دراسة تؤكّد أنّ الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

دراسة تؤكّد أنّ الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تؤكّد أنّ الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر

الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر
لندن - سورية 24

وجدت دراسة جديدة، أنّ الأطفال النشيطين جسمانيًا لديهم قوة عقلية أكبر، حيث أُجريت البحوث على الأطفال من 8 إلى 11 عامًا، وبيّنت أن التمارين الرياضية تعزز المادة الرمادية في 9 مجالات مختلفة، وقال العلماء إن هذه كانت مهمة الإدراك والإنجاز الأكاديمي، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحديد التأثير الدراماتيكي للنشاط البدني على بنية الدماغ، ويعتقد الفريق الإسباني أنه سيؤثّر على أدائهم في الامتحانات، وبالتالي، النجاح الوظيفي في المستقبل، ثلث الأطفال في بريطانيا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة خمسهم لم يبدؤوا بعد المدرسة الابتدائية.

وكشف الدكتور فرانسيسكو أورتيغا، من معهد الرياضة والصحة في جامعة غرناطة في إسبانيا، أن النتائج تضيف دليلا بأن التمارين الرياضية تحمي كبار السن من مرض الزهايمر، ووجد الباحثون أنّ اللياقة البدنية للأطفال، وخاصة القدرة الهوائية والحركية، ترتبط ارتباطًا مباشرًا بمزيد من الخلايا العصبية في مناطق محددة من الدماغ تعرف بالمناطق القشرية وتحت القشرية.

واللياقة الهوائية "الايروبيكس" هي القدرة على ممارسة التمارين الرياضية لفترة طويلة وبكفاءة، على وجه الخصوص، كان هذا يرتبط أكثر بالمادة الرمادية في القشرة الأمام حركية، وهو أمر مهم للتعلم (التقليد) والإدراك الاجتماعي (إظهار التعاطف) وكذلك السيطرة على الحركات، هذا النوع من التمارين يعزز أيضا قوة التلفيف المجاور للحصين والحصين الذي يتحكم في الذاكرة، كما أنه يؤثر على التلفيف الصدغي السفلي، الذي يلعب دورا في إدراك المؤثرات البصرية والنواة الذيلية التي ترتبط بالتعلم، وكانت الدراسة التي نشرت في نيوروماج جزءا من مشروع أكتيفبراينز "العقول النشطة" وشارك أكثر من 101 من الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، وقال أورتيغا: "يهدف عملنا إلى الإجابة على أسئلة مثل ما إذا كان دماغ الأطفال ذوي اللياقة البدنية الأفضل يختلف عن أولئك الأطفال الذين يعانون من سوء اللياقة البدنية وإذا كان هذا يؤثر على أدائهم الأكاديمي، الجواب هو مختصر وقوي: نعم، ترتبط اللياقة البدنية لدى الأطفال بطريقة مباشرة باختلافات هامة بهيكل الدماغ، وهذه الاختلافات تنعكس في الأداء الأكاديمي للأطفال، وعلى حد علمنا، لم تبحث أي دراسة سابقة في الرابط والعلاقة ما بين اللياقة البدنية مع حجم المادة الرمادية في الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة باستخدام تحليلات الدماغ كله."

والأهم من ذلك، قال إن البحث وجد أن القدرة على الحركة ساعدت في تغذية المادة الرمادية في منطقتين ضروريتين لمعالجة اللغة والقراءة - التلفيف الجبهي السفلي والتلفيف الصدغي العلوي، ومن المثير للاهتمام، لم يكن هناك أي صلة بين قوة العضلات والأداء الأفضل في أي منطقة من الدماغ، وكشفت المؤلفة الرئيسية الدكتورة إيرين إستيبان-كورنيجو أن حجم المادة الرمادية في المناطق القشرية وشبه القشرية التي تتأثر باللياقة البدنية تحسن الأداء الأكاديمي للأطفال، مشيرة إلى أنّ "اللياقة البدنية هي أحد العوامل التي يمكن تعديلها من خلال ممارسة الرياضة، والجمع بين التمارين التي تحسن القدرة الهوائية والقدرة الحركية سيكون نهجا فعالا لتحفيز نمو الدماغ والأداء الأكاديمي لدى الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة."

ووجدت المجموعة أن الأطفال الذين لديهم أعلى مستوى من اللياقة البدنية الهوائية لديهم المزيد من الخلايا العصبية في 9 مناطق قشرية وتحت القشرية ذات الصلة بالإدراك، والإنجاز الأكاديمي "، ودعا الباحثون إلى أخذ نتائجهم في الاعتبار من قبل المؤسسات التعليمية ومؤسسات الصحة العامة.

 وعُرف منذ فترة طويلة أن ممارسة التمارين الرياضية تعمل على تحسين صحة الدماغ عن طريق تعزيز تدفق الدم إلى المادة الرمادية، وقد تبين أن ممارسة الرياضة ساعة واحدة يوميا تحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر، وقال الدكتور أورتيغا "إن الاختلافات في أحجام الدماغ وفقا للياقة البدنية لا يلاحظ فقط في الأدمغة المتنامية للأطفال، ولكن أيضا لدى البالغين والكبار في السن والذين من المعروف أن حجم دماغهم يتقلص كلما تقدم الشخص في العمر، وأظهرت العديد من التحقيقات باستمرار أن حجم قرن آمون "الحصين" هو أكبر لدى البالغين الأكبر الذين يمارسون الرياضة من في أقرانهم الأقل لياقة بدنية"، وأظهرت نتائج دراسة أخرى أنّ سنة واحدة من التدريبات الهوائية في كبار السن لم يقلل فقط من الانخفاض الطبيعي في حجم الحصين، ولكن أيضا عكس زيادة حجمه بنسبة 2 في المائة، مما أدى إلى تحسينات في وظيفة الذاكرة.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكّد أنّ الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر دراسة تؤكّد أنّ الأطفال النشيطين بدنيًا لديهم قوة دماغية أكبر



GMT 19:11 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترك الأطفال يبكون حتى النّوم فكرة إيجابية ؟

GMT 19:06 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هل هناك طرق لاستعادة السيطرة على الطفل ؟

GMT 13:21 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:05 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم الفرنسي كليمان توربان يقود موقعة ريال مدريد وروما

GMT 15:13 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

سعد لمجرد يغني باللهجة المصرية للمرة الأولى

GMT 04:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

مطعم عائم في اللاذقية محاولة لتحسين القطاع السياحي

GMT 12:24 2019 الجمعة ,15 آذار/ مارس

"نبات القيامة" يعود إلى الحياة مرة أخرى

GMT 08:38 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

سهر الصايغ تؤكّد رضاها عن نجاح فيلم"سوق الجمعة"

GMT 19:22 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

فساتين زفاف 2020 خارجة عن المألوف

GMT 07:52 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

ميني البريطانية تستعد لإطلاق سيارة "كوبر أس أى"

GMT 10:08 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

95 دار نشر سورية تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 06:49 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

فرنسا تحقق في "مأدبة غداء" منحت قطر استضافة كأس العالم 2020

GMT 00:43 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

زوجة "الرب كوزي" تقع في قبضة الأمن الروسي بعد فرار 3 سنوات
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24