الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتجه إلى سحب قوات الجيش من سورية بشكل رسمي
آخر تحديث GMT21:22:34
 العرب اليوم -

أكّد أنه وسط الأوضاع الراهنة سيكون الأمر صعبًا خاصة مع انتشار شائعات عودة "داعش"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتجه إلى سحب قوات الجيش من سورية بشكل رسمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتجه إلى سحب قوات الجيش من سورية بشكل رسمي

القوات الأميركية
واشنطن ـ يوسف مكي

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن رغبته في سحب القوات الأميركية من سورية، ولكن وسط الأوضاع الراهنة ربما يكون الأمر أكثر صعوبة، خاصة مع انتشار شائعات إعادة تنظيم "داعش" لنفسه في جنوب سورية. وقال عضو بارز في مجلس الشيوخ الجمهوري إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما زال مصمما على سحب القوات الأميركية من سورية بأسرع ما يمكن، على الرغم من قراره الأسبوع الماضي بشن ضربات صاروخية ضد أهداف سورية، وبحسب ما ورد أخبر الرئيس جنرالاته هذا الشهر أنه يريد أن ينهي خدمة ما يقرب من 2000 جندي أميركي في سورية، وذلك تمشيا مع تعهده بالانسحاب الوشيك، ولكن أقنع القادة الأميركيين ترامب بالأنتظار لبضعة أشهر، حيث أشاروا إلى أن طرد "داعش" من معاقله المتبقية على طول وادي الفرات لن يكون مباشرًا وسريعًا.

ليس لدى واشنطن دور فعلي في سورية:

وفي غضون أيام من مطالبة ترامب بالانسحاب الأميركي المفاجئ، أمر بشن ضربات جوية على سورية لمعاقبة النظام السوري على مزاعم استخدامه أسلحة كيميائية ضد المدنيين في دوما، وأطلاق دفعة من 105 صواريخ من السفن والطائرات الأميركية والفرنسية والبريطانية. وفي هذا السياق، قال بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في حديثه إلى الصحافيين، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إنه لا يعتقد أن الضربات الجوية التي شُنت في الأسبوع الماضي ستخفف رغبة الرئيس في إخراج القوات الأميركية من الصراع، مضيفا "أعتقد أن الرئيس ملتزم للغاية بالخروج من سورية في أسرع وقت ممكن، لا أرى أي شيء يغير ذلك ".

ويشتبك كوركر، وهو سيناتور جمهوري من تينيسي مع الرئيس ترامب، مؤكدا أنه لن ينتخبه، ولكنه ما يزال يتحدث مع الرئيس في كثير من الأحيان بشأن السياسة الخارجية، موضحا "أنا لا أرى أنه هذه الإدارة تحاول بأي حال من الأحوال تشكيل ما يحدث على الأرض من حيث صلتها بالنظام، عندما دعونا روسيا للمساعدة في هجوم الأسلحة الكيميائية، قمنا بتوجيه كل شيء في البلاد إلى روسيا، إنها دعوة روسية إيرانية لتحديدهما ما الذي سيحدث في سورية، فعندما لا تساعد في تشكيل ما هو موجود على الأرض وأنت في اجتماعات دبلوماسية، فأنت تتحدث فقط ولا تفعل شيئا".

لاحقا قد تتوافق وجهات النظر الأميركية الروسية:

وتحدث كوركر عن مواجهة عبء الاستقرار وإعادة البناء في سورية، موضحا أن روسيا وإيران ستتحولان إلى وجهة نظر أميركية مفادها أن هذا غير ممكن في ظل بقاء الأسد في السلطة. وقدمت مستشارة أوباما للأمن القومي، سوزان رايس، حجة مماثلة هذا الأسبوع، مشيرة إلى أن إدارتي ترامب وأوباما واجهتا معضلات مماثلة في سورية وخرجتا بسياسات مماثلة، وقالت رايس إن قدرة الولايات المتحدة وحلفائها على تمويل إعادة إعمار سورية ستعطي واشنطن نفوذها على مائدة المفاوضات التي لم تكن موجودة على الأرض خلال الحرب. وكتبت في تعليق في صحيفة "نيويورك تايمز" "من دون أموالنا، سيكون الأمر مكلفة جدا لروسيا وإيران، وكذلك القوى الاقتصادية، فيما يخص إعادة إعمار سورية".

سورية ليست استثناءً:

وكما وجدت الولايات المتحدة في فيتنام وأفغانستان والعراق، فإن الحروب الأهلية المعقدة للبلدان الأجنبية، التي دخلت مرة واحدة، يصعب الخروج أو الانسحاب منها، وليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن سورية ستكسر هذا النمط وتخرج عن القاعدة. وسعى ترامب للحد من أهداف الحرب الأميركية في سورية إلى هدفين: هزيمة تنظيم "داعش" بقسوة، و ردع استخدام الأسلحة الكيميائية، وحتى مع وجود مثل هذه الأهداف المحددة بدقة، فمن المرجح أن يكون الانسحاب الأميركي فوضويا، فكلا الهدفين، مهما كان ملموسا، يمكن أن يظل بعيد المنال، وحتى بعد الغارات الجوية الأسبوع الماضي، ترك ترامب خطوطه الحمراء على الأسلحة الكيميائية غير واضحة، وليس من الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتدخل مرة أخرى إذا تم استخدام الكلور فقط في هجوم ما، أو ما إذا استخدام عامل الأعصاب أيضا، لشن المزيد من الضربات العقابية، ومن المتوقع أن يختبر النظام السوري الخطوط الحمراء لترامب.

ظهور جيش خالد بن الوليد:

وربما يكون هزيمة "داعش" واحدة من تلك المهام التي تكون الولايات المتحدة وحلفاؤها على وشك تحقيقها، على الرغم من تحدث الدعاية الخاصة بالمجموعة عن أنها في مرحلة سبات، حيث استعداد الخلايا النائمة للتجديد كلما سمح الضغط العسكري.

ومن جانبه، قال حسن حسن، وهو زميل في معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط في واشنطن "استنادا إلى الاتجاهات الحديثة للهجمات المتزايدة ودفعة "داعش" الواضحة من أجل إعادة تنشيط خالايها النائمة بالكامل، يمكننا أن نتوقع المزيد من أنشطة المجموعة في الأشهر المقبلة".

وتتحور المجموعات المتطرفة مثل "داعش" بطرق تجعل من الصعب تدميرها بشكل مباشر، ففي جنوب سورية، هناك فرع لداعش يسمى جيش خالد بن الوليد، آخذ في الارتفاع ولم يستهدفه حتى الآن أي من النظام أو تحالف الولايات المتحدة ضد "داعش". ويرجع السبب في ظهور جيش خالد بن الوليد جزئيا إلى قرار ترامب بقطع برنامج أوباما لتدريب وتجهيز الجيش الحر في الجنوب، والذي يتعرض الآن لضغوط من قبل النظام السوري والجماعة المتطرفة الجديدة، ومن المرجح أن تتطلب المحافظة على زوال "داعش" في الشمال التمسك بالحلفاء الأكراد هناك، وقد أقرت القيادة المركزية الأميركية بأن الهجوم التركي ضد الأكراد أعاق الجهود ضد التخلص من معاقل "داعش" في وادي الفرات الأوسط.

مشاركة أميركية عسكرية طويلة المدى :

وقال كوركر إنه يمكن أن يتصور وجود وحدة أميركية مخفضة تساعد في تلك المناطق، وقد يعني هذا بدوره الدعم العسكري لأجل غير مسمى للقوات الكردية في الشمال، الذين يتعرضون لضغوط من جميع الأطراف، بما في ذلك تركيا، حليف الناتو.

ويوجد تحالف آخر ربما يجر الولايات المتحدة لأسباب لا علاقة لها بأهداف الحرب الحالية، وهو الصراع الإسرائيلي- الإيراني، حيث أن الحرس الثوري الإيراني يبني قواعد جوية قريبة جدا إلى الأرض الإسرائيلية، ومن الصعب تخيل أن يكون موقف الولايات المتحدة على الهامش في مثل هذا النزاع، إذا ما اندلع.

إن البقاء خارج هذه المعركة سيكون أصعب، إذا استمر ترامب في نيته المعلنة بسحب الولايات المتحدة من الصفقة النووية لعام 2015 مع إيران الشهر المقبل، وإذا استجابت طهران بتصعيد تخصيب اليورانيوم، فمن المرجح أن ينزلق الخليج مرة أخرى إلى حافة حرب جديدة كبرى، والتي يمكن أن يتوقع من سورية أن تكون ساحة معركة مركزية فيها.

ويُعرف ترامب بسياسته المتناقضة وبالتالي سورية ليست استثناء، ويبدو أن الرئيس عازم على خوض مواجهة مع إيران بسبب برنامجها النووي، وفي الوقت نفسه يسعى لمواجهاتها في سورية، ولكن من الصعب القيام بالشيئين في نفس الوقت.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتجه إلى سحب قوات الجيش من سورية بشكل رسمي الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتجه إلى سحب قوات الجيش من سورية بشكل رسمي



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 14:00 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تستعيد حماستك وتتمتع بسرعة بديهة

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 06:24 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

جينر بإطلالة جريئة في ليلة رأس السّنة

GMT 12:02 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

كتاب يوثق لمدينة قارة وتاريخها وتراثها

GMT 11:26 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع عود راشد الماجد في مزاد علني

GMT 10:05 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

تأهيل مشروع إرواء الأصبح بريف القنيطرة

GMT 07:00 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

ماجد المصري يصف مسلسل "بحر" بـ"الصعب جدًّا"

GMT 13:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أفكار مميزة لديكورات خلابة لمدخل المنزل

GMT 04:51 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 13:30 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مرح جبر ضمن أسرة فقيرة في مسلسل "غفوة القلوب"

GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24