مواجهات عنيفة بين المصلين وشرطة الاحتلال بالأقصى
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

بعد اقتحام نحو ألف متطرف للمسجد بقرار سياسي

مواجهات عنيفة بين المصلين وشرطة الاحتلال بالأقصى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواجهات عنيفة بين المصلين وشرطة الاحتلال بالأقصى

قوات الاحتلال الاسرائيلي
القدس المحتلة -سورية 24

تفجرت مواجهات هي الأعنف في المسجد الأقصى منذ عدة شهور بعدما سمحت الشرطة الإسرائيلية، في خطوة نادرة، لليهود بدخول المكان في الأيام الأخيرة لشهر رمضان، حيث قال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن نحو ألف متطرف اقتحموا المسجد بقرار سياسي في محاولة لتغيير الوضع القائم. والوضع القائم هو اتفاق أردني - إسرائيلي بتحديد أعداد زيارة غير المسلمين للمسجد ومنع ذلك في أيام محددة منها العشر الأواخر في رمضان.

واتهم الكسواني قوات الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة بحماية المتطرفين من أجل كسر هذا الوضع بالقوة، وشهدت ساحات المسجد مواجهات ممتدة بين المصلين وقوات الشرطة التي اقتحمت المكان لتأمين المتطرفين الإسرائيليين الذين أصروا على اقتحام المسجد محتفلين بيوم القدس، وهو اليوم الذي يحتفل فيه الإسرائيليون وفق التقويم العبري بضم القدس الشرقية للغربية بعد احتلالها في حرب الأيام الستة، وإعلانها عاصمة موحدة، وأطلقت الشرطة الإسرائيلية قنابل الصوت والغاز واستخدمت الهراوات ضد المصلين، فيما رشق المصلون القوات بالكراسي والأحذية والحجارة وأغراض أخرى، بعدما حاصرت القوات مصلين في المسجد القبلي واعتدت عليهم لإبعادهم عن المستوطنين.

وأظهرت لقطات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة اقتحام القوات الإسرائيلية الجامع القبلي وإلقاء قنابل الصوت داخله، فيما ألقى المصلون كل ما وقع تحت أيديهم على الشرطة. وأغلقت الشرطة الجامع على من فيه قبل أن تعود وتفتحه تحت وطأة المواجهات.

وهذه المرة الأولى منذ 3 عقود التي يُسمح فيها لغير المسلمين بدخول المسجد في الأيام الأخيرة من شهر رمضان. وأعلنت الشرطة في وقت سابق أن المسجد سيكون مغلقاً أمام اليهود والسياح، لكنها عادت وسمحت للمتطرفين باقتحام المسجد بعد «تقييمات أمنية».

واتهمت السلطات الفلسطينية والأردنية القوات الإسرائيلية بانتهاك حرمة شهر رمضان والاعتداء على المصلين والمسجد، وقال الكسواني إن القوات الإسرائيلية اعتدت على المصلين وحراس المسجد. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن القوات الإسرائيلية اعتدت على خليل الترهوني أحد حراس المسجد الأقصى بالضرب المبرح. واعتقلت الشرطة 6 فلسطينيين على الأقل من داخل المسجد، ضمن حملة طالت خلال يومين نحو 40 مقدسياً.

وفوراً، أدانت الخارجية الفلسطينية، «الهمجية» الإسرائيلية في الأقصى، وأرسلت الخارجية الأردنية مذكرة احتجاج شديدة اللهجة لإسرائيل. وقالت الخارجية الفلسطينية، إن الاعتداء على الأقصى يأتي ضمن مخطط يهدف إلى تهويده وفرض السيطرة الإسرائيلية عليه.

وطالبت الخارجية في بيان لها، المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة، بالخروج عن صمتها والتحرك سريعاً في تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه القدس ومقدساتها، عبر اتخاذ إجراءات عملية كفيلة بإجبار إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال على الانصياع للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وقبل فوات الأوان.

ودخلت الخارجية الأردنية على الخط فوراً، وأرسلت مذكرة احتجاج دبلوماسية إلى الحكومة الإسرائيلية، وجاء في المذكرة أن عمان ترفض انتهاك إسرائيل لحرمة الأماكن المقدسة وتطالب بوقفها وتحذر من تبعاتها. وقال الناطق بلسان وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية سفيان القضاة: «إن على إسرائيل احترام مشاعر المسلمين في هذا المكان المقدس، خصوصاً في الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل».

اقرأ  أيضًا:

إسرائيل تنشر فيديو يظهر ضرب مواقع عسكرية سورية بالصواريخ

ويتولى الأردن الوصاية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس بموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية. وقال عبد الناصر أبو البصل وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الحكومة الأردنية، إن «على الاحتلال ألا يتدخل بالمسجد الأقصى المبارك الذي هو ملك للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد، وإنه غير قابل للمشاركة ولا التقسيم».

ونقلت الوكالة وكالة الأنباء الأردنية (بترا) الرسمية عن أبو البصل استهجانه لما قامت به قوات الاحتلال «عندما ضربت النساء والشيوخ والأطفال المعتكفين الآمنين وملاحقتهم إلى داخل المصلى القبلي والمرواني، والاعتداء عليهم ورشهم بالغازات المسيلة للدموع داخل المساجد المسقوفة».

وردت الشرطة الإسرائيلية باتهام المصلين بإثارة «الشغب». وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية في تغريدة على «تويتر»: «اتخذت الشرطة إجراءات أمنية في جبل الهيكل بعد اضطرابات أثارها العرب هذا الصباح. الوضع تحت السيطرة». وأصدرت الشرطة بياناً جاء فيه: «اندلعت أعمال شغب شملت إلقاء حجارة وكراسي وأجسام مختلفة». وأضاف البيان: «بعد ذلك، أمر قائد منطقة القدس الميجور جنرال دورون ياديد قوات الشرطة بدخول جبل الهيكل (التسمية اليهودية للمسجد) والتعامل مع مثيري الشغب».

واقتحام الأقصى في هذا الوقت الحساس، آثار ردود فعل واسعة. ونددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالانتهاك الخطير الذي مارسته قوات الاحتلال الإسرائيلي، في المسجد الأقصى، مؤكدة أن انتهاك حرمته هو اعتداء على مشاعر المسلمين في العالم أجمع وليس في فلسطين وحدها، كما أنه مساس بالمكان الأكثر قداسة للمسلمين في فلسطين. ووصف قاضي القضاة، مستشار الرئيس للشؤون الدينية، محمود الهباش ما يحدث في الأقصى، بـ«التطور الخطير الذي يؤشر إلى مرحلة في غاية الخطورة».

ودعت فصائل فلسطينية إلى الدفاع عن الأقصى وهددت أخرى بالرد، ووجهت حركة فتح تحية إكبار وإجلال للمرابطين المعتكفين في المسجد الأقصى ورحابه، داعية الفلسطينيين للدفاع عن المسجد. وقالت الجبهة الديمقراطية إن العدوان على الأقصى مؤشر خطير لفرض تقسيمه زمانياً ومكانياً، فيما حذرت الجبهة الشعبية من أن التصعيد بحق الأقصى يعد لعباً بالنار وجزءاً من المزاودات الداخلية لليمين.

من جهتها، أكدت حركة حماس أن «استمرار غطرسة الاحتلال ومستوطنيه في تدنيس المسجد الأقصى لن يقود إلا إلى مزيد من التمسك الفلسطيني به، والاستبسال في الدفاع عن حرمته وقدسيته». أما حركة الجهاد الإسلامي فهددت بأن إسرائيل ستدفع ثمن اقتحام الأقصى.

 

قد يهمك أيضًا:

قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتدي على المعتكفين في الأقصى وتعتقل وتصيب عددًا منهم

مقتل 3 جنود غارة إسرائيلية على سوريا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهات عنيفة بين المصلين وشرطة الاحتلال بالأقصى مواجهات عنيفة بين المصلين وشرطة الاحتلال بالأقصى



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام

GMT 14:57 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المحلي المغربي يواجه رديف ليبيا ببركان

GMT 23:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

أجمل ساعات الماس لهذا العيد

GMT 11:20 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

إثيوبيا تبدأ فحص "كورونا الصين" في مطار أديس أبابا
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24