مجموعات مُسلَّحة تُفجِّر جسرًا حيويًّا في ريف حماة الشمالي
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

لخوفها مِن تقدُّم الجيش السوري باتجاه مناطق سيطرتها

مجموعات مُسلَّحة تُفجِّر جسرًا حيويًّا في ريف حماة الشمالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجموعات مُسلَّحة تُفجِّر جسرًا حيويًّا في ريف حماة الشمالي

تُفجِّير جسرًا حيويًّا في ريف حماة
دمشق -سوريه24

فجَّرت التنظيمات المتطرفة المسلحة مساء الثلاثاء، آخر جسر يربط مناطق سيطرة الجيش السوري مع مناطق سيطرة المتطرفين في سهل الغاب.

وقالت مصادر محلية في ريف حماة الشمالي إن انفجارا عنيفا سمع دويه في جميع مناطق سهل الغاب عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء، وأكد مصدر عسكري أن المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة منزوعة السلاح فجّرت جسر بيت الراس الذي يصل بين قرية الجيد الواقعة ضمن مناطق سيطرة الجيش السوري، وبين قرية الحواش الواقعة ضمن مجموعة قرى في سهل الغاب يسيطر عليها كل من تنظيمي أنصار التوحيد الذي يحتفظ بالبيعة لتنظيم "داعش"، وتنظيم “الجبهة الوطنية للتحرير” التابع إلى تركيا.

وأضاف المصدر أن صوت الانفجار الذي سمع في مناطق سهل الغاب ناجم عن قيام المجموعات المسلحة بتفجير الأجزاء التي لا تزال قائمة من جسر بيت الراس، معتبرا أن سبب إقدام التنظيمات المتطرفة على نسف الجسر هو خوفها من تقدم الجيش السوري باتجاه مناطق سيطرتها في سهل الغاب شمال غرب حماة.

اقرأ  أيضًا:

توقّف 20 مستشفى ومركزًا طبيًّا عن الخدمة جرَّاء حملة التصعيد السورية

كان مسلحون من تنظيمي “جبهة النصرة” و”الحزب الإسلامي” فجرا منتصف أبريل/ نيسان الماضي جسر التوينة في منطقة سهل الغاب بهدف قطع الطريق على أي احتمال لتهريب المشتقات النفطية من مناطق سيطرة المسلحين إلى القرى الواقعة تحت سيطرة الدولة السورية التي كانت تعاني تلك الفترة من أزمة “محروقات”.

وتعرّض جسر بيت الراس أيلول/ سبتمبر 2018 للتفجير مع جسرين آخرين هما جسر التوينة وجسر الشريعة، على يد التنظيمات المتطرفة في محاولة لقطع الطريق أمام آليات ومدرعات الجيش السوري الذي نقل حشودا ضخمة إلى جبهات محافظة إدلب استعدادا لإطلاق عملية عسكرية في المنطقة، إلا أن جسر بيت الراس ظل صالحا لعبور الآليات الصغيرة إذ بقيت أجزاء كبيرة قائمة منه.

ويعرف “أنصار التوحيد” على أنه الاسم الذي اتخذه مسلحو تنظيم “جند الأقصى” منذ 2016، وهذا التنظيم الأخير الذي لطالما أعلن بيعته لتنظيم “داعش”، كان ينشط في ريف حماة الشمالي الشرقي المتاخم لبادية الرقة قبل هزيمته على يد الجيش السوري أثناء عملية تحرير “أبو الظهور” بداية عام 2018.

وحافظ تنظيم “أنصار التوحيد” على استقلاليته خلال السنوات الأخيرة، قبل أفول نجم “أبوبكر البغدادي” بعد تحرير معظم الأراضي السورية والعراقية، ليقوم بعدها بالاندماج مع تنظيم “حراس الدين” الذي يقوده مجلس شورى من الأردنيين (أبو جليبيب، أبو خديجة، سامي العريدي…)، والذي يدين بالولاء المباشر لقيادة تنظيم القاعدة العالمي في أفغانستان، أما “الجبهة الوطنية للتحرير” فتأسست مايو/ أيار الماضي من قبل 11 مجموعة مسلحة في شمال غرب سورية وتم الإعلان عنها رسميا في 28 مايو/أيار 2018، عندما أعلنت فصائل مسلحة تتبع لـ“الجيش الحر” المدعوم من تركيا، وتنشط خصوصا في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، توحدها في ائتلاف يحمل اسم “الجبهة الوطنية للتحرير”.

قد يهمك أيضًا:

الطائرات الروسية تقصف ريف حماة بعد يوم من الهدوء النسبي للعمليات

أردوغان يتحدث مجددًا عن منطقة آمنة في سورية تسيطر عليها تركيا

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعات مُسلَّحة تُفجِّر جسرًا حيويًّا في ريف حماة الشمالي مجموعات مُسلَّحة تُفجِّر جسرًا حيويًّا في ريف حماة الشمالي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24