الجيش الليبي يُؤكد اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات وأسلحة تركية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

سيعمل في مرحلة أولى على إنهاك الميليشيات وتدمير قدراتها

الجيش الليبي يُؤكد اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات وأسلحة تركية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش الليبي يُؤكد اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات وأسلحة تركية

الجيش الليبي
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

جدد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الأحد، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، مطالبته بعدم الاعتراف بمذكرة التفاهم بين حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج وتركيا.

ونقلت قناة ليبيا عن صالح قوله: إن ولاية حكومة الوفاق انتهت منذ فترة طويلة، ولم يعد بإمكانها إبرام معاهدات وتحميل ليبيا التزامات دولية.

واعتبر البرلمان الليبي أن مذكرة التفاهم باطلة ولن تدخل حيز التنفيذ بالنظر إلى عدم استكمال إجراءاتها القانونية.

وكان رئيس البرلمان الليبي، قال في مقابلة مع "العربية" مساء الجمعة، إن الشعب الليبي يقف الآن صفا واحدا، مؤكدا أن ليبيا ليست للبيع.

كما طالب الأمم المتحدة بسحب الاعتراف من حكومة فايز السراج، لافتا إلى أن حكومة السراج لم تؤد اليمين الدستورية أمام البرلمان الليبي.

وأضاف رئيس البرلمان الليبي أن اتفاقية السراج وتركيا سرعت العملية العسكرية في طرابلس. وتوقع حسم معركة طرابلس في أسرع وقت. وتابع: "نحن مع المسار السياسي والمصالحة لكن بعد تحرير طرابلس".

وكان قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، أعلن مساء الخميس: "بدء المعركة الحاسمة" في طرابلس، وأطلقت قوات الجيش عملية عسكرية كبيرة نحو العاصمة.

وتقدم الجيش في أكثر من محور جنوب طرابلس. ووقعت اشتباكات بين الجيش وميليشيات الوفاق بشارع المطبات أكبر شوارع طرابلس.

"قوة رد فعل سريع"
وفي ساعة متأخرة الليلة الماضية، اتخذت تركيا خطوة أخرى صوب تقديم دعم عسكري لحكومة الوفاق الوطني الليبية، عندما أحيل إلى البرلمان الاتفاق المبرم مع فايز السراج والذي يشمل بنوداً لإطلاق "قوة رد فعل سريع" إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك.

وكانت تركيا قد وقّعت مع السراج أواخر الشهر الماضي، اتفاقاً أمنياً وعسكرياً موسعاً، كما وقّع الطرفان على نحو منفصل مذكرة تفاهم حول الحدود البحرية اعتبرتها عدة دول، منها مصر واليونان، انتهاكاً للقانون الدولي.

وعلى الرغم من أن الاتفاق البحري أرسِل إلى الأمم المتحدة للموافقة عليه فإن الاتفاق العسكري أحيل إلى البرلمان التركي. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأحد: "البرلمان سيُدخله حيز التنفيذ بعد الموافقة عليه".

فيما قال رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، الأحد، إنه سيتم تشكيل حكومة جديدة في ليبيا من الأقاليم الثلاث، معربا عن رفضه التدخل الخارجي في البلاد.

ودعا صالح في كلمة تلفزيونية مسجلة، سكان طرابلس إلى الوقوف لجانب الجيش الوطني، مشيرا إلى أنه سيتم صياغة دستور جديد لليبيا وستجرى انتخابات عامة.

كما دعا رئيس البرلمان الليبي الدول الشقيقة لدعم الجيش الليبي والبرلمان المنتخب.

جدد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في وقت سابق الأحد، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، مطالبته بعدم الاعتراف بمذكرة التفاهم بين حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج وتركيا.

ونقلت قناة ليبيا عن صالح قوله: إن ولاية حكومة الوفاق انتهت منذ فترة طويلة، ولم يعد بإمكانها إبرام معاهدات وتحميل ليبيا التزامات دولية.

واعتبر البرلمان الليبي أن مذكرة التفاهم باطلة ولن تدخل حيز التنفيذ بالنظر إلى عدم استكمال إجراءاتها القانونية.

يذكر أن مذكرة التفاهم بين الوفاق وتركيا لم تحظ بخطاب تأييد من مجلس النواب بالإضافة لخرقها قانون البحار.

وكانت تركيا قد وقّعت مع السراج أواخر الشهر الماضي، اتفاقاً أمنياً وعسكرياً موسعاً، كما وقّع الطرفان على نحو منفصل مذكرة تفاهم حول الحدود البحرية اعتبرتها عدة دول، منها مصر واليونان، انتهاكاً للقانون الدولي.

وعلى الرغم من أن الاتفاق البحري أرسِل إلى الأمم المتحدة للموافقة عليه فإن الاتفاق العسكري أحيل إلى البرلمان التركي. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأحد: "البرلمان سيُدخله حيز التنفيذ بعد الموافقة عليه".

ويواصل الجيش الوطني الليبي، اليوم الأحد، حملته لاستعادة العاصمة طرابلس ضمن عملية "المعركة الحاسمة" التي أعلن عنها قائده خليفة حفتر مساء الخميس.

وفي هذا السياق، أعلن الجيش الوطني الليبي اليوم قصفه لمواقع في معسكر النقلية جنوب العاصمة طرابلس وأخرى في محيطه، موضحاً أن هذه المواقع تستخدمها قوات حكومة الوفاق "لتخزين الآليات والوقود".

وخلال الأشهر الأخيرة لم تتغير خطوط القتال إلا قليلاً، بتمسك كل طرف بمواقعه وتبادلهما القصف جنوب العاصمة.

ووصف مسؤولون من كلا الجانبين الهجوم الذي بدأ الخميس بأنه "مختلف" عن السابق في الأشهر الثمانية الماضية.

وفي حديث مع "العربية.نت"، قال مسؤول عسكري في القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، إن عملية اقتحام العاصمة طرابلس وحسم المعركة قد تستغرق بعض الوقت "بسبب حرص الجيش على حياة المدنيين والحفاظ على أرواحهم، وحذره الشديد لتفادي تدمير المنشآت العامة والخاصة".

وأوضح المصدر الذي يراقب العمليات العسكرية من إحدى غرف العمليات التابعة للجيش قائلاً إن "الجيش يسير وفقاً لخطة عسكرية محكمة تضع سلامة المدنيين والمرافق الحيوية للدولة على رأس الأولويات وفوق كل اعتبار"، موضحاً أن "هدف الجيش هو تخليص العاصمة وسكانها من الميليشيات المسلّحة الجاثمة فوق صدورهم، وليس ضربها وتدمير بنيتها التحتية أو الدخول إليها في أسرع وقت ممكن".

وبخصوص الخطة العسكرية، أشار إلى أن "الجيش سيعمل في مرحلة أولى على إنهاك الميليشيات وتدمير قدراتها العسكرية ثم دفعها للاستسلام أو الانشقاق أو الهروب من العاصمة طرابلس"، مشيراً إلى تقدمات كبيرة حققها الجيش الليبي منذ إعطاء قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر أوامره إلى قواته باقتحام العاصمة طرابلس، خاصة بالأحياء الجنوبية منه".

ودفعت مدينة مصراتة، التي تضمّ أقوى المليشيات المسلّحة، بقوات كبيرة وتعزيزات عسكرية ضخمة لمواجهة الجيش الليبي بعد تقدمه في عدة محاور وتوجهه نحو العاصمة طرابلس، كما أعلنت حالة النفير والتعبئة العامة داخل المدينة وأغلقت كل المنافذ المؤدية إليها.

جاء ذلك في بيان عاجل لقادة مدينة مصراتة، مساء الأحد، أعلنوا من خلاله كذلك تشكيل غرفة طوارئ بالمدينة تعمل بكل طاقتها القصوى، لتسخير كافة القدرات والإمكانيات لما أسمته "معركة الحسم" بالعاصمة طرابلس من أجل وقف ما وصفته بـ"العدوان على العاصمة"، تضمّ ممثلين عن المجلس البلدي والمؤسسات المدنية والعسكرية ومجالس الأعيان منظمات.

وأكدّ المتحدثون في البيان المصوّر، وضع كل ثقل مصراتة وإمكانياتها تحت تصرف حكومة الوفاق من أجل هذه المعركة، كما طلبوا من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق استغلال هذه الفرص والإمكانيات المتوّفرة، وتسخير كافة إمكانيات القطاعات الحكومية للدولة من أجل الدفاع على العاصمة طرابلس.

يذكر أن الجيش الوطني الليبي، قد واصل الأحد، حملته لاستعادة العاصمة طرابلس ضمن عملية "المعركة الحاسمة" التي أعلن عنها قائده خليفة حفتر مساء الخميس.

وفي هذا السياق، أعلن الجيش الوطني الليبي الأحد قصفه لمواقع في معسكر النقلية جنوب العاصمة طرابلس وأخرى في محيطه، موضحاً أن هذه المواقع تستخدمها قوات حكومة الوفاق "لتخزين الآليات والوقود".

كما أكد الجيش الوطني الليبي أنه شن "ثلاث ضربات جوية على مواقع للميليشيات في محور طريق المطار"، مؤكداً أن هذا أتى بالتزامن مع تقدم قواته.

وكان حفتر قد أعلن، مساء الخميس، انطلاق "ساعة الصفر" في معركة السيطرة على طرابلس، وذلك بعد زهاء ثمانية أشهر من بدء عملية عسكرية لاستعادة المدينة.

فيما أعلن الجيش الليبي، ليلة الأحد إلى الاثنين، عن اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات تركية.

وفي الأثناء دفعت مدينة مصراتة، التي تضمّ أقوى المليشيات المسلّحة، بقوات كبيرة وتعزيزات عسكرية ضخمة لمواجهة الجيش الليبي بعد تقدمه في عدة محاور وتوجهه نحو العاصمة طرابلس، كما أعلنت حالة النفير والتعبئة العامة داخل المدينة وأغلقت كل المنافذ المؤدية إليها.

يذكر أن قناة "تي آر تي" التركية كانت قد نقلت في وقت سابق على تويتر عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله: "سنتخذ الخطوات اللازمة إذا تلقينا دعوة لإرسال جنود إلى ليبيا". وأعلن أنه سيقدم كل دعم إلى حكومة الوفاق ضد الجيش الليبي، معتبرا أن الاتفاقيات المبرمة مع حكومة الوفاق تمت وفق أُطر القانون الدولي.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أعلن على فيسبوك، أن فايز السراج التقى، الأحد، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إسطنبول، وبحثا البرنامج التنفيذي لمذكرتي التفاهم الموقعتين بين الجانبين وآليات تفعيلهما. كما ناقشا مستجدات الأوضاع في ليبيا، وآفاق التعاون الأمني بينهما.

وكانت تركيا قد وقّعت مع السراج أواخر الشهر الماضي، اتفاقاً أمنياً وعسكرياً موسعاً، كما وقّع الطرفان على نحو منفصل مذكرة تفاهم حول الحدود البحرية اعتبرتها عدة دول، منها مصر واليونان، انتهاكاً للقانون الدولي.

ويمثل الاتفاق، الذي سيسمح لتركيا بمساندة قوات الوفاق في ليبيا، أحدث خطوة تركية في شرق المتوسط تثير التوتر مع اليونان ودول أخرى.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مُنظّمة "بدر" تنفي تكليف هادي العامري بإدارة ملف إعمار البصرة

الرئيس العراقي يؤكد مقاتلو "داعش" الأجانب قد يواجهون الإعدام

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يُؤكد اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات وأسلحة تركية الجيش الليبي يُؤكد اكتشاف مواقع في مصراتة لتخزين معدات وأسلحة تركية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 17:43 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

ننشر مميزات وعيوب ومواصفات سيارة MG 360 2019

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إطلالات بسيطة للرجل من بدر صالح

GMT 15:07 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

خالد عليش يعلق على مواصفات فتى أحلام ياسمين صبري

GMT 12:51 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

مرقس عادل يبدأ تصوير مسلسل «فرصة ثانية» لياسمين صبري

GMT 02:35 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"

GMT 09:19 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

فريق علمي دولي يكشف لغز انقراض الديناصورات

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 18:31 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

نفوق حيوان بحري من نوع الحوت الأحدب في شاطئ القحمة

GMT 13:48 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

طريقة تحضير بطاطس هندية بالبهارات

GMT 10:47 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى علوي تنفي استقرارها على العمل الدرامي لرمضان المقبل
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24