الحمد لله يؤكّد تنفيذ قرار حل المجلس التشريعي الصادر عن المحكمة الدستورية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

بيّن استعداده للذهاب إلى غزة حال أعلنت "حماس" عن تمكين الحكومة

الحمد لله يؤكّد تنفيذ قرار حل المجلس التشريعي الصادر عن المحكمة الدستورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحمد لله يؤكّد تنفيذ قرار حل المجلس التشريعي الصادر عن المحكمة الدستورية

رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله
رام الله - ناصر الأسعد

 أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، الأربعاء، أن قرار حل  المجلس التشريعي صدر عن أعلى سلطة قضائية وهي حل المحكمة الدستورية والقرار سينفّذ وكذلك الدعوة لانتخابات خلال 6 أشهر، معتبرًا أن  "الانتخابات ربما تكون إحدى المخارج للحالة الفلسطينية الحالية".

 وبين أنه "خلال ثلاثة أشهر يمكننا إنجاز أفضل انتخابات"، مؤكدًا أن أقصر الطرق لإنهاء الانقسام هو تمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة، معلنًا  استعداده للذهاب إلى غزة حال أعلنت حماس عن تمكين الحكومة، مضيفًا :   "نريد حكومة واحدة في غزة والضفة".

 وحول مصير الصفة القانونية والمالية لأعضاء المجلس التشريعي، كشف  الحمدالله أنه سيتم إحالتهم إلى التقاعد، فيما ستكون حقوقهم محفوظة حسب الدستور والقانون، مضيفًا أنه "عندما ينفذ القرار يأخذ كل عضو أو موظف تشريعي حقوقه حسب قانون التقاعد، وبنسبة أقل شيء 80% من الراتب الذي كان  يأخذه".

وفي إطار آخر، كشف أن الحكومة نجحت في إدارة مؤسسات الدولة دون أي مشكلة،  موضحا أن كل شيء يتم في موعده بما فيها صرف الرواتب، وكذلك زادت   الإيرادات المحلية.

وقال: "وضعنا المالي بحاجة إلى 700 مليون دولار سنويا، ونأمل من بعض الدول أن تفي بتعهداتها للعام 2019 حتى نتجاوز العجز في الميزانية".

 كما عبّر رئيس الوزراء عن أمله من الدول الفاعلة بالعمل على عقد مؤتمر دولي للسلام ينتج عنه دولة فلسطينية، مشددًا على أنه "بدون حل سياسي للقضية الفلسطينية، لا يجوز حل اقتصادي أو آخر، ولكن لا يمنع أن يوازيه حل اقتصادي".

ودعا الحمدالله حركة حماس لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية،  مستطردًا أنه "لولا الانقسام لما تجرأ علينا أحد".

 وشدد على أن إنهاء الانقسام مطلب ثابت لإنهاء الاحتلال، معبرًا عن أمله بأن يشهد عام 2019 مصالحة حقيقية، متسائلاً في الوقت ذاته: "لا أعرف على ماذا نختلف. حماس تبنت المقاومة الشعبية، ودولة على حدود 67".

 وأضاف: "نريد لهذا الاحتلال أن ينتهي وهو في النهاية سينتهي".

 وفي سياقٍ متصل، اعتبر الحمدالله أن مصطلح "العقوبات في غزة" روجته بعض الفضائيات، موضحًا أنه لا يوجد عقوبات في غزة. 

 وقال إن "السؤال يجب أن يوجه لحماس أين تذهب بالأموال التي تجمعها من المواطنين".

وأشار إلى أن "الحكومة تصرف 96 مليون دولار شهريًا في قطاع غزة، وهذا  واجب ولكن لا نحصل أي إيرادات سوى 3 أو 4 مليون شهريا فقط". وفقا له.

 وتابع: "نحن مسؤولون عن كل شيء في غزة، ونحن من يتولى المسؤوليات".

 وحسب الحمدالله، فإن 171 الف منزل دمر في غزة جزئيا، نجحت الحكومة في  إعمار 102 ألف بيت منها حتى الآن.

 وفي إطار آخر، دعا الحمد الله، المجتمع الدولي إلى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني لحين الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب الحمدالله المجتمع الدولي، بضرورة المبادرة من أجل إنقاذ حل  الدولتين، مشيرًا إلى أن إسرائيل  أخلت وألغت كل الاتفاقيات وتستبيح كل  شيء.

 وقال: "إذا انسحبت إسرائيل فبعد 24 ساعة تكون دولة فلسطين قائمة"، مؤكدًا أن إسرائيل تريد أن تفتعل أزمة وأن تقوض السلطة الفلسطينية.

 وذكر أن 64 بالمية من مساحة الضفة تحت احتلال عسكري كامل، مؤكدا تمسك القيادة الفلسطينية بخيار المقاومة الشعبية.

وأكد أن الأمن الفلسطيني لم ولن يسمح لأي جندي إسرائيلي بالدخول لأي مؤسسة فلسطينية، مبينا أن إسرائيل تريد أن تأخذنا لمربع الاشتباك المسلح  غير المتكافئ، لكن القيادة فوتت عليها ذلك.

وأضاف: "نركز على المقاومة الشعبية السلمية ويجب أن تستمر الفعاليات الشعبية السلمية في المناطق كافة"، متابعًا: " نحن سعداء بالمقاومة الشعبية السلمية في غزة".

 وفي سياقٍ آخر، كشف الحمدالله أن مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي لم  يستقل من منصبه، إنما انتهى عقده مطلع شهر ديسمبر 2018.

وقد يهمك أيضًا:

عريقات يعتبر ما جرى في الأمم المتحدة انتصارًا للوحدة الفلسطينية

صائب عريقات يدعو جميع الدول العربية إلى قطع العلاقات مع أستراليا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمد لله يؤكّد تنفيذ قرار حل المجلس التشريعي الصادر عن المحكمة الدستورية الحمد لله يؤكّد تنفيذ قرار حل المجلس التشريعي الصادر عن المحكمة الدستورية



GMT 04:34 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليكم زلاقة بطول 388 مترًا وقاع زجاجي لمحبي المغامرة

GMT 20:06 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

علاء الشبلي سعيد بالتواجد في بطولة الصداقة

GMT 20:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

فريق بشكتاش يقسو على ضيفه غينتشلاربيرليغي برباعية

GMT 00:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميسي الأوفر حظًا لتتويج سادس قياسي بالكرة الذهبية

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

يوسف يُراهن على خبرات الأهلي أمام شبيبة الساورة

GMT 17:38 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كين يٌعلق على قرار بوكيتينو بعدم ضم لاعبين جدد

GMT 15:46 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

بن حسين القحطاني يستقبل السفير اليمني لدى المملكة

GMT 14:52 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "بلغاري" وسط ميلانو يعيد أجواء ألف ليلة وليلة

GMT 15:57 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بيل يفضل بايرن ميونخ على مانشستر يونايتد

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

تعرفي على طرق التعامل مع الراجل البصباص

GMT 08:21 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

جدو يحكى تفاصيل فقدانه الذاكرة لمنى الشاذلى

GMT 09:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

تعرفي على طرق رسم الكحل لإخفاء تجاعيد العين

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

نبيل عيسي يكشف كواليس مسلسل "أبواب الشك"

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

فندق على هيئة جيتار في الولايات المتحدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24