أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق الأوسط
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

أكَّد خبراء أنّ الاتفاقات مع إسرائيل لم تعُد عادلة

أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق الأوسط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق الأوسط

أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق
عمان ـ خالد لشاهين

يرتدي الحجاج المسيحيون سُترات مصنوعة من البوليستر منقوشا عليها صورة السيد المسيح، ويقفون على جانبي نهر الأردن في المياه الخضراء، وتفصلهم 3 أمتار فقط عن المستنقع، وهي الحدود الأغرب والأقصر في العالم، وفي المقابل توجد الضفة الغربية والأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث تغني مجموعات كبيرة التراتيل.

ويقف رجال الشرطة الأردنيون على جانب الأردن، وعينهم على ما يحدث، وعلى بعد نحو 2000 متر على الجانب الأردني، يوجد الموقع المتفق عليه لمعمودية السيد المسيح على يد القديس يوحنا، منذ ألفي عام. وبعد أعوام عدة من غمر مستويات الأنهار وهطول الأمطار لم يملأ مكان المغطس المخصص للحج بشكل صحيح منذ عام 2012، وفقا إلى منظمة اليونسكو، حتى أن الحجاج يخشون من اختفاء هذه المياه.

ويقول أيمن، مرشد سياحي: "تشير النصوص التاريخية إلى أن المياه في موقع المعمودية مرتفعة للغاية بحيث تغطي رأس رجل طويل القامة خلال المواسم الممطرة"، لافتا إلى الخطوات الرخامية في موقع المعمودية الذي بدى شبه جافا، موضحا: "لا توجد مياه بقدر كاف هنا منذ عام 2012، مع ارتفاع السدود شمالا، كما تختفي درجات الحرارة المرتفعة في النهر. نخشى أن نفقد شيئا مقدسا".

اقرا ايضا

وزراء خارجية ست دول عربية يبحثون في الأردن أزمات المنطقة

ولا يمثل مستقبل موقع المعمودية في الأردن مصدر قلق دوليا عاجلا، لكنه مؤشر ذو صلة بأزمة شديدة الغليان في الأردن، والتي يمكن أن تهدد استقرار البلاد، ويمكن القول استقرار المنطقة، وتؤدي المياه المتقلصة بسرعة في نهر الأردن المشهور عالميا إلى دفع إسرائيل والأردن إلى التوافق جسديا ودبلوماسيا، رغم توتر العلاقات بين البلدين في العام الماضي، واللذين تعد علاقتهما واحدة من أهم العلاقات الدبلوماسية لاستقرار المنطقة.

ورغم أن المياه ليست في صميم العلاقة بين البلدين، ولكن يحذر الخبراء من ذلك. وتربط إسرائيل والأردن اتفاقات قوية بشأن مشاركة المياه، وقد تم التوقيع عليها كجزء من معاهدة السلام في عام 1994، والتي حسمت النزاع على الأراضي والحدود، وأقامت علاقات تجارية وأمنية وحددت معايير الاستخدام المشترك لنهر الأردن وروافده الرئيسية "اليرموك" الواقعة في البلدين، ولكن الخبراء في الأردن يقولون الآن، إنه بسبب انخفاض مستويات الأنهار وانفجار الآبار في سورية، لم تعد الاتفاقات عادلة، كما أنه توجد مجالات أخرى للتعاون لا تسير بشكل جيد، وتوجد العديد من المحاولات الفاشلة للحصول على مشروع تقاسم المياه بقيمة 900 مليون دولار، ويطلق عليه اسم " البحر الأحمر البحر الميت".

وبموجب الاتفاق سيتم بناء محطة لتحلية المياه في ميناء العقبة الجنوبي في الأردن، لإنتاج ما لا يقل عن 80 مليون متر مكعب سنويا، ولكن المفاوضات انهارت في الصيف الماضي في أعقاب إطلاق النار على السفارة الإسرائيلية في عمان، في يوليو/ تموز الماضي، وأسفر عنه مقتل أردنيين وإغلاق السفارة.

وعادت آمال إعادة المشروع بعد فتح السفارة الإسرائيلية مؤقتا في وقت سابق من هذا العام، لكنها توقف، وتصاعدت التوترات بين البلدين، يوم الإثنين عندما قال الملك عبدالله الثاني إنه يعتزم الانسحاب من مرفقات اتفاقية السلام نفسها لعام 1994 التي سمحت لإسرائيل باستئجار جيب البقورة الشمالي ومنطقة غمر، وكلاهما في الأردن، لمدة 25 عاما.

وأثار فقدان الأراضي حالة من الذعر بين المزارعين الإسرائيليين الذين يستخدموها بموجب معاهدة السلام، وحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طمأنة الإسرائيليين بعد ظهر الأثنين، قائلا إنه سيحاول التفاوض على تمديد للاتفاقية الحالية. ولكن العاهل الأردني يتعرض لضغوط علنية متزايدة لإنهاء كل اتفاقيات عام 1994 مع إسرائيل، والتي لم تعد تحظى بشعبية في الأردن، وعليه الاستماع إلى مطالب شعبه الذي احتج بسبب الأوضاع الاقتصادية في وقت سابق من هذا العام، وهناك الآن مخاوف من أن يؤدي نقص المياه المتزايد إلى موجة أخرى من الاضطرابات، حيث يكافح الأردن للتعامل مع أعداد كبيرة من اللاجئين وعدم الاستقرار على الحدود السورية والعراقية.
ويعد الأردن أحد أكثر المناطق جفافا في العالم ويمكن أن تكون الأولى عالميا في نفاد المياه، إذ وفقا لدراسة نشرتها جامعة ستراسفورد في أغسطس/ آب الماضي، ربما ترتفع درجات الحرارة في الأردن بمقدار 4.5 درجة مئوية خلال الخمسين عاما المقبلة، وهذا يعني تضاعف الجفاف مرتين وسط انخفاض هطول الأمطار بمقدار الثلث.

ويعد نهر الأردن المصدر الرئيسي للمياه في الأردن، ويقدم الآن 10% مما كان معتادا تقديمه، وفي الوقت نفسه ينقص البحر الميت نحو متر واحد كل عام ويفقد نحو ثلث مساحته. وتتفاقم مشاكل أخرى مثل طبقات المياه الجوفية ونظام الأنابيب، ومشكلة اللاجئين، حيث يستضيف الأردن نحو 1.3 ملايين لاجئ سوري منذ بداية الحرب الأهلية 2011، والتي تثقل من عبء المياه في البلد الذي يستضيف أيضا مليون لاجئ فلسطيني، وفي الوقت الحالي لا يحصل السكان على المياه سوى مرة واحدة في الأسبوع، وفي المناطق الريفية أقل من هذا المعدل، ربما مرة واحدة كل 3 أسابيع، وقالت يانا أبوطالب من منظمة إيكو بيس، في الأردن التي تعمل على صنع السلام البيئي في منطقة الشرق الأوسط: "يحصل الأردنيون في المتوسط على 45 مترا مكعبا من المياه سنويا، أي نصف ما كانوا عليه قبل الأزمة السورية."

وقال سامر تالوزي، أستاذ العلوم والتكنولوجيا ومدير مركز أبحاث ميرا للري والزراعة، إن 10 من 12 من طبقات المياه الجوفية الرئيسية في البلاد قد استنفدت الآن بشكل كبير، ويضيف "يتم ضخ المياه الجوفية في الزرقاء." وفي نفس المنطقة، يحفر الناس آبارا بعمق 10 أضعاف مما كانوا عليه في الماضي للوصل إلى المياه.

قد يهمك أيضاً :

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني يقبل استقالة وزيرين

روسيا والأردن يوقعان إتفاقية بناء مفاعل نووي صغير

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق الأوسط أزمة المياه في الأردن تُهدِّد السلام في الشرق الأوسط



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 13:29 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قناع "الموز والعسل" لعلاج مشاكل الشعر الجاف

GMT 13:13 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق "التاي داي" مِن وحي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز

GMT 10:03 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

مقتل طفلين وإصابة آخر بانفجار لغم في تدمر السورية

GMT 11:34 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

إطلاق صاروخ النقل فالكون-9 بنجاح

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

GMT 00:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر "داعش" من سوريا

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:15 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الجو العام لا يبشر بالهدوء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24