3 قتلى و23 جريحًا جراء هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

الأمم المتحدة والجامعة العربية تدينان الاعتداء وألمانيا تؤكد دعمها لحكومة السراج

3 قتلى و23 جريحًا جراء هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 3 قتلى و23 جريحًا جراء هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس

هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس
طرابلس _ فاطمة السعداوي

تعرَّض مقرُّ وزارة الخارجية الليبية في العاصمة طرابلس، إلى هجوم إرهابي أسفر عن مقتل 3 أشخاص على الأقل، وإصابة نحو 23 آخرين. وفي حين قالت وزارة الصحة الليبية إن 3 أشخاص قتلوا خلال الهجوم الذي تشتبه مصادر أمنية بأنه من تنفيذ متشددي تنظيم "داعش"، أكدت وسائل إعلام محلية أن 5 على الأقل لقوا مصرعهم في الهجوم، من بينهم عبد الرحمن المزوغي الناطق الرسمي باسم "كتيبة ثوار طرابلس"، إحدى أقوى الجماعات المسلحة في العاصمة. كما قالت مصادر أمنية إن أحد القتلى الثلاثة دبلوماسي ليبي.

وطبقاً لما روته مصادر أمنية، فقد بدأ الهجوم الذي ألحق أضراراً بعدة مركبات ومبانٍ بتفجير سيارة ملغومة، أعقبه فتح المهاجمين النار باتجاه الوزارة، قبل أن يتمكن اثنان منهم من دخول المبنى، وتفجير نفسيهما بداخله، فيما قتل حرس الوزارة المهاجم الثالث. واتهم طارق الدواس، الناطق باسم القوات الخاصة، التابعة لوزارة الداخلية، تنظيم داعش بتنفيذ الهجوم، وقال إن "التفجير الغادر كان من قبل المجموعات المارقة من مجموعات "داعش".

وعلى الفور، فرضت قوات الأمن طوقاً أمنياً حول مكاتب وزارة الخارجية التي دمرتها النيران، ورفعت حالة التأهب الأمني، وكثفت من إجراءاتها الأمنية حول المقرات الرسمية والعسكرية الواقعة في نطاق مقر وزارة الخارجية. وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة فائز السراج، في بيان، أن "الأجهزة الأمنية المختصة بدأت تحقيقاتها المكثفة لمعرفة أبعاد وهوية المنفذين والواقفين وراء الاعتداء الذي يتنافى مع تعاليم الدين والقيم والمبادئ الإنسانية"، داعياً المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر، مجدداً تأكيده على ضرورة الإسراع بالتكاتف، وتوحيد الصفوف لمواجهة الأعمال الإرهابية التي تستهدف أمن واستقرار الوطن.

من جانبه، قال وزير الخارجية محمد سيالة، في مؤتمر صحافي مشترك عقده أمس مع زميله في الحكومة وزير الداخلية فتحي باش أغا، ومحمد السلاك الناطق الرسمي باسم حكومة السراج، إن "مثل هذه الاعتداءات لن تؤثر بعزيمة الليبيين على بناء دولتهم... دولة الديمقراطية والقانون، مبرزاً أن وزارته ستباشر عملها صباح اليوم الأربعاء من المقر الجديد الذي تم تخصيصه لها من قبل الحكومة، وموضحاً أن كل الوثائق المهمة في الوزارة لم تتعرض للإتلاف، وأنه تابع واطمأن شخصياً على العاملين بالوزارة عقب الهجوم الإرهابي على المقر مباشرة، وكذلك على الوثائق والمستندات بداخله.

ورأى سيالة أن ما حدث هو رسالة للمجتمع الدولي للاستجابة إلى الطلبات التي قدمتها ليبيا للجنة العقوبات، بخصوص منحها استثناءات لتوريد بعض أنواع الأسلحة لمواجهة الإرهاب.

بدوره، أفاد وزير الداخلية فتحي باش أغا بأن من قام بالهجوم هم ثلاثة من أصحاب البشرة السمراء، حسب الشهود والمعلومات الأولية، وقد كان بين القتلى موظف بالخارجية وأحد رجال الأمن، معلناً أن الوزارة بصدد استحداث إدارة عامة للأجهزة الأمنية، تهتم بمكافحة الإرهاب، وغسل الأموال، وإنفاذ القانون، والتنسيق الأمني بين جميع الأجهزة الأمنية حتى لا يكون هناك فراغ بين كل هذه الأجهزة الأمنية مجتمعة.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة ما وصفته بـ"العمل الإرهابي الجبان" الذي طال مبنى وزارة الخارجية في طرابلس، إذ أكد غسان سلامة، رئيس البعثة، في بيان له أمس، أن "الإرهاب لن ينال من قرار الليبيين السير نحو بناء الدولة ونبذ العنف... ونحن لا نقبل بالمساس بأي مؤسسة رسمية، لا سيما من الجماعات الإرهابية، وسنعمل مع الشعب الليبي لمنعهم من تحويل ليبيا لملاذ ومسرح لإجرامهم الأعمى". وأوضحت البعثة الأممية أنها تتابع مع السلطات في طرابلس مجريات الأمور، موضحة أن فريقها على تواصل مستمر لتقديم الدعم اللازم في مواجهة تداعيات هذا الهجوم المؤسف.

وتوالت ردود الفعل العربية المنددة بالهجوم، إذ قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إنه يدين بأقسى العبارات العملية الإرهابية التي استهدفت مقر الخارجية الليبية، فيما قال السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، إن هذه العملية النكراء تأتي لتؤكد من جديد أن يد الإرهاب الآثمة لا تتورع عن ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة بحق الأبرياء، وأن هناك من يسعى لعرقلة الجهود المبذولة لإحلال الأمن والاستقرار في ليبيا، وإطالة أمد الأزمة الليبية، وهو الأمر الذي يستلزم بذل المزيد من الجهد، على المستويين الدولي والإقليمي، قصد مساعدة الشعب الليبي على تخطي هذه الأزمة على النحو الذي يضمن إحلال كامل للأمن والاستقرار في ربوع ليبيا، والحفاظ على وحدة الأرض الليبية، واستكمال بناء مؤسسات الدولة.

كذلك أدانت الخارجية المصرية الهجوم بأشد العبارات، وأكدت من جديد أهمية حشد الدعم الدولي للجهود الأممية في استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، خصوصاً في تنفيذ الترتيبات الأمنية الخاصة بالعاصمة الليبية طرابلس، وتأكيد الاختصاص الحصري في الملف الأمني لمؤسسات الدولة الشرعية في ليبيا دون غيرها، وتمكين هذه المؤسسات من الاضطلاع بمسؤولياتها تجاه أبناء الشعب الليبي.

أما سفير ألمانيا لدى ليبيا أوليفر أوفتشا، فقد أكد أن الهجوم على الخارجية لن يغير أي شيء من تعاون برلين مع طرابلس، ومع الليبيين.

قد يهمك أيضًا:

إعادة فتح "حقل الشرارة" النفطي في ليبيا بعد زيارة مفاجئة لفائز السراج لحرمه

"حراك فزان" يسعى لفتح حقل الشرارة واستقالة بومطاري بعد شهرين من توليه "المالية"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

3 قتلى و23 جريحًا جراء هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس 3 قتلى و23 جريحًا جراء هجوم انتحاري استهدف مقر الخارجية الليبية في طرابلس



GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 12:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 14:02 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"أوبو" تعتزم إطلاق إصدار ثالث من سلسلة "Find X3"

GMT 15:08 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على كيفية تنسيق "الجوارب المنقوشة الطويلة" مع الملابس

GMT 15:22 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

سعد الحريري يتوقع تشكيل حكومته الجديدة مساء الجمعة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24