مراهقون فلسطنيون وإسرائيليون يشاركون في برنامج الجذور الساعي للسلام
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

يعيشون في بلدة واحدة ولا يعرفون شيئاً عن ثقافاتهم ويأملون في تغيير المستقبل

مراهقون فلسطنيون وإسرائيليون يشاركون في برنامج "الجذور" الساعي للسلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مراهقون فلسطنيون وإسرائيليون يشاركون في برنامج "الجذور" الساعي للسلام

المراهقين الإسرائيليين والفلسطينيين
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

نشر دانيال غوردس، المحرر في موقع "بلومبرغ" الأميركي، مقالاً تناول مدى التقارب والاختلاف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، جاء فيه، أن "مراهقاً فلسطينياً سأل مجموعة من الشباب الإسرائيليين في نفس عمره، "حين يطلق جنودكم النار علينا في نقطة تفتيش، هل ذلك بسبب خوفهم الحقيقي، أو أن قتلنا رياضة يمارسونها"؟. وفي المقابل سأل صبي إسرائيلي في وقت لاحق الفلسطينيين:" ألا تشعرون بالخجل كونكم جزءاً من ثقافة تمجد التطرف والقتل؟".

وقال غوردس في مقاله: إن "المراهقين الإسرائيليين والفلسطينيين نادرا ما يجتمعون، والأقل ندرة أن يجدوا أنفسهم في وضع لا تُقبل فيه مثل هذه الأسئلة ولا يُشجع أحد عليها، ومع ذلك، فإن برنامج "The Roots الجذور" وهو برنامج من بنات أفكار ناشط السلام الفلسطيني علي أبو عواد، ويشاركه فيه الآن شقيقه خالد. وقد جمع البرنامج هؤلاء المراهقين سوية.

أقرأ أيضا: 

المجلس الوطني الفلسطيني يطالب بمعاقبة دولة الإحتلال

وأضاف غوردس:"يعتبر أبو عواد، البالغ من العمر 47 عاما، من عدة نواحٍ مناصراً غير محتمل للاعنف، حيث إن والدته ناشطة في منظمة التحرير الفلسطينية، سجنتها إسرائيل حين كان في العاشرة من عمره. وفي وقت لاحق، قتل شقيقه على أيدي جنود إسرائيليين، في ظروف لا تزال موضع خلاف، وأمضى أبو عواد نفسه فترة في السجن لمهاجمته جنود إسرائيليين خلال الانتفاضة الأولى.

ولكنه أخبرني أن ما غيّر تفكيره حين التقيت به في منزله، كانت رؤيته للدموع اليهودية، حيث حضر اجتماعا لليهود والفلسطينيين الذين فقدوا أفراد عائلاتهم في الصراع، وخلال ذلك، بكت امرأة يهودية، وقال إن المشهد دمره، فربما كان البكاء نفاقا، ولكن لم يخطر في باله أن اليهود يبكون أيضا، وقال إنه حينذاك قرر أن يكرّس حياته لإيجاد حل مختلف للصراع الذي لا نهاية له."

ولفت:"يوجد موقع برنامج الجذور في منطقة غوش عتصيون، جنوب القدس، كان يسكنها اليهود قبل إقامة دولة إسرائيل عام 1948، وسقطت في أيدي الأردنيين قبل أيام قليلة من استقلال إسرائيل، وبقيت خاضعة للسيطرة الأردنية لمدة 19 عاما، وبمجرد استرداد إسرائيل لها في حرب الأيام الستة عام 1967، عاد اليها أطفال وأحفاد الرجال الذين ماتوا وهم يحاولون الدفاع عنها وإعادة بنائها".

وتعد المنطقة اليوم، موطنا لعدد من المجتمعات اليهودية، وهي محاطة بتلك المدن (المستوطنات في اللغة الدولية) العديد من القرى العربية، وعلى الرغم من قرب منازلهم، فإن الإسرائيليين والفلسطينيين في منطقة غوش عتصيون تكثر تجمعاتهم فقط في مراكز التسوق، ولكنهم لا يتحدوثون على الإطلاق، ولذا يهدف برنامج أبو عواد لتغيير ذلك."

وأشار غوردس في مقاله الى أن "بضع عشرات من اليهود والفلسطينيين، وجميعهم من المراهقين، يجتمعون بانتظام، ولتسهيل النقاش يحضر معهم مترجمون، جميعهم يواجهون مقاومة، حتى العداء، من أعضاء آخرين في مجتمعهم الخاص بسبب مشاركتهم في البرنامج، ولكن سويا، يحطمون الصورة النمطية ببطء.

فقد كتب أحد المشاركين اليهود، ويدعى إلناتان بازاك، منشورا على موقع "فيسبوك"، في أغسطس/ آب الماضي، عن عامين من مشاركته في المجموعة، وأدعى أن ما تعلمه هو الاستماع إلى جانب آخر دون إضعاف التزاماته، وكتب يقول:" اكتشفت أنه من الممكن الغناء والرقص والالتفاف بالعلم الإسرائيلي في يوم القدس( التوحد) ومن ثم الانضمام إلى خدمة الأديان التي تصلي من أجل سلام المدينة. وعلمت أنه من الممكن تنظيم رحلة مشتركة إلى نصب "ياد فاشيم" التذكاري ومتحف إسرائيل الوطني لـ"الهولوكوست"، وبعد ذلك، باهتمام متساو، زيارة موقع قرية عربية دمرت في عام 1948."

وذكر:"ليست هذه مشاعر مشتركة أو شائعة بين العديد من زملائه المستوطنين. ولكن لاحظ قادة البرنامج سريعا أن تأثيره يتوسع إلى ما بعد عشرات المراهقين المشاركين فيه، حيث يفتح أعين عائلاتهم والدوائر الخارجية. وقال ديفيد بالانت، والد صبي مشارك في البرنامج، من مستوطنة "ألون شوفوت"، إن ابنه كتب خطابا عن البرنامج، وأخبرهم أنه كان هناك فلسطينيون في المجموعة لم يرهم من قبل، وقد كسروا قلبه.

ووصف بالانت ما حدث عندما حضر ابنه البرنامج في يوم 9 أغسطس/ آب، وهو يوم وطني يبحث فيه اليهود عن دمار المعبدين، قائلاً:" لقد استمع إلى محاضرة لشيخ من يافا، وتأثر بشدة بما قاله، الأشياء التي أخبره عنها، والتي لم أكن أعرفها. كان من الممكن أن يمضي كل هذه الساعات في معرفة التعاليم اليهودية، ولكن حان الوقت للتعرف على ثقافة الغير الذين يعيشون بجواري."

وأضاف:"في مجتمع المستوطنين الأيديولوجي يتطلب نشر مثل هذه الرسالة نوعاً من الجرأة".  فقد كتب ييش عديد، من "حزب الوسط" الإسرائيلي، على الإنترنت يقول:" لا نبحث عن زواج من الفلسطينيين ولكن الطلاق منهم، هدفنا هو إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح إلى جانب دولة يهودية إسرائيلية قوية وآمنة، مع الالتزام الصارم بالترتيبات الأمنية وحرية العمل لجيش الدفاع الإسرائيلي.وأضاف: "ستبقى الكتل الاستيطانية جزءا من إسرائيل. ولن نعترف بحق العودة للفلسطينيين، والقدس ستبقى إلى الأبد العاصمة الموحدة لإسرائيل."

وأشار:"إذا كانت العلاقات بين شعبين تتحرك إلى الأمام، حيث الاجتماعات بين الكبار وحتى المراهقين، ولكن كل ذلك يحدث وسط الجمود السياسي، فإن اجتماعاتهم لن تظهر في العنوانين الرئيسية."

وختم قائلا:"سأل مراهق إسرائيلي نظيرة الفلسطيني :" لدي سؤال آخر، هل يوجد أي شيء تحبونه في ثقافتنا؟"، كان الأطفال الفلسطينيون هادئين للحظة، ثم ضحكوا، وقال أحدهم:" نحب موسيقاكم، خاضة إيان غولان، مغني الروك الإسرائيلي الذي يغني باللغة العبرية، ولكن بطريقة شرق أوسطية حيث يبدو أسلوبه عربيا. لا نفهم اللغة العبرية، ولكن نستمع إليه طيلة الوقت، نعرف كل الكلمات بقلوبنا."

قد يهمك ايضا

وزارة الخارجية الأميركية تُعد خطة لإغلاق فرع مساعدة الفلسطينيين في "USAID"

 إيران وإسرائيل تُشعلان حربًا شعواء في الأراضي السورية

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراهقون فلسطنيون وإسرائيليون يشاركون في برنامج الجذور الساعي للسلام مراهقون فلسطنيون وإسرائيليون يشاركون في برنامج الجذور الساعي للسلام



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24