الوسائل الأميركية العسكرية والسياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

واشنطن تتخوّف بعد زيادة أنشطة القوات الإيرانية والروسية والتركية

الوسائل الأميركية العسكرية والسياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوسائل الأميركية العسكرية والسياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية

السلطة الشرعية تحت قيادة بشار الأسد
دمشق - سورية 24

تحت عنوان "الوسائل الأميركية العسكرية-السياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية"، كتب كيريل ريابوف في "فوينوي أوبوزريني" بشأن الوسائل التي تستخدمها واشنطن لتغيير السلطة الشرعية في ظل الأزمة السورية الراهنة.

وجاء في المقال:

"اتخذت الولايات المتحدة الأميركية، منذ بداية الحرب الأهلية السورية، موقفا صارما ضد السلطة الشرعية تحت قيادة بشار الأسد، وهو الموقف الذي تلتزم به حتى يومنا هذا، حيث تتبع واشنطن عددا من التدابير لتحقيق هذا الهدف، إلا أن هناك خطوات عسكرية وسياسية جديدة اتخذت في الفترة الأخيرة.

ظلت هناك وحدات محدودة تابعة للقوات الأميركية على  الاراضي السورية ، في المناطق الخارجة عن سيطرة السلطات السورية، حيث يعمل في هذه المناطق مستشارون عسكريون وقوات عمليات خاصة ومتخصصون وصل عددهم إلى بضعة آلاف في أكثر أوقات النزاع توترا.

في مطلع نوفمبر، أعلنت واشنطن والبنتاغون عن خطط لتوسيع المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الأميركية في سورية، وكذلك تغيير عدد القوات العاملة هناك، ويدور الحديث هنا عن المناطق الشمالية والشرقية من الأراضي السورية التي تقع تحت سيطرة الميليشيات الكردية، حيث تم تبرير ضرورة التوسع في الوجود الأميركي رسميا بالرغبة في حماية حقول النفط من الإرهابيين.

ووفقا لأولى التقارير لشهر نوفمبر، يجب ترك 800 جندي أميركي على الأقل على الأراضي السورية، سيعملون في القواعد قرب حقول النفط عند وادي نهر الفرات لحمايتها، كذلك يتم النظر الآن في نشر وحدات في مناطق سورية أخرى، تسيطر عليها مجموعات موالية.

لكن تصرفات الأميركيين في مناطق حقول النفط لقيت انتقادا من جانب دمشق وموسكو، حيث ظهرت اتهامات بالتورط في جرائم عصابات على مستوى الدول، بعدما ظهرت أدلة على تصدير النفط السوري، أو بالأصح تهريبه.

كما ظهرت مؤخرا في الصحافة الأميركية معلومات غريبة عن مخاوف مثيرة ومخططات لواشنطن، وذلك بعد زيادة أنشطة القوات السورية والإيرانية والروسية والتركية، ومع تغير الوضع الميداني بسرعة، أصبح على القيادة الأميركية أن تأخذ في اعتبارها التحديات الجديدة. لهذا السبب طلبت قيادة القوات الأميركية في سورية من البنتاغون إصدار الأوامر بشأن كيفية التصرف حال تدهور الوضع، حيث يريد القادة الميدانيون معرفة ما يتعين عليهم فعله إذا ما وقع تصادم مع قوات أجنبية، أو مع جماعات يدعمونها. ووفقا لنيويورك تايمز لم يتلق القادة أوامر واضحة بهذا الصدد، وإن كانت هناك بعض التدابير لتجنب الحوادث الخطيرة، حيث تحاول القوات الأميركية مراقبة الوضع، وضبط النفس وعدم الرد بحدة على الأحداث، بالإضافة لذلك تحرص القوات الأميركية على التواصل مع البلدان الثالثة، وهو ما له أهمية كبيرة في تجنب الصدام وتجنب أي مشكلات كبيرة واشتباكات مع العدو، في ظل التعاون الذي بدأ منذ فترة طويلة مع المجموعات المحلية، حيث يبقى الحلفاء الرئيسيون للولايات المتحدة "قوات سورية الديمقراطية"، التي تضم العديد من المجموعات والتشكيلات المختلفة، وإلى جانبهم "تحرس" القوات الأميركية النفط السوري، وتحارب المنظمات الإرهابية.

قريبا، يعتزم الكونغرس الأميركي إقرار قانون جديد للتفويض بالدفاع القومي National Defence Authorization Act، ليوقعه الرئيس دونالد ترامب، والذي يتضمن حزمة للدفاع والأمن تدعى "قانون سيزار للحماية المدنية السورية" Caesar Syria Civilian Protection Act، ومن المتوقع أن يصبح "سيزار" الوسيلة الجديدة التي يدافع بها الأميركيون عن مصالحهم في الشرق الأوسط.

ينص القانون الجديد على فرض عقوبات على عدد من قطاعات الاقتصاد السوري التي تسيطر عليها دمشق وإدارة الرئيس بشار الأسد، وكذلك سوف تتخذ تدابير خاصة بالمنظمات الحكومية والخاصة التي تتعامل مع الجيش السوري أو تشارك في مشاريع السلطات السورية. وما أعلن عن السبب الرسمي لظهور "سيزار" هو ما سمي بـ "الفظائع التي يرتكبها نظام الأسد"، لذلك أصبح الكونغرس بحزبيه منشغلون بمشكلات المدنيين السوريين، ويدافعون الآن عن "سيزار"، الذي يقترح تدابير لا تتعلق بدمشق فحسب، وإنما يهدد دولا ثالثة بالعقوبات.

من الغريب أن الصحافة الأميركية قد كشفت بالفعل عن مشروع قانون "سيزار" للحماية المدنية السورية، وربما حددت أهدافه الأساسية، وتعرفت فيما يبدو على أهدافه الرئيسية، لتجد أنه ليس موجها ضد بشار الأسد والسلطة السورية وحدهما، وإنما بإمكانه الضغط على دول ثالثة. حيث يقترح "سيزار" فرض عقوبات على "نظام الأسد، وأي منظمات تتعاون معه، وهو ما يعني أن إيران وروسيا، اللتين لا تشاركان واشنطن وجهة نظرها في الشأن السوري، قد تخضعان لهذا القانون، بما أن خططهما وتصرفاتهما تتعارض مع المصالح الأميركية. وحال اعتماد القانون، سوف تتمكن الإدارة الأميركية من ابتزاز الدول والمنظمات الأجنبية، ووضعها أمام خيار التعاون مع دمشق وتحمل العقوبات.

ومع ذلك، ذكرت وسائل إعلام أميركية أيضا سيناريوهات أكثر اعتدالا، لن يكون فيها "سيزار" وسيلة للتأثير المباشر أو نوعا من العقاب، وإنما يستخدم كحجة في المفاوضات، بينما تهتم جميع أطراف الصراع الآن بالبحث عن حلول دبلوماسية غير دموية، لكنهم جميعا يبحثون عن نصيبهم من الكعكة في المفاوضات الحالية والمستقبلية. فقد ظلت سورية على مدار السنوات القليلة الماضية بقعة لتضارب المصالح ليس فقط بين دول الشرق الأوسط ولكن بين عدد من دول العالم، وعلى أساس تلك المصالح كانت هذه أو تلك الدول تدعم أطراف النزاع السوري.

وظل الهدف النهائي للولايات المتحدة الأميركية هو استبدال السطة السورية الحالية بنظام موال وتحت السيطرة، وهو الهدف الذي تسعى إليه أيضا دول أخرى تدور في فلك الولايات المتحدة، وعلى الرغم من أن المهام الرئيسية للوصول لهذا الهدف لم تتحقق، إلا أن هناك مهام أصغر يتم تنفيذها، من بينها مهمة "حماية حقول النفط"، و"عدم إهداره".

وللسيطرة على الموارد والمناطق السورية الأخرى، تنشر القوات المسلحة الأميركية وحدات منفصلة، فضلا عن تقديم الدعم للجماعات والمسلحين المحليين، فقد تغير الوضع في سورية بشكل كبير في الفترة الأخيرة، لكن الولايات المتحدة لا زالت تستخدم نفس النهج.

إن الإجراءات الفعلية التي يقوم بها البنتاغون على الأرض مدعومة كذلك بإجراءات سياسية ودبلوماسية، من بين هذه الإجراءات قانون "سيزار" للحماية المدنية السورية، المخطط اعتماده ودخوله حيز التنفيذ في المستقبل القريب، وبه ستكون واشنطن قادرة على استخدامه كأداة في النزاعات الجديدة.

من الواضح أن الولايات المتحدة الأميركية لا تخطط لمغادرة سورية وفقدان نصيبها من الكعكة، شأنها في ذلك شأن الدول المشاركة في الصراع متعدد الأطراف. وللتوصل لتلك الأهداف تستخدم هذه الدول كل الأساليب العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية وغيرها. حيث سيكون بإمكاننا قريبا التعرف على النتائج الحقيقية للخطوات الملحوظة التي اتخذتها الولايات المتحدة الأميركية في الأسابيع الأخيرة".

قد يهمك ايضا:

روسيا تستثمر نصف مليار دولار في عملية تحديث ميناء طرطوس السوري

الرئيس الأسد يبحث مع بوريسوف التعاون القائم بين سورية وروسيا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوسائل الأميركية العسكرية والسياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية الوسائل الأميركية العسكرية والسياسية لتغيير السلطة الشرعية في سورية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24