خبراء ومحللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

لا يحق لأحد التدخل في شؤون الشعب السوري والعلاقات بين مكوناته

خبراء ومحللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء ومحللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي

محللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي
دمشق_سوريه24

أدان عدد من الخبراء والمحللين السياسيين الروس عدوان النظام التركي على الأراضي السورية مؤكدين أنه يشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح رئيس كلية نظريات الأبحاث الإقليمية في جامعة موسكو الحكومية للغات فاديم ماكارنكو، أن الغزو التركي للأراضي السورية يمثل انتهاكا للقانون الدولي وتدخلا في شؤون دولة مستقلة ذات سيادة يستهدف وحدة أراضيها.

اقرأ أيضا:

مندوب تركيا لدى الأمم المتحدة يوجه رسالة إلى مجلس الأمن

وأكد أنه لا يحق لأحد التدخل في شؤون الشعب السوري والعلاقات بين مكوناته كما أن مسؤولية الحفاظ على أمن البلاد هي حق حصري للدولة السورية.

وشكك ماكارنكو بادعاءات الأمريكيين حول انسحاب قواتهم من سورية منبها إلى احتمال أن يقدم الأمريكيون على فبركة استفزازات مختلفة لتكون ذريعة لهم لشن اعتداء محتمل على سورية.

وفي مقابلة مماثلة أكد نائب مدير معهد تسوية الأزمات السياسية الروسي ألكسندر كوزنتسوف أن غزو النظام التركي لأراضي الجمهورية العربية السورية هو من وجهة نظر القانون الدولي اعتداء على أراضي دولة ذات سيادة وانتهاك لمبادئ الأمم المتحدة.

وأشار كوزنتسوف إلى أن العدوان التركي على الأراضي السورية يشكل ضربة قوية للأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه أوضح مدير مركز دراسة تركيا المعاصرة في معهد الاستشراق الروسي أمور غادجييف أن تركيا ومنذ مطلع القرن العشرين تعلن عن أحلام باستعادة الإمبراطورية العثمانية في حدودها السابقة لافتاً إلى أن العدوان التركي الحالي للأراضي السورية يصب في إطار هذه الغطرسات.

ولفت غادجييف إلى التوافق في تبادل الأدوار بين النظام التركي والولايات المتحدة إذ إن واشنطن تعتبر الحليف التركي هو الأهم بالنسبة لها في المنطقة.

وتشن قوات النظام التركى عدوانا على الأراضى السورية بريفي الحسكة والرقة بالتوازي مع استهداف العديد من القرى والبلدات بريفي المحافظتين مركزة على البنى التحتية والمرافق الحيوية كمحطات المياه والكهرباء والسدود والمنشات النفطية والأحياء السكنية ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين ووقوع أضرار ودمار كبير فى البنى التحتية.

وقد يهمك أيضا:

خبيران تركيان يُطالبان أردوغان بالكف عن دعم التطرف

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء ومحللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي خبراء ومحللون روس يؤكدون أن العدوان التركي انتهاك لقواعد القانون الدولي



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24