عباس يتمسّك بإجراء الانتخابات في القدس و أنّ إسرائيل ترفض التصويت
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

فرحة عيد الميلاد تسيطر على بيت لحم والشوارع تمتلئ بالزينة

عباس يتمسّك بإجراء الانتخابات في القدس و أنّ إسرائيل ترفض التصويت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عباس يتمسّك بإجراء الانتخابات في القدس و أنّ إسرائيل ترفض التصويت

الرئيس محمود عباس
غزة - سورية24


أكّد الرئيس محمود عباس أن "إسرائيل" لا تريد أن تجري الانتخابات في مدينة القدس المحتلة، وأضاف"نحن نقول يجب أن تتم الانتخابات لأهل القدس في القدس نفسها، وإذا حصل هذا (الموافقة) سنصدر مرسومًا بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية".وأشار عباس في كلمة له خلال عشاء الميلاد، إلى أنها "مهمة بالنسبة لنا لترميم ديمقراطيتنا، فلا يمكن أن نبقى طوال هذا الوقت بدون انتخابات ودون ديمقراطية، نحن نؤمن بالديمقراطية ونؤمن بتحرير فلسطين قريبًا إن شاء الله"، كما أوضح أن الانتخابات التشريعية والرئاسية معطلة منذ 2006 لأسباب كثيرة، لذا دعونا إلى انتخابات تشريعية اولا ومن ثم رئاسية، وجميع الفصائل وافقت على ما نحن موافقون عليه، لكن بقيت عقبة واحدة مهمة جدا وهي اجراء الانتخابات في القدس.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعلنت عن عقد مؤتمر صحفي لها قبل ظهر الأربعاء بشأن الانتخابات الفلسطينية التي لم يصدر الرئيس عباس مرسومًا بإجرائها رغم موافقة جميع الفصائل عليها، وأوضحت في بيان مقتضب لها مساء اليوم أن المؤتمر سيكون في مكتب رئيسها بقطاع غزة يحيى السنوار.وسلّمت حماس ردها بشأن الانتخابات لرئيس اللجنة قبل نحو أسابيع، ووصف رئيس الحكومة محمد اشتيه مؤخرًا رد الفصائل بأنه "مبشّر"، لكن لم يتم إصدار مرسوم رئاسي رغم مرور عدة أسابيع على تسلّم الرد.

وكان عباس قال "إننا ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات"، لكنه أضاف "أنه بقي خطوة واحدة صغيرة، لكنها كبيرة، قضية القدس في عام 1996 و2006 أجرينا الانتخابات لأهل القدس في القدس ولن نقبل أن ينتخب أهل القدس في غير القدس".ومؤخرا دعت الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس الرئيس عباس للاستجابة للإرادة الشعبية والفصائلية المطالبة بإصدار مرسوم للانتخابات التشريعية والرئاسية، ووقف التعامل مع الانتخابات كقضية حزبية.

وكانت حماس اشترطت سابقًا لقبول المشاركة؛ إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني بشكل متزامن، لكنها تراجعت للقبول بعقد انتخابات تشريعية ورئاسية كمرحلة أولى وبشكل غير متزامن، على أن تتواصل الجهود لعقد انتخابات مجلس وطني مستقبلًا، ثم قدمت عدة تنازلات في سبيل إنجاحها.وعقدت آخر انتخابات تشريعية في شتاء 2006. وكانت النتيجة انتصارًا لحركة حماس التي فازت بـ74مقعدًا من المقاعد الـ132، في حين أن حركة فتح حصلت على 45 فقط، وحصلت حماس على 44.45٪ من الأصوات فيما حصدت فتح 41.43٪.

وتتهم حماس، فتح بعدم احترام نتائج الانتخابات ومحاولة الانقلاب على نتائجها ووضع عراقيل وعقبات كبيرة أسفرت عن حدوث انقسام فلسطيني يعاني منه شعبنا حتى اللحظة.وفي سياق آخر، بدأت مدينة بيت لحم  الثلاثاء، الاحتفالات بعيد الميلاد، فيما يعتزم آلاف المسيحيين من جميع أنحاء العالم التوجه للمدينة لحضور القدّاس. ويُفترض أن يحضر أيضًا مسيحيون من غزة، بيد أن عددهم سيكون أقل من السنوات الماضية.

تستقبل مدينة بيت لحم مهد المسيح الثلاثاء آلاف المسيحيين وذلك باطلاق الاحتفالات في الشوارع  الخاصة بعيد الميلاد.وتستعد المدينة الفلسطينية في الضفة الغربية منذ أسابيع لاستقبال مسيحيين من جميع أنحاء العالم، سينضمون إلى العديد من الفلسطينيين المسيحيين في المدينة.وابتداء من الإثنين اكتظت الساحة الواقعة مقابل كنيسة المهد بحشد كبير يضم العديد من الأطفال الذين ارتدوا لباس بابا نويل وقرعوا الأجراس خلال عرض اتخذ من عيد الميلاد شعارًا له في مدرسة الفرير الموجودة في السوق المركزية للمدينة، وامتلأت الشوارع الضيقة بزينات العطلات ومجسمات خشبية تصور ميلاد المسيح، بينما كان سياح يقومون بالتقط الصور أمام شجرة لعيد الميلاد يبلغ ارتفاعها 15 مترًا.

ويفترض أن يصل المطران بييرباتيستا بيتسابالا المدبر الرسولي بطريركية القدس اللاتين، مساء اليوم إلى بيت لحم لترؤس القداس في كنيسة القديسة كاترينا المحاذية لكنيسة المهد. وسيحضر الرئيس الفلسطيني محمود عباس القداس.وسيشارك مسيحيون من قطاع غزة في الاحتفالات، لكن عددهم سيكون أقل من السنوات الماضية إذ إن إسرائيل لم تمنح سوى عدد قليل من تصاريح الدخول إلى الضفة الغربية.وقالت إسرائيل يوم الأحد إنها ستسمح للمسيحيين في قطاع غزة بزيارة بيت لحم والقدس في عيد الميلاد، متراجعة عن قرار سابق بعدم منحهم تصاريح، وقال الناطق باسم مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأراضي المقدسة وديع أبو نصار إن اسرائيل سمحت لنحو مئتي شخص فقط بمغادرة قطاع غزة لهذه المناسبة، من أصل 950 قدموا طلبات في هذا الاتجاه.

وعمت بهجة عيد الميلاد ساحة المزود في مدينة بيت لحم في الوقت الذي تدفق فيه الزوار والمصلون على المدينة المقدسة لدى المسيحيين باعتبارها مسقط رأس المسيح وبينما اتخذ السكان الاستعدادات النهائية لاحتفالات هذا العام، في حين منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، مئات المسيحيين الفلسطينيين من مغادرة قطاع غزة إلى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة للاحتفال بعيد الميلاد وأداء الطقوس الدينية في كنيسة المهد، سامحة فقط لعدد محدود منهم.وتوجه عدد من الأسر الفلسطينية المسيحية اليوم الثلاثاء، إلى معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة، للمغادرة، فيما حُرمت عشرات العائلات من الحصول على تصاريح رغم تقدمها بطلبات مسبقًا، كي تتمكن من المشاركة في الاحتفالات والطقوس الدينية.

وقال مدير العلاقات العامة في الكنيسة الأرثوذكسية في غزة، كامل عيّاد، إن "317 مسيحيا في قطاع غزة تلقوا تصاريح من أصل 950 تقدموا إلى الارتباط الفلسطيني بطلبات الدخول إلى بيت لحم، والذي يقوم بتسليم الطلبات إلى الارتباط الإسرائيلي".وأضاف عياد: "اللافت أن التصاريح التي مُنحت للمسيحيين في قطاع غزة صدرت بشكل عشوائي، دون مراعاة السماح لكل أفراد الأسرة بالمغادرة، ما سيحرم عددا من الأسر من الاستفادة من التصاريح التي حصلت عليها".

وأوضح أن "حالة من اليأس وخيبة الأمل تخيم على الطائفة المسيحية في قطاع غزة، بعد صدور هذا العدد المحدود وغير المدروس من التصاريح، خاصة في ظل حلول عيد الميلاد الذي يبدأ وفق التقويم الغربي اليوم الثلاثاء، فيما يصادف وفق التقويم الشرقي 7 يناير/كانون الثاني المقبل".وأكد عيّاد أن "المنع الإسرائيلي يأتي في إطار التنغيص على أفراد الطائفة المسيحية في قطاع غزة، وجاء السماح لهذا العدد المحدود بعد سلسلة من الأنباء التي تتحدث عن عدد التصاريح، وأوقات صدورها. لا نزال ننتظر الاستجابة لكل الطلبات التي تم تقديمها، وعددها 950 طلبا"، مشددًا على أهمية إصدار التصاريح لكل أفراد الأُسر المسيحية، حتى لا تُحرم أي أسرة من المشاركة نتيجة عدم مشاركة بقية أفراد الأسرة.

تم استيفاء كل شروط الطلبات المُقدمة إلى الارتباط الفلسطيني، وإرفاق الأوراق الثبوتية اللازمة، وأرقام الهواتف للمتقدمين من المسيحيين، غير أنّ الاحتلال الإسرائيلي كعادته لا يزال يماطل في منح التصاريح لكل المسيحيين في غزة.ويوضح عياد أنّ الطائفة المسيحية لا تقبل بتطبيق الاحتلال الإسرائيلي مبدأ الكوتة في التعامل مع المسيحيين، مضيفًا: "لا بد من إصدار كل التصاريح، والسماح للمسيحيين بأداء طقوسهم الدينية والاحتفالية في هذه المناسبة المهمة، فذلك الحق تكفله كل المواثيق والاتفاقيات الدولية، وينتهكه الاحتلال الإسرائيلي بشكل واضح".

وعلى جانب آخر تحول منزل الناشطة المقدسية رانيا إلياس مديرة مركز "يبوس الثقافي"، ككل بيوت المسيحيين في القدس، إلى ما يشبه معرض الزينة احتفاء بعيد الميلاد، وكانت الفرحة تغمر أهل البيت في حين لم يكف أصدقاء العائلة عن التهاني، وملأت صور وتماثيل بابا نويل المنازل والمتاجر.وبدأت الطوائف المسيحية الفلسطينية التي تسير حسب التقويم الغربي، صباح اليوم الثلاثاء، احتفالاتها الرسمية بأعياد الميلاد المجيدة، وتحرك موكب بطريرك طائفة اللاتين في فلسطين والأردن وسائر الأراضي المقدسة بيار باتيستا بيسابيلا، إلى مدينة بيت لحم، حيث تقام المراسم الاحتفالية في ساحة المهد.

وقالت رانيا إلياس"نعيش الأعياد بطقوس وأجواء عائلية فلسطينية، ابتداء من تزيين الشجرة إلى لقاء الأهل والأصدقاء في إجازة العيد، وصولًا إلى المشاركة باحتفالية استقبال البطريرك والكشافة في ساحة المهد في بيت لحم، وهي أجواء جميلة تعيد الفرح إلى عيون الناس رغم كل الآلام".وأوضحت إلياس أنّ "العيد يوم عائلي نلتقي فيه لتبادل الهدايا والمعايدات صباحًا، ثم تناول الطعام المصنوع في البيت بمشاركة العائلة الكبيرة من أعمام وأخوال وأبناء، وهي فرصة لتجتمع العائلة، بعيدًا عن مشاغل الحياة والعمل والمدارس والالتزامات، حول المدفأة مع كعك العيد".

وجمع مقر بطريركية اللاتين، أمس الاثنين، رئيس الأساقفة بيير باتيستا بيسابيلا، بعدد كبير من الرهبان وموظفي البطريركية واتحاد منظمات الإغاثة الكاثوليكية في الأرض المقدسة، الذين قدّموا التهاني بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد.واختارت مؤسسة "إيلياء للتنمية والثقافة والفنون"، مشاركة أبناء القدس المسيحيين، لا سيما الأطفال، احتفالات الميلاد من خلال فقرات فنية، وتوزيع الحلوى والسكاكر على الصغار. وقال أحد مسؤولي الجمعية أيمن السعو، إنّ "هذه المشاركة لها معناها وأثرها الطيب في تعزيز أواصر المحبة والأخوة بين أبناء الشعب الواحد من مسلمين ومسيحيين".

وغصّت أسواق البلدة القديمة في القدس بزينة الميلاد، وتسابق المحتفلون لشراء ما يلزمهم من زينة العيد المتوفرة في سوق خان الزيت، والدباغة، وحارة النصارى، ومحال باب الخليل، وباب الجديد، كما صدحت في الحارات تراتيل تمجد السيد المسيح عليه السلام.وكان قمع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات الميلاد الكشفية، قبل أسبوع، واعتقال اثنين من المشاركين فيها، بالنسبة لرئيس "التجمع المسيحي الوطني" ديمتري دلياني، "دليلًا جديدًا على انتهاك الاحتلال للحريات الدينية لأبناء الشعب الفلسطيني؛ المسلمين والمسيحيين على حد سواء".

وأشار مختار حارة النصارى باسم سعيد، إلى "طغيان أجواء العيد على أنحاء القدس القديمة رغمًا عن الاحتلال الإسرائيلي وممارساته بحق السكان". وقال إنّ "ممارسة طقوس العيد تحمل دلالات هامة على تمسك المقدسيين بمدينتهم، واجتماع العائلات على مائدة واحدة، وتزاورهم ينشر رسالة إخوة ومحبة، ويؤكد أنّ القدس ليست مثل بقية مدن العالم التي تحيي أعياد الميلاد، فهنا نلتقي جميعًا، مسلمين ومسيحيين، كأخوة وأبناء شعب واحد، وتجمعنا المحبة والاحترام المتبادل".

ويشير ناصر قوس، من شباب البلدة القديمة في القدس، إلى أنّه اعتاد كل عام أن يزور أصدقاءه المسيحيين للتهنئة بالعيد، والاحتفال بأعياد الميلاد، كما في عيد الفطر وعيد الأضحى. "يجمعنا مصير واحد، ولن يفرقنا العدو مهما اقترف من ممارسات وجرائم، وهذا ما تعكسه علاقاتنا الأخوية"، كما يقول.

قد يهمك ايضا:

عباس يؤكد أن إسرائيل ترفض أن تجرى الانتخابات في القدس

عباس يؤكّد أنّ انتخابات القدس لن تتم إلا في قلب المدينة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يتمسّك بإجراء الانتخابات في القدس و أنّ إسرائيل ترفض التصويت عباس يتمسّك بإجراء الانتخابات في القدس و أنّ إسرائيل ترفض التصويت



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24