مقتل 13 مدنيًا جرّاء قصف صاروخي للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب
آخر تحديث GMT21:07:18
 العرب اليوم -

أدى التصعيد إلى نزوح أكثر من 86 ألف شخص خلال الشهرين الماضيين

مقتل 13 مدنيًا جرّاء قصف صاروخي للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 13 مدنيًا جرّاء قصف صاروخي للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب

قصف صاروخي للقوات السورية في محافظة إدلب
دمشق - نورا خوام

أسفرت عمليات القصف التي تشنها القوات الحكومية السورية على مناطق في محافظة إدلب (شمال غربي سورية)، عن مقتل حوالي 13 مدنيًا. وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، بمقتل 9 مدنيين على الأقل، بينهم طفل، جراء قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام، موضحاً أن 5 منهم قتلوا في القصف على قرية النيرب، و3 في مدينة سراقب، وآخر في قرية الخوين، في محافظة إدلب.

 وأحصى المرصد مقتل 4 مدنيين في مدينة مصياف، وهي تحت سيطرة قوات النظام في القطاع الغربي من محافظة حماة (وسط). وقال عبد الرحمن إن «فصيلاً مسلحاً متحالفاً مع هيئة تحرير الشام أطلق القذائف». وأوردت «وكالة الأنباء السورية الرسمية» (سانا) أن القصف طال مستشفى مصياف الوطني، مشيرة إلى أن اثنين من القتلى هما من «كوادر» المستشفى.

وتأتي حصيلة قتلى اليوم الأحد بعد مقتل أكثر من 30 مدنياً منذ يوم الأربعاء الماضي، جراء قصف لقوات النظام على إدلب ومناطق محاذية لها، تسيطر عليها «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً).

اعتقالات جديدة لخلايا "داعش" في دير الزور وتعزيزات أميركية تصل البصيرة

وتخضع إدلب مع أجزاء من محافظات مجاورة لاتفاق توصلت إليه روسيا وتركيا في سوتشي، نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً، على خطوط التماس بين قوات النظام و«هيئة تحرير الشام» ومجموعات أخرى صغيرة، إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه بعد.

واتهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم أخيراً أنقرة الداعمة للفصائل المعارضة بعرقلة تنفيذ هذا الاتفاق. وقال: «كما هو معروف من تلكأ في تنفيذه هو تركيا، ونحن بصراحة ما زلنا ننتظر تنفيذ اتفاق سوتشي، ويجب أن نحرر هذه الأرض». ولطالما كررت دمشق عزمها على استعادة المناطق الخارجة عن سيطرتها، وتحديداً إدلب ومناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سورية وشرقها، عن طريق المفاوضات أو عبر القوة العسكرية.

وصعّدت قوات النظام منذ شباط (فبراير) الماضي وتيرة قصفها على إدلب ومحيطها، كما شنّت حليفتها روسيا غارات للمرة الأولى منذ توقيع الاتفاق، استهدفت الشهر الماضي مدينة إدلب، مخلفة 13 قتيلاً مدنياً بحسب المرصد. وفي محاولة لاحتواء التصعيد، أعلنت أنقرة تسيير دوريات تركية وروسية في محيط إدلب في «خطوة مهمة لحفظ الاستقرار ووقف إطلاق النار».

وأدى التصعيد إلى نزوح أكثر من 86 ألف شخص خلال الشهرين الماضيين، وفق ما أعلن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة.

وقد يهمك أيضًا:

"البنتاغون" يؤكد القضاء على "داعش" في سورية بات وشيكا

وصول 600 جندي أميركي إلى سورية لتأمين عملية الانسحاب

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 13 مدنيًا جرّاء قصف صاروخي للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب مقتل 13 مدنيًا جرّاء قصف صاروخي للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 14:31 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 12:32 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

خواتم ذهب أصفر أحدث موضة

GMT 08:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

روستو اللحم على الطريقة اللبنانية

GMT 09:08 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

جوارب ذكية تتنبأ بقروح أقدام مرضى السكري

GMT 14:43 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ أميركية غايةٌ في الرقيّ

GMT 14:44 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

"قصة جندي" على المسرح الكبير في دار الأوبرا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24