اضطرابات بوركينا فاسو تُهدِّد الاستقرار في غرب أفريقيا
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تنوي غانا وتوجو وبنين عزل سكانها المُعرَّضين للخطر

اضطرابات بوركينا فاسو تُهدِّد الاستقرار في غرب أفريقيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اضطرابات بوركينا فاسو تُهدِّد الاستقرار في غرب أفريقيا

الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة والدولة الإسلامية
واشنطن ـ يوسف مكي

حذَّر مسؤول عسكري أميركي بارز من أن الاضطرابات والتدهور السريع للأمن في بوركينا فاسو قد يزعزع الاستقرار في المنطقة بأكملها وينتشر إلى الجيران الثلاث المجاورين، وأكد اللواء ماركوس هيكس وهو قائد العمليات الخاصة في أفريقيا، أن الدول الثلاث الساحلية في غانا وتوجو وبنين ستقوم "بعزل سكانها المعرضين للخطر" في محاولة لوقف الاضطرابات والعنف والجريمة التي تتسرب عبر حدودها الشمالية.

وأدلى ماركوس هيكس بهذه التصريحات والمخاوف خلال مناورات فلينتلوك، وهي أكبر مناورات عسكرية عسكرية أميركية سنوية في القارة، وأشار إلى أن التدهور المزعج حدث في بوركينا فاسو على مدى الأشهر الخمسة الماضية.

ويكمن التخوف في قيام الجماعات المسلحة المرتبطة بـ تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية بإقامة كيان لها في تلك البلدان، ويسهل عليها الوصول إلى موانئ غرب أفريقيا الرئيسية، مما يوفر طرقا أوضح للاتجار بالأسلحة والمخدرات، وكانت الجماعات أمثال نصرة الإسلام و"أنصار الإسلام" و"دولة الساحل العظمى" وهي جماعات جهادية متطرفة محصورة في مالي، وشمال بوركينا فاسو، وغرب النيجر، لكن في ظل الاضطرابات الأخيرة ضد الحكومة اكتسبت هذه الجماعات مزيدا من السرعة في بوركينا فاسو مستغلة هذا الغضب الحكومي في أكثر المناطق فقرا.

أقرأ ايضَا:

50 مُتطرّفًا فرنسيًّا مُواليًا لتنظيم "القاعدة" بين مُحاصر وقتيل في إدلب

ويعاني بعض مناطق البلاد في الشمال والشرق من الفقر المدقع، إذ أهملت الحكومة الخدمات الصحية والتعليم والوظائف والبنية التحتية، مما أدى إلى استجابة بعض السكان المحليين للجماعات المسلحة، التي وعدتهم، بالمزيد من الخدمات التي أهملتها الدولة، مما أدى إلى المزيد من التدهور في الأوضاع الأمنية في جميع أنحاء البلاد بشكل مضطرد، مع عدم تأكد السلطات بهوية الجهة التي تقف وراء الهجمات، واتضح بعد ذلك أن الهجمات الأخيرة في شرق البلاد كانت بقيادة السكان المحليين المدربين والمتطرفين من قبل الجماعات الجهادية المتطرفة وقاموا بإحراق المدارس، ودبح العاميلن بالجنس، وقتل المدخنين وشاربي الكحوليات، لكن نشاطهم الرئيسي كان مهاجمة رموز للدولة، مما اجتذب الكثير من الشباب، وفي ظل وجود جيش ضعيف والتردد في قبول المفاوضات مع الجماعات المسلحة فإن حكومة بوركينا فاسو عالقة، ورغم ذلك قامت الحكومة برد فعل بقيام قوات أمن الدولة بإعدام المشتبه فيهم والقيام باعتقالات تعسفية جماعية، حسب "هيومن رايتس ووتش"، مع أولئك المستهدفين، وكثيرا ما يكونون من الشعب الفولاني الذين لا يحصلون إلا على قدر ضئيل من التعليم ولا يعلمون إلا القليل عن السياسة فهم مجرد كبش فداء.

وتوفّر القوات الأجنبية في مالي وهي الجارة الشمالية لبوركينا فاسو، بعض الأمن، في ظل وجود حكومة للبلاد، وصرّح رينالدو ديبانجاني من مجموعة الأزمات الدولية في إشارة إلى وجود الآلاف من قوات حفظ السلام التابعة إلى الأمم المتحدة والجنود الفرنسيين في البلاد "مالي لا تزال صامدة بسبب المجتمع الدولي الذي يدعم البلاد." وأضاف "في بوركينا فاسو الحكومة وحدها هي أساس المشكلته".

ولا تنوي فرنسا التدخل في أزمة بوركينا فاسو، وكذلك الولايات المتحدة لن تقدم المزيد من الدعم العسكري، ورغم ذلك من غيرالمرجح أن يكون للوجود الأجنبي المتزايد تأثير إيجابي بأي حال. وفي الوقت نفسه تعمل الولايات المتحدة  على تقليص عدد القوات الخاصة المنتشرة في جميع أنحاء القارة بمقدار الربع، رغم أنه لن يكون له تأثير كبير على بوركينا فاسو، فالولايات المتحدة لم يكن لها وجود كبير هناك، لكنها تدعم الحكومة فقط لفظيا، أما في فلينتلوك فصرح مراقبون بأن أسلوب العمل الحالي للجماعات المتطرفة في بوركينا فاسو يشبه التمرد أكثر من التطرف.

قد يهمك ايضا

غوتيريش يقرِّر تشكيل لجنة تحقيق دولية حول سلوك الأمم المتحدة في "ميانمار"

سلامة يحث الجميع على إخراج ليبيا من حالة الانسداد السياسي لبلوغ الحل المنشود

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اضطرابات بوركينا فاسو تُهدِّد الاستقرار في غرب أفريقيا اضطرابات بوركينا فاسو تُهدِّد الاستقرار في غرب أفريقيا



GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 09:28 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

"تلغرام" تعلن وصول عدد مستخدميه إلى 400 مليون

GMT 06:47 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح للتعامل مع أثر التغير المناخي "الكارثي" على أنفسنا

GMT 05:40 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

غروس يبدأ مشواره الفني مع الأهلي السعودي بمواجهة الحزم

GMT 05:12 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تعرف على أحدث وأفضل قصات الشعر للرجال في 2019

GMT 04:17 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 18:31 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تتشابك المسؤوليات وتغيير مهم في مسيرتك المهنيّة

GMT 16:29 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي النصائح العشر للتخلص من مشكلة جفاف العين

GMT 19:05 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

تألقي بمجموعة مميزة من المجوهرات في عيد الحب

GMT 15:28 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

عبد الغني يكشف أسباب غيابه عن ودية العراق

GMT 11:51 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

هشام أبو سنه يكشف تفاصيل مشروع ميناء نويبع

GMT 09:44 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

مايا دياب تتألق في إطلالة بالـ "كاجوال"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24