أفيغدور ليبرمان يؤكّد عدم رغبة إسرائيل في الحرب مجددًا في لبنات وغزة
آخر تحديث GMT07:46:27
 العرب اليوم -

بيّن أنها تسعى إلى حل شامل من أجل تسوية القضية الفلسطينية

أفيغدور ليبرمان يؤكّد عدم رغبة إسرائيل في الحرب مجددًا في لبنات وغزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أفيغدور ليبرمان يؤكّد عدم رغبة إسرائيل في الحرب مجددًا في لبنات وغزة

أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي
واشنطن ـ سورية 24

قال أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي، في واشنطن، الجمعة، إن إسرائيل لا ترغب في القتال في غزة أو لبنان مجددًا، كما أنها لن تتورط في الحرب السورية، معتبرًا أن هذا النهج الإسرائيلي الذي تسعى إليه حاليًا، رغم تهديداته للنظام الإيراني بعدم السماح لهم بالحصول على سلاح نووي، أو بناء قاعدة عسكرية في سورية تهدد أمن إسرائيل.

وأكد ليبرمان، خلال ندوة سياسية بشأن الأوضاع الإقليمية في الشرق الأوسط، احتضنها معهد واشنطن للأبحاث السياسية في العاصمة الأميركية واشنطن، صباح الجمعة، أن إسرائيل تسعى إلى حل شامل مع العالم العربي من أجل تسوية القضية الفلسطينية،وشدد على أنه "لا يوجد سلام، ولا عملية سلام"، مبرزًا أن النزاع الحقيقي "ليس بين إسرائيل وبين الفلسطينيين، بل بين إسرائيل وبين العالم العربي، والفلسطينيون لا يملكون وحدهم القدرة على توقيع اتفاق، إذ لا توجد سلطة فلسطينية في الوقت الحالي، بل فصائل مختلفة على الأرض في أماكن مختلفة، وليس من الواضح أنه بموجب ميثاق السلطة الفلسطينية يملك الرئيس عباس سلطة توقيع اتفاق مع إسرائيل. السلام في الشرق الأوسط شيء غير واقعي حقاً، إنه وهم، وأكبر مشكلة في الشرق الأوسط ليست إسرائيل، بل مجتمعها العربي".

وشدد وزير الدفاع الإسرائيلي على أن بلاده لا تريد خوض حرب جديدة في غزة أو لبنان، ولا التورط في الحرب السورية، بل تريد العيش بسلام، موضحًا أن هدف إسرائيل في الوقت الحالي تطوير الأمن والاقتصاد والمجتمع.

و أوضح ليبرمان أن إسرائيل أثبتت رغبتها في تحقيق سلام حقيقي، مع التضحية من أجل ذلك، "إلا أن (حماس) في غزة غير مستعدة لتحويل حتى دولار واحد من الصواريخ والأنفاق لمساعدة سكان غزة".

وقال ليبرمان إن إسرائيل "لن تسمح لطهران والنظام الإيراني بامتلاك السلاح النووي، أو بناء قواعد عسكرية أو طائرات حربية في سوريا تهدد الأمن الإسرائيلي، ونحن نأمل أن يكون لدى إيران الذكاء اللازم بما فيه الكفاية لعدم استفزازنا، وخلق صراع جديد. ليست لدينا طموحات لإيذاء إيران".

وأضاف موضحًا "أعتقد أن الغرب فقد إرادته السياسية وتصميمه, والاتفاق مع الإيرانيين أمر لا أستطيع فهمه, وفي نهاية المطاف فإن لدى إسرائيل حليفًا استراتيجيًا واحداً فقط هو الولايات المتحدة، وليس من اختصاصنا إذا بقيت القوات الأميركية في سورية أو لا، ولن نسمح لإيران بتأسيس قاعدة أمامية في سورية ضد إسرائيل".

وأكد ليبرمان، الذي شغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير البنية التحتية والنقل والحلفاء الاستراتيجيين، أن إيران "تواجه مشاكل اقتصادية ومالية حقيقية، لكن طهران لا تزال تنفق ملياري دولار كل عام لدعم الإرهاب والتطرف في جميع أنحاء المنطقة".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفيغدور ليبرمان يؤكّد عدم رغبة إسرائيل في الحرب مجددًا في لبنات وغزة أفيغدور ليبرمان يؤكّد عدم رغبة إسرائيل في الحرب مجددًا في لبنات وغزة



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - سورية 24
 العرب اليوم - تقرير يكشف أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 00:55 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 12:00 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:26 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مناظر طبيعة خلابة تأسر العقل وتجذب السيّاح إلى جزيرة مدغشقر

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تؤكد أن الثوم سلاح قوي ضد أمراض النوبات القلبية

GMT 17:49 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"توم فورد" أفضل عطور تكسب شخصيتك أنوثة طاغية

GMT 17:12 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 06:26 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

أصالة نصري تعود إلى لبنان من جديد بلا شروط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24