بريطانيا تُواجه موجة استخدام مواقع تتبنَّى الفكر اليميني المُتطرِّف
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

تضمَّنت سجلات الدردشة آراءً عنصرية وتمجيدًا للعنف

بريطانيا تُواجه موجة استخدام مواقع تتبنَّى الفكر اليميني المُتطرِّف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا تُواجه موجة استخدام مواقع تتبنَّى الفكر اليميني المُتطرِّف

موجة جديدة من الكراهية تجاه الإسلام والمسلمين
لندن ـ سليم كرم

تُواجه المملكة المتحدة موجة جديدة من الكراهية تجاه الإسلام والمسلمين، وفقا إلى ما يؤكده الخبراء، وتظهر العدائية في استخدام آلاف البريطانيين بانتظام منتديات عبر الإنترنت التي تتبنى الفكر اليميني المتطرف، ولمواجه هذه الموجة أو التعتميم عليها تحرك جهاز المخابرات البريطاني المعروف بـ"المكتب الخامس" وانتزع التحقيقات في المؤامرات اليمينية المتطرفة من الشرطة، وكانت تحقق في العلاقة المحتملة بين متطرف كرايستشيرش والمتطرفين اليمنيين في المملكة المتحدة.وأكد تحليل تابع إلى المؤسسة الخيرية المناهضة للفاشية "أمل لا كراهية" أن هناك عددا كبيرا من البريطانيين موجودون في المواقع والمنتديات اليمينية المتطرفة، مثل موقعَي "وايت سيبورميسست" و"سترمفرونت" التي تنشر مذاهب متطرفة، ومن جانبها أكدت سارة خان، مفوضة وزارة الدخلية في المملكة المتحدة لمكافحة التطرف، ظهور تيار قوي وجديد من الناشطين اليمنيين المتطرفين في المملكة المتحدة "المنظمون والمحترفون والذين يحاولون تجنيد أشخاص آخرين"، حسبما قالت.

قالت خان أثناء إعدادها تقريرا عن التطرف لوزيرة الداخلية: "هناك قلق عميق بشأن اليمين المتطرف وتأثيره المدمر على الأفراد والمجتمعات وعلى المملكة المتحدة"، وأضافت أن كمية المحتوى المتطرف القانوني على الإنترنت "تغذي نشاط اليمين المتطرف"، وأن الأجهزة الأمنية التي وضعت التهديد من المذاهب المتطرفة اليمينية إلى جانب الإرهاب الإسلامي والشمالي-الأيرلندي، تحقق في "حالات شديدة الانحراف"، في ما يتعلق باليمين المتطرف، ومع ذلك لم تكشف الأجهزة عن عدد المؤامرات المتطرفة الحية أو غيرها، ولم تعطِ اهتماما للعشرين ألف شخص المصنفين على أنهم مثيرون للقلق، وهم أشخاص سبق أن تم التحقيق معهم وقد يشكلون تهديدا في المستقبل ويرتبطون بالتطرف اليميني. ومع ذلك، قال المكتب الخامس إن "حجم القضايا اليمنية المتطرفة تضاءل".

أقرا أيضا" :

أكبر استطلاع منذ استفتاء 2016 يظهر أن غالبية البريطانيين يدعمون تصويتاً ثانياً

ويسلط التقييم الأخير الذي أجرته الحكومة لجهود مكافحه الإرهاب الضوء على التهديد اليميني المتطرف المتطور. ويقول التقييم إنه حتى عام 2014 اقتصر نشاط الفكر المتطرف اليميني على "المجموعات الصغيرة" ورغم ما تروج له من أفكار كانت المخاطر منخفضة جدا على الأمن القومي.يذكر أن أربع مؤامرات يمينية متطرفة تم إحباطها حتى 2018، مما يثر القلق بشأن المنتديات الإلكترونية وقدرتها على نشر المذاهب المتطرفة. وقال الباحث جو موهيل من مؤسسة "أمل لا كراهية"، إن جمهور غرف الدردشة والمواقع التي تنشر خطاب الكراهية سريع وفعال، حيث وصل عدد المشاركين إلى مئات الآلاف، بينما تضمنت سجلات الدردشة في المواقع والمنتديات اليمنية المتطرفة آراء عنصرية وتمجيدا للعنف، وتؤكد أحدث الأرقام من برنامج مكافحة التطرف التابع إلى حكومة المملكة المتحدة لعام 2018، أنه تمت إحالة 1312 شخصًا إلى مؤسسة "بريفيت" الحكومية لمكافحة الإرهاب، بزيادة تقدر 36 في المائة عن العام السابق وهو عدد كبير.

قد يهمك أيضا" :

فنانة أيرلندية اعتنقت الإسلام تصدم الجميع بتغريدة عنصرية

سمير بودينار يؤكّد أهمية وضع أسس واضحة بين الإسلام والغرب

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تُواجه موجة استخدام مواقع تتبنَّى الفكر اليميني المُتطرِّف بريطانيا تُواجه موجة استخدام مواقع تتبنَّى الفكر اليميني المُتطرِّف



GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24