الطائرات الحربية السورية تدكّ مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة
آخر تحديث GMT12:40:18
 العرب اليوم -

انطلاق نحو 60 حافلة وسيارة حاملة آخر دُفعات المُهجّرين مِن القلمون

الطائرات الحربية السورية تدكّ مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الطائرات الحربية السورية تدكّ مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة

الطائرات الحربية السورية
دمشق - نور خوام

سُمع دوي انفجارات عنيفة في القطاع الجنوبي من ريف اللاذقية، إذ إنّ طائرتين مسيرتين استهدفتا بعدة صواريخ مطار حميميم العسكري الذي تتخذه القوات الروسية قاعدة رئيسية لها في سورية، والواقعة بريف مدينة جبلة الساحلية، حيث سقطت الصواريخ التي ألقتها هذه الطائرات داخل مطار حميميم، وتبع الاستهداف هذا، عملية استهداف من قبل المضادات الجوية الروسية للطائرتين، ما تسبب بإسقاطهما، وسط استنفار تشهده قاعدة حميميم تحسبا من تبعات هذا الهجوم المباغت الذي يأتي في تجدد لعمليات استهداف هذه القاعدة الروسية.

وأكدت مصادر أن القوات الروسية الموجودة في القاعدة، تمكنت من إحباط هجمات لهذه الطائرات على القاعدة العسكرية الأكبر لها داخل الأراضي السورية، وشهد ريف مدينة جبلة الواقعة في محافظة اللاذقية وبالتحديد مطار حميميم العسكري ومحيطه، استنفارا من قبل القوات الروسية وقوات النظام وحلفائها، بعد ساعات من استهداف مطار حميميم العسكري بواسطة طائرات مسيرة عن بعد، تابعة لفصيل إسلامي عامل في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وفق ما أكدته مصادر موثوقة، وجرى الاستنفار في محاولة تأمين أكبر لمطار حميميم العسكري والحيلولة دون تنفيذ أي استهداف جديد من شأنه ضرب القوات الروسية في أكبر قاعدة عسكرية لها داخل الأراضي السورية، في أعقاب استهدافين خلال أسبوع واحد، إذ كان الأول عشية احتفالات رأس السنة الميلادية، بينما جرى الآخر مساء السبت، وسط توتر يسود المنطقة من احتمالية تنفيذ هجمات مستقبلية ضد المطار العسكري والذي يعد منطلقاً لمعظم الطائرات الروسية التي تقوم بتنفيذ ضربات على الأراضي السورية.

ويعدّ الاستهداف بالطائرات المسيرة لمواقع عسكرية تابعة للقوات الروسية أو لمناطق النظام، لم يكن الأول من نوعه في سورية، إذ شهدت عدة مناطق سورية في أوقات سابقة عمليات استهداف بالطائرات المسيرة، كان أبرزها ما شهدته مدينة الرقة وريفها ومحافظة دير الزور، خلال العام الماضي 2017، من استهدافات نفذتها الطائرات المسيرة التي كان يطلقها تنظيم "الدولة الإسلامية" لاستهداف مواقع وجود قوات التحالف الدولي أو قوات سورية الديمقراطية خلال عملية "غضب الفرات" التي انتهت بالسيطرة على مدينة الرقة التي كانت تعد معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية، إضافة للاستهدافات التي طالت مناطق تواجد القوات الروسية وقوات النظام والمسلحين الموالين لها في في مدينة دير الزور وريفها، حيث استهدف طائرة مسيرة من صنع تنظيم "الدولة الإسلامية"، بقنبلتين على الأقل، معدات عسكرية وعربات مدرعة ومستودعات ذخيرة في الملعب عند الطريق الدولي دمشق-دير الزور، فجر الـ8 من تشرين الأول / أكتوبر من العام الفائت 2017، ما تسبب انفجارات كبيرة واندلاع نيران في الملعب، وحور إعلام النظام والإعلام الموالي له، الاستهداف الجوي لقواته وعتاده العسكري ومستودعاته في ملعب دير الزور بجنوب المدينة، وادَّعت قوات النظام أن تنظيم "الدولة الإسلامية" استهدف الآليات والمستودعات التي يمتلكها التنظيم، قبيل انسحابه من الملعب الذي حددته بأنه يقع بين حيي العمال والمطار القديم في مدينة دير الزور، ونشر حينها أن انفجارات متتالية هزت مدينة دير الزور، التي تشهد قتالاً بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة أخرى، قبيل سيطرة قوات النظام على المدينة.


الفصائل المتناحرة ضمن حرب الإلغاء تتوصل لاتفاق "نهائي" في إدلب وحلب
أكد عدد من المصادر أنه جرى التوصل لاتفاق بين كل من هيئة تحرير الشام، وحركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام، بعد اقتتال دامٍ وتناحر ضمن حرب الإلغاء بين الجانبين والتي شهدتها كل من محافظة إدلب وريف حلب الغربي، وهو ما تسبب وقوع مئات المدنيين والصرعى من مقاتلي الطرفين، حيث ينص الاتفاق على: "إنهاء الاقتتال بشكل دائم وكامل اعتبارا من تاريخ توقيع الاتفاق ونشره وتثبيت الوضع في المحرر على ما هو عليه، ووقف الاعتقالات بين الطرفين بشكل كامل وفتح الطرقات ورفع الحواجز وعودة المهجرين إلى منازلهم، وإيقاف نهائي للتحريض الإعلامي في الحسابات الرسمية والرديفة، وإطلاق سراح المعتقلين من الطرفين وفق جدول زمني بين الطرفين، وتشكيل لجنة من الطرفين ولجنة الوساطة لمتابعة تنفيذ الاتفاق، والبدء بمشاورات واسعة مستمرة للوصول إلى حل شامل على الصعد العسكرية والسياسية والإدارية والقضائية".
وتأتي عملية الاتفاق هذه بعد معارك عنيفة شهدت خسائر بشرية كبيرة، وبخاصة من المتناحرين من طرفي القتال في إدلب والقطاع الغربي من ريف حلب، حيث ارتفعت أعداد الخسائر البشرية في صفوف الفصائل المتناحرة ضمن حرب الإلغاء ومن المدنيين، إذ ارتفعت إلى ما لا يقل عن 231 عدد العناصر من هيئة تحرير الشام ممن قضوا خلال القصف والاشتباكات مع حركة نور الدين الزنكي في ريف حلب الغربي وحركة أحرار الشام وصقور الشام في ريف إدلب، كذلك ارتفع إلى 174 عدد المقاتلين من حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي وصقور الشام، ممن قتلوا خلال القصف والاشتباكات في المنطقة، منذ الـ20 من شباط حتى اليوم، ولا يزال عدد القتلى مرشحا للارتفاع لوجود عدد كبير من الجرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة إلى وجود معلومات عن قتلى آخرين لم يتسنّ توثيقهم حتى الآن، كما قتل 26 مدنيا بينهم 9 أطفال و5 مواطنات ممن قضوا منذ اندلاع الاقتتال الثلاثاء الـ20 من شهر شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2018، جراء عمليات القصف والرصاص العشوائي في ريفي حلب وإدلب.
وظهرت نسخة من شريط مصور تظهر القيادي في هيئة تحرير الشام، المدعو "أبواليقظان المصري"، والذي يشغل أحد المناصب القيادية في الهجوم المعاكس لتحرير الشام، وهو يخطب بجمع من مقاتلي الهيئة خلال اقتتال قائلا لهم "إن الله شرفكم يا أهل الشام بأن تشهدوا قتال الأميركان وقتال الملاحدة الروس والمرتدين من جيش بشار والمفسدين ممن أفسدوا في الأرض وتقاتلوا الخوارج ومن ثم من الله عليكم بقتال البغاة، اقتربت النهاية وتمايزت الصفوف وسيستمر القتال حتى تعود الساحة هذه لقتال الكفار، وحركة نور الدين الزنكي بعد معركة حلب لم تفتح معركة واحدة، وأرسلت 40 مقاتلا إلى نقطة رباط واحدة في منطقة سكيك، ومن ثم انسحبوا بعد 10 أيام، والسلاح جاء للجهاد وبقي مخزنا كله لنحو عام وسيخرج للجهاد، ومضادات ودبابات ومجنزرات ومستودعات أحرار الشام باتت تحت سيطرتنا والجهاد في الشام أمانة لا تضيعوها.

نحو 60 حافلة وسيارة تنطلق حاملة آخر دفعات المهجرين من القلمون الشرقي
انطلقت القافلة الأخيرة من القلمون الشرقي، حاملة على متنها مئات المقاتلين وعوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق الذي جرى في المنطقة، والذي استعادت بموجبه قوات النظام سيطرتها على كامل مدن وبلدات القلمون الشرقي، واستلمت أسلحة بكميات كبيرة من الفصائل العاملة في المنطقة، وتضم القافلة نحو 60 حافلة وسيارة إسعاف وسيارات أخرى خرجت مع القافلة، على أن تصل خلال ساعات الفجر إلى وجهتها في الشمال السوري.
وتخرج اليوم آخر الدفعات المهجرة من القلمون الشرقي إلى وجهتها في الشمال السوري، بينما تحدثت المصادر عن تبقي مترددين من المواطنين والمقاتلين بين البقاء في القلمون الشرقي أو الخروج لاحقا بشكل فردي من المنطقة أو على متن حافلات قد تجهز في وقت لاحق.
اشتباكات عنيفة في ريف حمص الشمالي وضربات جوية ومدفعية تطال الجنوب الإدلبي وريف حلب
دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط مزارع الكن القريبة من مدينة الرستن، في القطاع الشمالي من ريف حمص، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وتعرّضت مناطق في بلدة الهبيط بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي لقصف من قوات النظام، بالتزامن مع استهداف جوي من الطائرات الحربية للمنطقة، بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، مناطق في قرية تل هواش في الريف ذاته، كما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في حرش عابدين، كذلك تعرضت مناطق في قرية تحتا بريف إدلب الجنوبي، لقصف مدفعي من قوات النظام، أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات.

الطائرات الحربية تُوسّع دائرة قصفها في حماة
استهدفت الطائرات الحربية بالرشاشات الثقيلة مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة اللطامنة وقرية حصرايا، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في بلدة كفرزيتا، وهو ما أدى إلى إصابة أطفال بجراح، وسط استهداف جوي لقرية حصرايا، كذلك تعرضت مناطق في بلدة قلعة المضيق لقصف مدفعي من قوات النظام، أدى لسقوط جرحى ومعلومات عن مقتل  شخص جراء القصف، بينما قصفت قوات النظام مناطق في قريتي لطمين والزكاة، وأماكن أخرى في قريتي الجنابرة والأربعين، وسط استهداف مدفعي لمناطق في قرية الحويجة الواقعة في سهل الغاب بالريف الشمالي الغربي لحماة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قرية القنطرة الواقعة في الريف الجنوبي لحماة، وهو ما أدى إلى إصابة عدة أشخاص بجراح ومعلومات مؤكدة عن مقتل  أحدهم.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائرات الحربية السورية تدكّ مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة الطائرات الحربية السورية تدكّ مناطق في قرى الجيسات والصخر وبلدة الزكاة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:40 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالانسجام مع نفسك ومع محيطك المهني

GMT 06:49 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

جاستن بيبر يطلق سلسلة وثائقية حول ألبومه الجديد على "يوتيوب"

GMT 06:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على إطلالات المشاهير الأكثر جرأة في 2019

GMT 14:34 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

أحمد السعدني ومي عز الدين ينفيان خبر زواجهما

GMT 09:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

صابرين توجه رسالة إلى منتقدي خلعها الحجاب

GMT 12:54 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

خبراء يكشفون علاقة الحفاظ على لون البشرة بالمأكولات

GMT 11:18 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ياسمين علي تحيي حفلا غنائيا في ساقية الصاوي 7 شباط

GMT 08:07 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

رامي صبري يعلق على طلاق أصالة وطارق العريان

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

تمرين الأربع دقائق الّذي يغنيكم عن ساعة في النّادي

GMT 09:02 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

العربية للعلوم تصدر رواية "شواهد الزمن" لخولة ناصر

GMT 15:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

افتتاح مركز متنقل لخدمة المواطن في حي الشعار بحلب

GMT 04:49 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

البابا فرنسيس يصلي من أجل سوريا والعراق والشرق الأوسط

GMT 11:55 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الهم الوطني والاجتماعي في لقاء شعري لفرع صيادلة حمص

GMT 09:37 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حنة ورد" يشارك في مسابقة مهرجان "كليرمون" في فرنسا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24