إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

خلال خطبة حضرها الآلاف في كرايستشيرش الجمعة

إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية

رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن
ويلينغتون ـ عادل سلامه

أعلن الإمام جمال فودة الذي نجا من الحادث المتطرّف في مسجد "النور"، أن نيوزيلندا "لن تنكسر" في خطبة حضرها الآلاف في كرايستشيرش الجمعة، داعيا قادة العالم إلى القضاء على خطاب الكراهية، قائلا: "المذبحة لم تأتِ بين عشية وضحاها".

وقال فودة متحدثا من منصة مؤقتة أقيمت في هاغلي بارك قبالة المسجد الذي تحاصره الشرطة بعد أسبوع من الهجوم، إنه في محاولة لنشر الكراهية قام المسلح الذي قتل 50 شخصا وجرح 42، بإشعال شرارة الحب والرحمة بدلا من الكراهية، وأضاف "وقف الجمعة الماضي في هذا المسجد ورأيت الكراهية والغضب في أعين الإرهابي، واليوم من نفس المكان أرى الحب والرحمة في عيون الآلاف من النيوزيلنديين والبشر من جميع أنحاء العالم"، وأعقب الخطبة دعوة عامة للصلاة والتي تم بثها عبر الإذاعة والتلفزيون الوطني، وصمت الحضور دقيقتين حدادا.

وجلس الناجون الذين أصيبوا في إطلاق الناس على مقاعد المصابين في الصفوف الأمامي في المكان المؤقت لإقامة الصلاة، وفي الخلف اجتمع آلاف النيوزيلنديين من غير المسلمين بمن فيهم رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، مرتدين الحجاب لإظهار الاحترام، وقالت الوزيرة "نيوزيلندا تأن معكم، نحن متحدون".

إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية

اقرأ ايضًا:

 

تعرف على الوضع الصحي لإمام المسجد النيوزيلندي في الحادث المتطرف

ووقف ضباط الشرطة مدججين بالسلاح يحرسون الصلاة في الهواء الطلق، بينما حلّقت الطائرات المروحية في سماء المنطقة، كما أعلنتالوزيرة أرديرن الخميس، تشريعا يقضي بأن تكون الشرطة هي الوحيدة التي يمكنها استخدام البنادق الهجومية التي يحملونها.

وذكر فودة "حاول هذا الإرهابي تمزيق أمتنا بفكر شيطاني مزق العالم، لكن بدلا من ذلك أظهرنا أن نيوزيلندا لا تقبل الكسر، وأشكر الجيران الذين فتحوا أبوابهم لإنقاذنا من القاتل، وأولئك الذين استخدموا سياراتهم لمساعدتنا"، وشكر فودة أرديرن على المحافظة على تماسك العائلات وتقدير المسلمين بارتداء وشاح بسيط قائلا "قيادتها نموذج يقدم درسا للعالم".

وظهرت آثار التضامن الذي أبدته أردرين من نساء في جميع أنحاء نيوزيلندا، بداية من ضابطات الشرطة إلى العاملات في المجالس والصحفيات والجمهور عامة، حيث نشر البعض صورهن مرتدين الحجاب تحت هاشتاغ #headscarfforharmony و  #ScarvesInSolidarity، تحت رعاية مجلس المرأة الإسلامية في نيوزيلندا والجمعية الإسلامية النيوزيلندية.

ودعا فودة حكومات نيوزيلندا والدول المجاورة إلى مواجهة خطاب الكراهية، مضيفا "كان ذلك نتيجة الخطاب المعادي للإسلام والمسلمين من قبل بعض الزعماء السياسيين وبعض الوكالات الإعلامية، ويعدّ حادث الأسبوع الماضي دليلا قاطعا على أنه ليس للإرهاب لون أو عرق أو دين"، وقالت أردرين في نعيها للجالية الإسلامية "وفقا للنبي محمد، فالمؤمنون بتعاطفهم المتبادل وتراحمهم مثل جسد واحد، إذا عانى جزء واحد منه فيشعر الجسم كله بالألم، نيوزيلندا تأنّ معكم، نحن واحد"، وكانت أنيليس زوان من بين النساء اللاتي ارتدين الحجاب طوال الجمعة قائلة "إنها طريقة لإظهار التعاطف مع هذه الواقعة"، وتم دفن العديد ممن قُتلوا في هجوم الجمعة الماضي بعد أن أكملت الشرطة فحص الهوية الرسمية للجثث الخميس، وكان من بين 26 شخصا تم دفنهم الطفل مقداد إبراهيم (3 أعوام) حيث جاءت شقيقته لولو إبراهيم من بيرث في أستراليا لإبداء تقديرها.

وقالت لولو إبراهيم "شقيقي الذي لم ألقَه قط، تمنيت لو قابلته، لكن ربما أقابله يوما ما في الجنة"، بينما لم يستطع البعض الحضور مثل تاج محمد كامران، الذي لم يحضر الدفن نتيجة إصابته في قدمته بعد إطلاق النار عليه، وحضرك أمران الصلاة في المسجد على كرسي متحرك مرتديا رداء المستشفى، باكيا عندما شاهد صورة ابن عمه قتيلا في الهجوم، بينما اضطر آخرون من المصابين إلى العودة إلى المستشفى جراء الجروح التي يصعب معها الخروج دون رعاية دائمة.

وقال محمد شهداد الذي لم يوجد في المسجد الأسبوع الماضي لمرضه المزمن جالسا على كرسي متحرك "اليوم كان من الصعب عليّ الخروج، هذا هو المسجد المحلي لمدينتي، لكن كان من المهم أن ننظر إلى الخارج لنرى حجم الدعم الذي حصل عليه المسلمون من المجتمع المحلي وفي جميع أنحاء نيوزيلندا.. إنه مشهد مؤثر للغاية".

وقد يهمك أيضاً :

بطل مجهول ينقذ حياة عشرات المصلين في هجوم نيوزيلندا المتطرف

تعرف على الوضع الصحي لإمام المسجد النيوزيلندي في الحادث المتطرف

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية إمام مسجد النور في نيوزيلندا يُطالب العالم بالتصدّي لخطاب الكراهية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا

GMT 07:12 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

علماء الفلك يكتشفون الجسم الأكثر بُعدًا عن نظامنا الشمسي

GMT 08:03 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

سقوط قتلى في هجوم انتحاري على ميناء جابهار جنوب إيران

GMT 12:09 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان وترامب سيبحثان موضوع "منبج" السورية في قمة "G20"

GMT 05:10 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرنا وليد تؤكّد أن "القاهرة السينمائي" يحمل رسائل

GMT 13:39 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي علي تصميمات مختلفة لسلاسل من الذهب رقيقة تزيدك أنوثة

GMT 18:35 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

خصوبة النساء ربما ترتبط بعوامل مسببة لمرض القلب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24