فقدان الإيمان في تطبيق حل الدولتين مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي
آخر تحديث GMT18:54:21
 العرب اليوم -

ساسة الاحتلال يتحدثون دومًا عن ضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية

فقدان الإيمان في تطبيق "حل الدولتين" مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فقدان الإيمان في تطبيق "حل الدولتين" مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي

احتجاجات في فلسطين
رام الله - ناصر الأسعد

ربما لم يكن الخيار الأكثر حكمة للناشط الفلسطيني الذي يعيش تحت المراقبة الأمنية الإسرائيلية، لكن فادي قَران، كان مهووسًا ومصممًا على دراسة الفيزياء النووية في جامعة "ستانفورد"، وقال مازحا بعد سنوات من المرات التي مر فيها بجوازات السفر الإسرائيلية بعد التخرج "كانوا يقومون بتوقيفي عند الحدود كثيرًا، بصراحة، عندما بدأت لأول مرة في المحاولة للدراسة بالخارج، أردت فقط الفوز بجائزة نوبل في الفيزياء. كان عمري 18 عاما."

أراد فادي قران استخدام شهادة الفيزياء لتوفير طاقة الرياح والطاقة الشمسية للفلسطينيين، لكن الخطة توقفت، موضحًا أن إسرائيل أخّرت استيراد التكنولوجيا اللازمة لتوفير الطاقة النظيفة، مطالبًا في الوقت ذاته المسؤولون الفلسطينيون بالمشاركة في حصة من شركته.فقدان الإيمان في تطبيق حل الدولتين مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي

يبلغ قران من العمر الآن 30 عامًا، ويصف وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية بـ"المشهد الجميل لكنه مثل كذبة"، موضحا "إذا ذهبت مسافة ميلين في أي اتجاه خارج مركز رام الله، فستجد مستوطنة إسرائيلية، أو جدارا، أو نقطة تفتيش أو ما إلى ذلك."

يعيش الفلسطينيون في الضفة الغربية في ظل نظام كان من المفترض أن يستمر خمس سنوات فقط - وهو اتفاق تم التوصل إليه قبل 25 عامًا باعتباره الخطوة الأولى نحو دولة تتمتع بالحكم الذاتي إلى جانب إسرائيل. وبموجب اتفاقيات أوسلو، تم منح حكومة مؤقتة تسمى السلطة الفلسطينية سيطرة محدودة على مناطق صغيرة من الأرض الفلسطينية، تقريبًا البلدات والمدن، بينما حافظت إسرائيل على ما تبقى منها، كما انه بعد انهيار عملية السلام، قامت إسرائيل عن طريق بناء شبكة واسعة من الطرق والقواعد العسكرية والمستوطنات والمحاجر بتوطيد مكانتها وفي الوقت نفسه، التشبث بالسلطة .

اقرأ أيضا:

مصر تؤكد دعمها للرئيس محمود عباس وموقفها الراسخ تجاه دعم القضية الفلسطينية

السلام لم يبدُ بعيدًا أبدًا، فيريد ما يقرب من ثلثي الفلسطينيين من الزعيم الفلسطيني محمود عباس البالغ من العمر 84 عامًا أن يستقيل، وفقًا لاستطلاعات الرأي، ويعتقد نصفهم أن السلطة "أصبحت عبئًا" عليه، وفي الشهر الماضي، كتبت فيديريكا موغريني، كبيرة الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، مقالًا من ثلاثة آلاف كلمة جاء فيه نداء يائس للفلسطينيين والإسرائيليين لمواصلة العمل من أجل حل الدولتين.

ودعت الكثير من الحكومات الأجنبية بحل الدولتين على الرغم من التغييرات الجذرية على الأرض في الواقع. وحتى في الوقت الذي يعترفون فيه سرًا بأن هناك احتمال ضئيل لتحقيق ذلك، لا يزال الدبلوماسيون يتحدثون عن "العمل من أجل حل الدولتين"، علمًا أنه يعيش الآن نحو 600ألف مستوطن إسرائيلي على أراض محتلة ولا يعتزمون المغادرة، وفي هذه الأثناء، يتحدث السياسيون الإسرائيليون في مجلس الوزراء عن ضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية، ويقول قران "لم يعد أحد يؤمن بحل الدولتين".

وفي نفس السياق، يشير باسم التميمي، من قرية النبي صالح، البالغ من العمر 52 عامًا إلى ندبة على رأسه مما وصفها بأنها عملية جراحية بعد أن استجوبه المحققون عقب وفاة شقيقتهن بعد أن قال إنها قُتلت في محكمة إسرائيلية، وقُتل ابن عمه بضربة مباشرة بقنبلة غازية، والآن، ارتقت ابنته المراهقة، "عاهد"، إلى الصدارة العالمية بعد أن صفعت جنديًا وأمضت ثمانية أشهر في السجن.

ويرى التميمي أن الكفاح الفلسطيني هو كفاح من أجل الحصول على قطع أصغر من الأراضي. فعندما تأسست إسرائيل في عام 1948، بقي الفلسطينيون في 22 ٪ من الأراضي التي كانوا يعيشون عليها. ووفقا لأوسلو، وافقوا على السيادة على تلك المنطقة، بينما الآن لديهم الحكم الذاتي المحدود على جزء أصغر من ذلك، مضيفًا "لقد ناضلت من أجل حل الدولتين، لقد فقدت أصدقائي، فقدت أختي، فقدت الكثير من أبناء أعمامي، فقدت وقتي داخل السجن"، موضحًا انه تخلى منذ ذلك الحين عن فكرة قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

قد يهمك أيضا:

وزارة الخارجية الأميركية تُعد خطة لإغلاق فرع مساعدة الفلسطينيين في "USAID"

الكنيست يخول لنتنياهو وليبرمان حصرا إعلان الحرب في الظروف الاستثنائية

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فقدان الإيمان في تطبيق حل الدولتين مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي فقدان الإيمان في تطبيق حل الدولتين مع وجود 600 ألف مستوطن إسرائيلي



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:06 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتألق في بكيني أسود صغير

GMT 09:19 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إخلاء مخيم عين عيسى إثر فرار عوائل دواعش بعد قصف تركي

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

"قواعد العشق 40" تعود بموسم جديد على مسرح السلام

GMT 15:34 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

موديلات بروشات الماس ليوم الزفاف

GMT 08:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

شركة ألبينا تُعلن عن وداع الجيل الحالي من سيارتها "بي 4 إس"

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حملة تشجير بكلية طب الأسنان في جامعة حماة

GMT 05:46 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

خريطة توزع السيطرة والقوى في سوريا محدثة

GMT 09:45 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"أينك يا ماتياس" إصدار جديد عن دار منشورات الجمل

GMT 17:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام

GMT 09:10 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

فوائد اللوز للقلب ويساعد على الرشاقة

GMT 08:59 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

الفنانة رانيا يوسف تتألق في أحدث ظهور لها

GMT 06:53 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

النصر يستغني عن حارس مرماه عبد الله العويشي

GMT 15:04 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

مالِك حانة في إنجلترا يُخصِّص غرفة احتياطية للعب الكلاب

GMT 13:36 2020 الخميس ,10 كانون الأول / ديسمبر

فنادق رائعة تقع وسط الطبيعة في جبال الألب السويسرية

GMT 04:29 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

أنباء عن سلسلة انفجارات في مدينة الرقة السورية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24