علماء يكشفون عن موهبة خفية يجهلها المصابون بـالأرق تغيّر طريقة تفكيرهم
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

علماء يكشفون عن موهبة خفية يجهلها المصابون بـ"الأرق" تغيّر طريقة تفكيرهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علماء يكشفون عن موهبة خفية يجهلها المصابون بـ"الأرق" تغيّر طريقة تفكيرهم

قلة النوم مشكلة صحية مستعصية
واشنطن - سورية 24

د قلة النوم مشكلة صحية مستعصية تزداد سوء يومًا بعد يوم لدى بعض الناس، فالنوم الجيد أمر ضروري لإصلاح ونمو كل خلية من خلايا الجسم، ولكن لا يشكّل الأرق عاملًا سلبيًا سيئًا على الدوام، حيث توفر ليلة النوم غير الهانئة مهارة إبداعية فريدة من نوعها، وفقا لدراسة بريطانية حديثة.ويقول خبراء النوم إن أدمغة الأشخاص الذين يعانون من الأرق، تمتلك قدرات معرفية استثنائية يمكن

أن تكشف عن موهبة "غير مكتشفة، وبهذا الصدد، طُرح مثال واحد يجسد تجربة امرأة استفادت من الأرق المزمن، وهي الكاتبة مارينا بينجامين (54 عاما)، التي قالت إن هذه المشكلة رافقتها منذ طفولتها، وتفاقم الأمر مع تقدمها في السن، حيث تراوح معدل نومها بين 4 و5 ساعات كل ليلة.

وقبل عامين، قررت مارينا استغلال أرقها وساعات الاستيقاظ الإضافية على نحو إيجابي، وبدأت بكتابة مذكراتها تحت عنوان "الأرق"، وقالت موضحة "بدلا من محاولة النوم عبثا، قمت بتسخير الدوافع الإبداعية. إن الاستيقاظ في ساعات الليل مختلف، فهو يعطيك تركيزا مدهشا كما أن طريقة التفكير غالبا ما تكون مختلفة".

وأفادت دراسة أجراها باحثو جامعة Canterbury عام 2006، بوجود صعوبات أكثر في النوم لدى الأطفال المبدعين، ما يشير إلى أن قلة النوم قد تؤدي إلى "حالة ذهنية تزيد من احتمال حدوث الإبداع"، ووفقا لدراسة أجريت عام 2013 في جامعة نورث كارولينا الأمريكية، يمكن أن يستغل الناس الذين يعانون من الأرق "أوقات الاستيقاظ" في محاولة إيجاد حلول محتملة مختلفة للمشكلات، أو توسيع طريقة تفكيرهم. ويؤدي هذا الأمر إلى مجموعة أوسع من الأفكار الإبداعية في أنشطة العمل والترفيه، على حد سواء.

وأظهر علماء جامعة "حيفا" أن طلاب الفنون الإبداعية، أبلغوا عن اضطرابات النوم وتدهور الأداء أثناء النهار، مقارنة بطلاب العلوم الاجتماعية، ويقول العلماء في جامعة "هارفارد"، إن الاستيقاظ فجأة أثناء نوم حركة العين السريعة، يحسن الأداء المعرفي، خاصة في المهام الكتابية المعقدة.

وتوضح الدراسات أن عدد المرات التي نتعرض فيها لنوم حركة العين السريعة كل ليلة، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على وظيفة التعلم والذاكرة، وكذلك الخيال، وللكن ا ينصح الخبراء بالحد من النوم بشكل متعمد، إلا أنهم يشجعون "بومات الليل" على قبول فكرة الاستيقاظ خلال أوقات النوم، واستغلاله بصورة إيجابية.
الأرق قد يكشف عن موهبة خفية يجهلها صاحبها
تعد قلة النوم مشكلة صحية مستعصية تزداد سوءا يوما بعد يوم لدى بعض الناس، فالنوم الجيد أمر ضروري لإصلاح ونمو كل خلية من خلايا الجسم.

ولا يشكل الأرق عاملا سلبيا سيئا على الدوام، حيث توفر ليلة النوم غير الهانئة مهارة إبداعية فريدة من نوعها، وفقا لدراسة بريطانية حديثة.

ويقول خبراء النوم إن أدمغة الأشخاص الذين يعانون من الأرق، تمتلك قدرات معرفية استثنائية يمكن أن تكشف عن موهبة "غير مكتشفة".

وبهذا الصدد، طُرح مثال واحد يجسد تجربة امرأة استفادت من الأرق المزمن، وهي الكاتبة مارينا بينجامين (54 عاما)، التي قالت إن هذه المشكلة رافقتها منذ طفولتها، وتفاقم الأمر مع تقدمها في السن، حيث تراوح معدل نومها بين 4 و5 ساعات كل ليلة.

وقبل عامين، قررت مارينا استغلال أرقها وساعات الاستيقاظ الإضافية على نحو إيجابي، وبدأت بكتابة مذكراتها تحت عنوان "الأرق".

وقالت موضحة: "بدلا من محاولة النوم عبثا، قمت بتسخير الدوافع الإبداعية. إن الاستيقاظ في ساعات الليل مختلف، فهو يعطيك تركيزا مدهشا كما أن طريقة التفكير غالبا ما تكون مختلفة".

وأفادت دراسة أجراها باحثو جامعة Canterbury عام 2006، بوجود صعوبات أكثر في النوم لدى الأطفال المبدعين، ما يشير إلى أن قلة النوم قد تؤدي إلى "حالة ذهنية تزيد من احتمال حدوث الإبداع".

ووفقا لدراسة أجريت عام 2013 في جامعة نورث كارولينا الأمريكية، يمكن أن يستغل الناس الذين يعانون من الأرق "أوقات الاستيقاظ" في محاولة إيجاد حلول محتملة مختلفة للمشكلات، أو توسيع طريقة تفكيرهم. ويؤدي هذا الأمر إلى مجموعة أوسع من الأفكار الإبداعية في أنشطة العمل والترفيه، على حد سواء.

وأظهر علماء جامعة حيفا أن طلاب الفنون الإبداعية، أبلغوا عن اضطرابات النوم وتدهور الأداء أثناء النهار، مقارنة بطلاب العلوم الاجتماعية.

ويقول العلماء في جامعة هارفارد، إن الاستيقاظ فجأة أثناء نوم حركة العين السريعة، يحسن الأداء المعرفي، خاصة في المهام الكتابية المعقدة.

وتوضح الدراسات أن عدد المرات التي نتعرض فيها لنوم حركة العين السريعة كل ليلة، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على وظيفة التعلم والذاكرة، وكذلك الخيال.

ولا ينصح الخبراء بالحد من النوم بشكل متعمد، إلا أنهم يشجعون "بومات الليل" على قبول فكرة الاستيقاظ خلال أوقات النوم، واستغلاله بصورة إيجابية.

قد يهمك أيضًا:

فوائد الطماطم في محاربة سرطان القولون والمستقيم والمعدة

النوم الإضافي يزيد من معاناة النساء أثناء فترة الحيض

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يكشفون عن موهبة خفية يجهلها المصابون بـالأرق تغيّر طريقة تفكيرهم علماء يكشفون عن موهبة خفية يجهلها المصابون بـالأرق تغيّر طريقة تفكيرهم



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 05:35 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

أفضل عطر نسائي جذاب لصيف 2019

GMT 19:59 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

تصميم سيارات بيك آب كبيرة تطورها شركة Foton الصينية

GMT 11:24 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

"الحصاد 2" معرض جديد للفنان التشكيلي هشام عبد المعطي

GMT 12:33 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

"المغرب" وجهة سياحية رائعة لقضاء شهر عسل مميز

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

"الحاج علي" يوقع بروتوكولا مع دار الهلال لطباعة "شخصية مصر"

GMT 11:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"هواوي" تكشف عن 3 هواتف جديدة بقدرات تصوير مميّزة

GMT 08:13 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

محمد رمضان يكشف عن موعد طرح أغنيته الجديدة "السلطان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24