الجيش العراقي يطلق ثامن عملية ضد داعش في المحافظات الغربية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

بإسناد من طيران التحالف و"الحشد العشائري" ووكالات استخبارية

الجيش العراقي يطلق ثامن عملية ضد "داعش" في المحافظات الغربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش العراقي يطلق ثامن عملية ضد "داعش" في المحافظات الغربية

قوات الجيش العراقي
بغداد - سوريه24

اختتم الجيش العراقي عام 2019 بإطلاق عملية "إرادة النصر" الثامنة ضد خلايا تنظيم "داعش" وحواضنه، في عدد من المحافظات الغربية. وكانت المؤسسة العسكرية العراقية قد أطلقت 7 عمليات عسكرية كبرى لهذا الغرض في مناطق وقواطع مختلفة، في وقت بدأت تزداد فيه المخاوف من إمكانية عودة التنظيم ثانية ليشكل خطرًا على العراق، عبر استغلال الأزمة السياسية الحالية التي تمر بها البلاد منذ أكثر من شهرين ونصف.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، انطلاق المرحلة الثامنة من عملية "إرادة النصر"، ومن خمسة محاور. وقال نائب قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان أمس: "بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، انطلقت المرحلة الثامنة من عملية (إرادة النصر) من خمسة محاور؛ حيث كان المحور الأول قيادة عمليات نينوى، بينما كان المحور الثاني قيادة عمليات الجزيرة، والمحور الثالث قيادة عمليات صلاح الدين، والمحور الرابع قيادة عمليات ديالى، والمحور الخامس للمقر المتقدم في كركوك".

وأضاف: "قد اشتركت في هذه المرحلة ضمن المحور الأول القطعات من لوائي المشاة 73 و92 في الفرقة الخامسة عشرة، وألوية المشاة 43 و60 و21 في الفرقة العشرين، أما المحور الثاني فاشتركت فيه قطعات الفرقة السابعة لواء مغاوير الجزيرة، ولواء المشاة الثامن فرقة المشاة الآلي الثامنة لواء المشاة 30". وتابع يار الله: "بينما اشتركت في المحور الثالث قطعات لواء المشاة 91، وقوات من قيادة شرطة صلاح الدين، وفي المحور الرابع اشتركت قطعات الفرقة الخامسة وقوات من قيادة شرطة ديالى، أما المحور الخامس فاشتركت قطعات الفرقة المدرعة التاسعة واللواءان 18 و15 من الشرطة الاتحادية، ولواء المشاة 45 بالفرقة الحادية عشرة، ولواء المشاة 52 في الفرقة الرابعة عشرة، والألوية1 و2 و3 من فرقة الرد السريع".

وبين أن "هذه المرحلة بإسناد من طيران القوة الجوية، وطيران الجيش، وطيران التحالف الدولي والحشد العشائري، وعدد من الوكالات الأمنية والاستخبارية. وتستهدف هذه العمليات تفتيش وتطهير المناطق والقرى والمساحات المفتوحة، للتعقب وإلقاء القبض على المطلوبين، وتجفيف بقايا الإرهاب، وإدامة الاستقرار والأمن ضمن القواطع التي ستشملها هذه المرحلة، وفقًا لمعلومات استخباراتية دقيقة".

وأكد يار الله: "ستبقى القوات الأمنية بكل تشكيلاتها وصنوفها العين الساهرة واليد الضاربة على رأس الإرهاب، وسنوافي بالنتائج لاحقًا، ونهيب بكل وسائل الإعلام التنسيق مع خلية الإعلام الأمني، لتنظيم الزيارات والتغطيات الميدانية وتسلم التصريحات والأخبار والتفاصيل الخاصة بمسار العمليات للمحاور كافة في هذه العملية الكبيرة".

إلى ذلك، أعلنت خلية الإعلام الأمني عن مقتل خمسة إرهابيين انتحاريين، كانوا داخل نفق في صلاح الدين. وقالت الخلية في بيان لها إن "قواتنا المسلحة واصلت واجباتها في المرحلة الثامنة من عملية (إرادة النصر)، وقد تمكنت قيادة عمليات صلاح الدين ضمن هذه المرحلة من العثور على 4 أوكار للإرهابيين تحتوي أجهزة اتصالات ومواد غذائية وملابس وأواني طبخ، كما دمرت نفقين اثنين بداخلهما عبوتان ناسفتان، وقتلت 5 إرهابيين انتحاريين كانوا داخل نفق، وخلال رفع الأحجار عن النفق، أقدم أحد الإرهابيين الانتحاريين أيضًا على تفجير نفسه، ما أدى إلى إصابة ضابط و3 مقاتلين، من الفوج الثاني باللواء 91". وأضافت: "ما زالت قواتنا الأمنية تحاصر الوكر، لكي يتم تطهيره غرب وادي الثرثار بالقرب من قرية السرت، كما عثرت القوات الأمنية على معمل تفخيخ في غرب وادي الثرثار قرب قرية مناور الشمري".

وفي هذا السياق، يقول الخبير الأمني والاستراتيجي الدكتور معتز محي الدين، رئيس المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية، لـ"الشرق الأوسط"، إن "المشكلة التي تواجه القوات الأمنية العراقية دائمًا هي عدم ملء الفراغ الناجم بعد عمليات التمشيط للخلايا النائمة للتنظيم الإرهابي، التي لا تزال لها حواضنها في الجبال والوديان والصحارى، بسبب استمرار مئات القرى خالية من ساكنيها، مما يجعلها مرتعًا خصبًا للإرهاب بعد فترة قصيرة من انتهاء العمليات العسكرية". وشدد محي الدين على أن "الحاجة تتطلب إعادة النازحين إلى مناطقهم، ليكونوا عونًا مع الأجهزة الأمنية والرسمية في حمايتها، مع عدم توفير الحد الأدنى من مستلزمات الحياة، فضلًا عن تغيير النظرة النمطية لسكان تلك المناطق، بوصفهم إما (دواعش) أو يتعاونون مع تنظيم (داعش)"، مبينًا أن "استمرار هذه النظرة يعني أنه ليس هناك حلول جدية للأزمة؛ لأن الحل مجتمعي وليس عسكريًا فقط". وأشار إلى أن "من المسائل المهمة التي حان الوقت للتفكير فيها بجدية بالغة، هي الحدود الفاصلة بين العراق وسوريا وتركيا؛ حيث إن كل الحلول المطروحة لها لا تلبي الحاجة الفعلية لأهمية تأمينها، من خلال عدم السعي للتأهيل المجتمعي الذي من شأنه تجفيف منابع الإرهاب، فضلًا عن التعاون الفعلي مع دول الجوار بطريقة تمنع حالات التسلل والخروقات عبر الحدود".

قد يهمك ايضا : 

الرئيس العراقي يؤكد أن الحشد الشعبي نجح في حربه ضد داعش والإرهاب

"هيئة الحشد الشعبي" العراقي تقود حملة شرسة ضدَّ جماعات حزبية تنتحل صفته

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش العراقي يطلق ثامن عملية ضد داعش في المحافظات الغربية الجيش العراقي يطلق ثامن عملية ضد داعش في المحافظات الغربية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 15:49 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:11 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

بوغدانوف يلتقي السفير السوري في موسكو

GMT 06:40 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليق إضراب الوقود في لبنان والأزمة المالية تتفاقم

GMT 07:27 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تختبر السيارات ذاتية القيادة على الطرق العامة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24