أبرز انتصارات الحكومة السورية مع بداية العام التاسع للنزاع
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

تسعى القوات الديمقراطية إلى إنهاء آخر بقايا "داعش"

أبرز انتصارات الحكومة السورية مع بداية العام التاسع للنزاع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبرز انتصارات الحكومة السورية مع بداية العام التاسع للنزاع

القوات الديمقراطية تسعي إلى إنهاء آخر بقايا "داعش"
دمشق ـ نور خوام

نجحت الحكومة السورية خلال العام الماضي في استعادة كل الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في الجنوب تأمينا لمنصب الرئيس السوري بشار الأسد، بينما ظل ما تبقى من المعارضة المسلحة محاصرا في محافظة إدلب وأجزاء من حلب، ومع دخول الحرب الأهلية السورية عامها التاسع تلوح موجة جديدة من العنف بين المدنيين شمال البلاد، ولا يزال هناك مسلحون في تلك المناطق لا يهتمون بالأهداف الأساسية التي قامت من أجلها الانتفاضة الروسية، بينما عزز بعض المسلحين قوتهم ويتطلعون إلى مواجهة مع الجيش السوري وحليفه الروسي.

وكشف الجيش السوري أنه استجاب إلى الهجمات المتزايدة من جماعة "حياة تحرير الشام" التي تعدها المملكة المتحدة منظمة إرهابية، ولها علاقة سابقة بتنظيم القاعدة، وتعتبر تلك الجماعة القوة المهيمنة في إدلب حيث تسيطر على المعابر الحدود للمنطقة بعد سلسلة انتصارات ضد جماعات المعارضة الأخرى.

ومارست الجماعة نفس النوع من القمع الذي أشعل الانتفاضة ضد حكم الأسد في محاولة لتعزيز سلطتها، حيث قام الفرع الأمني للجماعة بجمع وسجن أولئك الذين ينادون بالمبادئ الديمقراطية للانتفاضة السورية، واتّهمت الجماعة بالوقوف وراء اغتيالات عدة لناشطين معروفين وبينهم رائد فارس وحمود جنيد اللذان أدارا محطة إذاعية محلية.

أقرأ ايضَا:

روسيا تُصعّد لهجتها ضد التحركات العسكرية الأميركية في سورية

ولقي المئات حتفهم في الهجمات التي شنتها الحكومة السورية والروسية على مناطق خفض التصعيد في إدلب خلال الشهرين الماضيين، ما أدى إلى نزوح 40 ألف مدني عن ديارهم هربا من القتال، وتعد المحافظة موطنا لأكثر من 3 ملايين شخص نزح نصفهم تقريبا من مناطق أخرى في البلاد، بينما حذرت جماعات الإغاثة من أن المخيمات تمتلئ بآثار عمليات الهجوم.

ويقول ناصر حميد الرئيس التنفيذي لمنظمة الإغاثة الإسلامية التي تعمل في إدلب "هناك شعور كبير بالهلع في إدلب، حيث تُجبر المرافق الصحية على الإغلاق ويتعرض الناس للموت أو المعاناة من الآلام الحادة لأنهم لا يحصلون على العلاج الذي يحتاجونه، ويعتبر المدنيون المحاصرون عرضة للهجوم على كل الجبهات، وبغض النظر عن أماكن وجودم أو من يسيطر عليهم فيجب أن يحصل الناس على وسائل الرعاية الصحية لإنقاذ حياتهم، ويجب على المجتمع الدولي تكثيف جهوده لضمان وصول المساعدات لمن يحتاجونها"، وربما تقع المنظمات الخيرية تحت طائلة القانون إذا أرسلت مساعدات إلى إدلب عبر معبر تسيطر عليه إحدى المنظمات الإرهابية، كما يزداد خطر الوقوع فريسة للقتال يوما بعد يوم، وشهد الأربعاء أسوأ عمليات التفجير منذ أسابيع، حيث استهدفت قوات الحكومة الروسية والسورية ريف إدلب والمدينة نفسها، ويقول عبدالكافي الحمدو المحاضر الجامعي من حلب ويعيش في إدلب "إنه أمر مروّع، كل شيء يتعرض للقصف في إدلب الآن، إنها مدينة مزدحمة ستكون الإصابات كثيرة للغاية، والناس يشعرون بالذعر حقا وتبدو الصدمة واضحة على وجوههم".

ويخشى الكثيرون في إدلب من حدوث هجوم حكومي عنيف وشيك، حيث وضعت خطة منذ فترة طويلة لإعادة السيطرة على المحافظة العام الماضي بعد اتفاق بين روسيا وتركيا التي توجد قواتها العسكرية على الأرض هناك وتدعم عددا من الجماعات المتمردة في المنطقة.

وتتحرك الأحداث بوتيرة سريعة بعيدا عن سيطرة الحكومة السورية في أماكن أخرى في سورية، حيث تسيطر القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة حاليا على ثلث البلاد، وتسعى إلى إنهاء آخر بقايا خلافة "داعش"، ورغم الأدلة التي تشير إلى أن إدارة ترامب التي يقودها الأكراد ستسعى إلى المصالحة مع دمشق فإن عدم اليقين بشأن الوجود الأميركي جعلهم أكثر حذرا، وبخاصة بعد إعلان الرئيس الأميركي عن انسحاب مفاجئ للقوات الأميركية البالغ عددهم ألفي جندي من البلاد في ديسمبر/ كانون الأول، لكنه لم يستقر على قرار واضح منذ ذلك الحين.

كانت تركيا التي تعتبر قوات سورية الديمقراطية جماعة إرهابية تهدد دوما بعبور الحدود وإقامة مناطق آمنة في المناطق التي تسيطر عليها، ما يزيد احتمالية نشوب صراع جديد بين الحلفاء الأميركيين، ويتوقف احتمال نشوب الصراع المحتمل على تفاوض القوى الكبرى، وعلى الرغم من التوقعات المتشائمة للكثيرين في جميع أنحاء سورية فإن الأعوام الثمانية للحرب لم تسحق الأفكار والغضب الذي دفع الآلاف للنزول إلى الشوارع، وأضاف الحمدو "لا يمكنني القول إن الثورة انتهت، لقد تشردت مرة واحدة، وإذا تشردت مرة أخرى فلن أقتنع أن الثورة انتهت لأن الثورة في قلبي".

وقد  يهمك أيضَا:

القوات السورية تواصل خرقها للهدنة التركية الروسية في محافظتي إدلب وحماة

"قوات سورية الديمقراطية" تحرر 300 مدنى فى دير الزور

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبرز انتصارات الحكومة السورية مع بداية العام التاسع للنزاع أبرز انتصارات الحكومة السورية مع بداية العام التاسع للنزاع



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24