غارة إسرائيلية ليلية تستهدف موقعاً لـحماس في غزة تقتصر أضرارها على الماديات
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

منصور يحذر من مخاطر تصعيد إسرائيلي متزايد مع قرب موعد انتخابات الكنيست

غارة إسرائيلية ليلية تستهدف موقعاً لـ"حماس" في غزة تقتصر أضرارها على الماديات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غارة إسرائيلية ليلية تستهدف موقعاً لـ"حماس" في غزة تقتصر أضرارها على الماديات

غارة إسرائيلية علي "حماس"
غزة ـ ناصر الأسعد

شنَّ الطيران المروحي الإسرائيلي ليل الأربعاء، غارات جوية استهدفت عدداً من المواقع التابعة لحركة "حماس" وسط قطاع غزة، وتسببت هذه الغارات بإلحاق أضرار مادية في المواقع المستهدفة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأكدت إذاعة "الأقصى" المحلية، استهداف الطيران الحربي الإسرائيلي موقع "التل" التابع لـ"كتائب القسام" الجناح العسكري لـ"حماس" والواقع بين مدينتي خانيونس ودير البلح، بثلاثة صواريخ على الأقل بشكل مفاجئ.

وتأتي الغارة بعد ساعات قليلة من إعلان إسرائيل سقوط "بالون مفخخ" على أشكول أطلق من غزة، وأحدث أضراراً مادية طفيفة في الممتلكات نتيجة انفجاره، دون وقوع إصابات.

وزعم الجيش الإسرائيلي في وقت سابق أمس، أنه رصد مجموعة من البالونات تقلّ جسما متفجرا أطلقته "حماس" من جنوب قطاع غزة نحو مستوطنات الغلاف، سقط قرب مستوطنة "أشكول" مما أدى لانفجاره في الهواء ووقوع أضرار بالمكان.

وقال افيخاي ادرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له "أغارت مقاتلات ومروحيات حربية الليلة على عدة أهداف إرهابية تابعة لمنظمة "حماس" في مجمع عسكري وسط قطاع غرة". وأضاف ادرعي بأن "هذه الإغارة نفذت ردّا على إلحاق الضرر في منزل في إحدى بلدات غلاف غزة من خلال بالون متفجر انفجر في الهواء على ما يبدو".

اقرأ أيضا:

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

ولفت ادرعي الى أن "جيش الدفاع ينظر ببالغ الخطورة كل محاولة للمساس بمواطني إسرائيل وسيستمر بالعمل بقوة ضد هذه المظاهر". وخلص ادرعي بالقول: إن "منظمة "حماس" تتحمل المسؤولية عن كل ما يحدث في قطاع غزة وينطلق منه، وعن تداعيات الأعمال الإرهابية التي يكون مصدرها من القطاع".

وكان المندوب المراقب لدولة فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور أطلع أمس الأربعاء،  رئيس مجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة، ورئيسة الجمعية العامة، على مستجدات الأوضاع في فلسطين، محذرا من مخاطر تصعيد إسرائيلي متزايد مع قرب موعد انتخابات الكنيست ورغبة السياسيين في تحقيق المكاسب على حساب الشعب الفلسطيني.

ولفت منصور في رسالته التي بعث بها الى المسؤولين الأمميين ، إلى أن "وتيرة التصريحات التحريضية التي تبث الكراهية والعنصرية ضد الفلسطينيين في تزايد لدوافع انتخابية"، كما أن كشف النقاب عن خطط لإقامة أكثر من 400 وحدة استيطانية جديدة قرب بيت جالا يصب في ذات الاتجاه ويخدم مصالح السياسيين الإسرائيليين على حساب شعبنا الفلسطيني الأعزل.

وحثَّ منصور المجتمع الدولي وعلى رأسهم مجلس الأمن على التنبه لهذه التحذيرات وتحمّل مسؤولياته بهذا الخصوص، قائلا إنه لا يمكن للعالم أن يستمر في غض الطرف عن أفعال إسرائيل وإعطائها الذرائع والمبررات لتجاهل المواثيق والقرارات الدولية، ومواصلة احتلال شعب بأكمله.

وفي جنيف، التقى رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين، مساء الأربعاء، بالمفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، وذلك خلال أعمال الدورة 40 لمجلس حقوق الانسان في جنيف. وأطلع المالكي، المفوضة السامية لحقوق الإنسان، على حالة حقوق الإنسان المتردية في فلسطين بسبب اكتفاء العالم بالبيانات والتصريحات بدلا عن الفعل الجاد لإنهاء الاستعمار الاسرائيلي، ومنظومة الاستيطان والاحتلال.

وقال المالكي إن "الاحتلال الإسرائيلي أصبح احتلالا دائما وتحول إلى استعمار بفعل منح الادارة الأميركية الحصانة والإفلات من العقاب لإسرائيل، وأدواتها الاستعمارية المتمثلة بقوات الاحتلال والمستوطنين".

قد يهمك ايضا : 

عريقات يعتبر ما جرى في الأمم المتحدة انتصارًا للوحدة الفلسطينية

صائب عريقات يُؤكّد على محاولة الإدارة الأميركية تصفية القضية الفلسطينية

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غارة إسرائيلية ليلية تستهدف موقعاً لـحماس في غزة تقتصر أضرارها على الماديات غارة إسرائيلية ليلية تستهدف موقعاً لـحماس في غزة تقتصر أضرارها على الماديات



GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 15:49 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:11 2021 الإثنين ,01 آذار/ مارس

بوغدانوف يلتقي السفير السوري في موسكو

GMT 06:40 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليق إضراب الوقود في لبنان والأزمة المالية تتفاقم

GMT 07:27 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تختبر السيارات ذاتية القيادة على الطرق العامة

GMT 09:15 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

مشاورات روسية تركية في موسكو حول سوريا

GMT 12:58 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

خسائر دور العرض المصرية تدفع بعضها إلى الإغلاق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24