أردوغان يحذر ويهدد بداعش
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

أردوغان يحذر ويهدد بداعش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أردوغان يحذر ويهدد بداعش

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة - سورية 24

قبيل انطلاق مؤتمر برلين الدولي بخصوص الأزمة الليبية، خرج الرئيس التركي رجب أردوغان بتصريحات تفرض أنقرة فرضا على أي حل في البلد الغارق بالأزمات منذ 9 سنوات.وكتب أردوغان مقالا نشره موقع "بوليتكو" الأميركي الإخباري، السبت، بعنوان "طريق السلام في ليبيا يمر عبر تركيا"، معتبرا أن الأخيرة مفتاح إنهاء العنف هناك وبداية السلام، كما برر تدخله العسكري هناك.

ووجه الرئيس التركي في مقاله تهديدا واضحا للأوروبيين، قائلا إنه في حال سقوط حكومة فائز السراج التي يدعمها في طرابلس، فإن القارة العجوز ستواجه مشكلات ضخمة مثل الهجرة والإرهاب.واعتاد أردوغان استعمال أسلوب الابتزاز في حديثه مع الأوروبيين، خاصة فيما يتعلق بمسألة اللاجئين ودعم المنطقة العازلة في سوريا.ومن المقرر أن تستضيف العاصمة الألمانية برلين، الأحد، مؤتمرا دوليا حول ليبيا بمشاركة طرفي النزاع والقوى الإقليمية والدولية.

وقال أردوغان في مقاله، إن "ليبيا تغرق في حرب أهلية منذ نحو عقد، فيما لم يف المجتمع الدولي بالتزاماته إزاء إنهاء العنف واستعادة السلام والاستقرار هناك"، واعتبر أن ما تشهده ليبيا اليوم نتيجة "عدم الاكتراث الدولي بما يجري فيها".

وأضاف أنه رغم جهود الوساطة الأممية واتفاق الصخيرات، فإن العالم لم يفعل ما فيه الكافية من أجل الحفاظ على ما وصفها بـ"القوى المؤيدة للديمقراطية والحوار في ليبيا"، في إشارة منه إلى حكومة طرابلس التي يرأسها السراج وتدعمها الميليشيات المتطرفة.وقال إن حكومة السراج تتعرض لهجوم من قبل الجيش الوطني الليبي، الذي اتهمه بأنه "ينوي تنفيذ انقلاب عليها".

الانقسام الأوروبيوتحدث الرئيس التركي عن الانقسام أوروبي إزاء الأزمة في ليبيا، قائلا إن القارة لم تتخذ قرارا بشأن ما ينبغي فعله إزاء الجارة المتوسطية، متهما فرنسا بالانحياز إلى ما وصفها بـ"مؤامرة الانقلاب" الذي ينفذها الجيش الوطني، في إشارة من أردوغان إلى عملية عسكرية تهدف إلى تحرير العاصمة الليبية من قبضة الميليشيات.

وفي المقابل، فإن ألمانيا التي تستضيف المؤتمر الدولي تدعو إلى اتباع الحلول الدبلوماسية، على ما يقول أردوغان.

واعتبر الرئيس التركي أنه في حال فشل أوروبا في دعم حكومة السراج، فذاك يعني "خيانة لقيمها الأساسية بما فيها الديمقراطية وحقوق الإنسان"، متجاهلا الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الموالية لهذه الحكومة.وقال إنه في حال سقطت حكومة السراج، فقد تواجه مشكلات عديدة، إذ ستجد المنظمات الإرهابية مثل "داعش" و"القاعدة"، اللتين هزمتا في في سوريا والعراق، في ليبيا أرضا خصبة لها.وأضاف أن اشتعال العنف في ليبيا سيشعل موجهة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

وتابع: "ينبغي أن يفهم أصدقاؤنا وحلفاؤنا الأوروبيون أنهم لا يستطيعون تغيير العالم بمجرد الشكوى والتعبير عن القلق، فالأمر يحتاج تحمل بعض المسؤولية".بعد الزيارة المشبوهة.. استجواب برلماني "لاذع" للغنوشيوبرر تدخله العسكري في ليبيا بدعم ما وصفها بـ"الحكومة الشرعية هناك، بعدما بدت أوروبا أقل اهتماما بتوفير الدعم العسكري".

وقال إنه بموجب مذكرة التعاون العسكري، ستدعم أنقرة حكومة السراج وتحميها من "المتآمرين والانقلاب"، متحدثا عن تدريب القوات الموالية للسراج ومساعدتها على مكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر والتهديدات الأخرى التي تهدد الأمن الدولي.وأضاف: "أوروبا تجد نفسها على مفترق طرق، ويمكن لها أن تعتمد على صديقتها تركيا في جهدهم لإنهاء العنف" في ليبيا

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يحذر ويهدد بداعش أردوغان يحذر ويهدد بداعش



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 13:35 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 14:00 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تستعيد حماستك وتتمتع بسرعة بديهة

GMT 13:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:23 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

15 سنة يحتاجها قلب المُدخّن للتخلّص من الأضرار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24