تعهدُ نتنياهو بتوسيع السيادة على الضفة قطعة نموذجية من ألعابه الانتخابية
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

لتعزيز آماله في الحصول على الدعم خلال استطلاعات الرأي الوطنية

تعهدُ نتنياهو بتوسيع السيادة على الضفة قطعة نموذجية من ألعابه الانتخابية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعهدُ نتنياهو بتوسيع السيادة على الضفة قطعة نموذجية من ألعابه الانتخابية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتوسيع نطاق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة لتشمل مستوطنات كبيرة، ويبدو هذا للوهلة الأولى كأنه قطعة نموذجية من ألعاب نتنياهو الانتخابية، المصممة لجذب الناخبين اليمينيين والقوميين، وتعزيز آماله في الحصول على الدعم في استطلاعات الرأي الوطنية التي جرت الثلاثاء، لكن نتنياهو لا يمارس السياسة ببساطة، فقد سبق أن أعلن رغبته بضم يهودا والسامرة، كما تدعو الحكومة الإسرائيلية الضفة الغربية، كجزء من حملة واضحة لمنع إقامة دولة فلسطينية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "هآرتس" العبرية الشهر الماضي أن 42٪ من الإسرائيليين يؤيدون ضم الضفة الغربية، كما أشار نتنياهو مؤخرا إلى أن إسرائيل، في أقصى الحدود، قد تعيد احتلال قطاع غزة.

ووصف المعلقون الإسرائيليون نتنياهو بأنه "متعهد حل الدولتين" وهي الخطة الطويلة الأمد لدولتين منفصلتين تتعايشان جنبا إلى جنب، والتي عززت حتى الآن عملية السلام الدولية لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وإذا تم تنفيذها فإن اقتراحاته الأخيرة ستدمرها بشكل دائم إلى أجل غير مسمى.

اقرأ ايضًا:

ألغاء اجتماع قمة بين نتنياهو وقادة دول أوروبا الوسطى في القدس المحتلة

كونه يمينا معارضا غريزيا لتقرير المصير الفلسطيني، فإن لنتنياهو تاريخا طويلا من تغيير المسار كما تتطلب الظروف السياسية، ففي انتخابات عام 2009، دعم قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح وفي استطلاعات الرأي لعام 2015، أعلن أن سياسته "لاغية وباطلة"، مدعيا أن إسرائيل تفتقر إلى شريك للسلام.

والآن، مستغلا المخاوف القديمة الغامضة من أن الهدف الحقيقي للفلسطينيين ليس إقامة دولة مستقلة بل تدمير إسرائيل، فقد قطع خطوة كبيرة إلى الأمام نحو الفكرة المثيرة للجدل المتمثلة في "إسرائيل الكبرى". ومع ذلك، يمكن لمناوراته أن تأتي بنتائج عكسية إذا حرضت اليسار الإسرائيلي، ومواطني إسرائيل من العرب الذين يشكلون 17٪ من الناخبين، ليخرجوا بأعداد أكبر في محاولة لهزيمته وحلفائه اليمينيين المتشددين.

وبغض النظر عن ميوله الشخصية، من غير المرجح أن يكون نتنياهو طرح أي فكرة دون إيماءة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وفي الماضي، عندما زعم نتنياهو أنه الولايات المتحدة دعمت فكرة ضمه أراضي الضفة الغربية التي تحتوي على الكتل الاستيطانية الإسرائيلية الرئيسية، نفى البيت الأبيض ذلك علانية، لكن الأوقات تتغير، حيث كان لاعتراف ترامب الرسمي بالسيطرة الإسرائيلية على كل القدس، وتجاهل المزاعم الفلسطينية المضادة، وعلى مرتفعات الجولان، التي استولت عليها سورية بالقوة عام 1967، تأثيرا كبيرا في تشجيع زعيم إسرائيل. وكذلك، فإن هناك تدابير عقابية من ترامب ضد الفلسطينيين، بما في ذلك قطع الدعم المالي الثنائي وتخصيص تمويل من الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين.

قد لا يكون ترامب مستعدا ليقول ذلك علانية، حتى الآن، ولكن بالنظر إلى التباطؤ الكبير في سياسة الولايات المتحدة منذ توليه منصبه، فمن المنطقي تماما أن يدعم خطوات نتنياهو لضم الضفة الغربية ضمن السيادة الإسرائيلية، وبخاصة إذا اقتصرت على المستوطنات غير القانونية الرئيسية التي يوجد فيها عشرات الآلاف من الإسرائيليين يعيشون فيها بالفعل. من المحتمل أن يشكل الضم جزءا من "خطة السلام" الأميركية التي طال انتظارها والتي وضعها صهر ترامب، جاريد كوشنر - ورفضها الفلسطينيون بالفعل.

إذا فاز نتنياهو مرة أخرى ودفع إلى الأمام -إذا أخذنا في الاعتبار التقلبات الحالية والضعف المحتمل لأي ائتلاف بعد الانتخابات- ستكون المقاومة، السياسية والمادية، شرسة. من المرجح أن تؤدي خطوة ضم الضفة الغربية إلى رد فعل قوي من جانب السكان الفلسطينيين هناك وفي غزة كما أن أي أعمال عنف يمكن أن تجذب حزب الله في لبنان وحتى القوات الإيرانية في سورية، ومن المؤكد أن الدول الأوروبية ودول عدم الانحياز ستعارض الضم باعتباره انتهاكا خطيرا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة التي يعود تاريخها إلى أكثر من نصف قرن.

وقد يهمك ايضًا:

الادعاء العام الإسرائيلي بصدد توجيه تهمة الفساد لـ"نتنياهو" رسميًا

الحكم بسجن مقدسي 11 عاما بتهمة التخطيط لاغتيال نتنياهو

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعهدُ نتنياهو بتوسيع السيادة على الضفة قطعة نموذجية من ألعابه الانتخابية تعهدُ نتنياهو بتوسيع السيادة على الضفة قطعة نموذجية من ألعابه الانتخابية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24