غضون ذلك، أعلنت الولايات المتّحدة أنّ الأمم المتحدة وسورية وإسرائيل توصّلت إلى اتفاق ينصّ على إعادة فتح معبر القنيطرة في الجولان السوري المحتلّ غداً، مطالبة دمشق وتل أبيب بتسهيل مهمة قوات حفظ السلام الأممية في المنطقة.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السوريَّة تحذر من أخطار جدية تهدِّد تنفيذ اتفاق سوتشي في شمال سورية المعارضة السوريَّة تحذر من أخطار جدية تهدِّد تنفيذ اتفاق سوتشي في شمال سورية



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 10:44 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 04:11 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 11:52 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"ديور" تطلق مجموعة أزياء ربيع 2019 للأطفال

GMT 21:18 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الاشتباكات تتجدد بين محتجين وقوات الأمن في كربلاء

GMT 00:39 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

10 أعراض خطيرة لنقص فيتامين “بي 12” في جسم الإنسان

GMT 16:31 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

الليرة السورية تتجه إلى مصير غير معلوم في العام الجديد

GMT 09:23 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تتألق بإطلالة جديدة في أحدث ظهور

GMT 08:53 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24